مدينة "شوشا " بموقعها الساحر وآثارها الاسلاميه تعود لتحلق فى سماء أذربيجان
مسجد
مسجد

فى رحله للبحث عن مناطق السحر والجمال فى اذريبجان كان لابد من البدء بمدينة "شوشا"والتى أسست كمحافظة اداريه عام ١٩٣٠ وتضم ٢٩قريه وقد احتلت فى ١٩٩٢وتحررت فى حرب ال ٤٤ يوم بين أذربيجان والأرمن فى ٨ نوفمبر  2020.



تعد "شوشا"احدى البقاع الجميله ليس فى "قراباغ " وأذربيجان فحسب بل فى منطقة القوقاز باكملها وأنشئت كحصنا منيعا بهدف الدفاع والتصدى للأعداء ، ومن هنا أطلق عليها "قلعة شوشا" والذى امر بإنشائها "بناهعلى " مؤسس إمارة "قراباغ "عام ١٧٥٠ كجدار حصين فوق قمة جبل لايستطيع ان يصل اليه الأعداء .     

وقال على هازييف رئيس اللجنه الحكوميه بشئون المؤسسات الدينيه بجمهورية أذربيجان ان شوشا تحاط بحبال "قرخقير ،وكيرس ،وموروث وباغقيران، وصاربابا"وترتفع على مستوى البحر بحوالي ١٤٠٠متر وتتميز بانها احدى مراكز الاستحمام ومنتجع علاجه أذربيجانى بسبب جوها النقى واهميتها الصحيه.     

وأضاف على هازييف ان شوشا  بها محميه  وتضم مئات الاثار التاريخية الاذربيجانيه ، كمسجد "جوهر آغا العلوى" الذى انشىء على يد الامير ابراهيم خليل حاكم قراباغ عام ١٧٦٨وتم ترميمه بشكل كامل ١٨٦٧. 

هذا المسجد رسمت على جدرانه آيات من القران الكريم والعديد من الكتابات الحجرية التى تدون تاريخ انشاء المسجد ووصايا"جوهر آغا " ولقدقامت السيده "جوهر آغا"،ابنة الامير التى اشتهرت بكرمها وحبها لفعل الخير بتحويل احدى قاعات المسجد الى مدرسه ،مؤكدا ان "سهل جدير "هو احدى البقاعات السحريه التى تميز "مدينة شوشا"عاصمه الثقافه الاذربيجانيه.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق