حصاد 6 أعوام.. كيف حصن مرصد الأزهر المرأة والطفل من استقطاب الجماعات الإرهابية؟

تحرص وحدات مرصد الأزهر لمكافحة التطرف بلغاتها الأجنبية الـ13 على متابعة كل ما يتعلق بقضايا المرأة ‏والطفل، انطلاقًا من أهمية دورهما المجتمعي والحفاظ على تماسك الأسرة وحمياتها وتحصينها، وانطلاقًا من ‏أن المرأة هي حائط الصد الأول داخل الأسرة لحماية نفسها وأولادها، وما تم رصده على مدار الأعوام الماضية من ‏قيام التنظيمات الإرهابية من خطف وتجنيد لبعض الأطفال والنساء وعمل غسيل أدمغة لإقناعهم ‏واستغلالهم في تنفيذ أعمال إرهابية. لذا قام المرصد بالعديد من الأنشطة والفعاليات، ونشر العديد من ‏التقارير والمقالات الخاصة بالمرأة والطفل لرفع مستوى الوعي وتحصين الأسر من الوقوع فريسة في أيدي ‏التنظيمات المتطرفة



وعلى مدار ستة أعوام مضت اهتم مرصد الأزهر بقضايا المرأة والطفل انطلاقًا من أهمية هذه القضايا ودورها ‏في المجتمع وحرصًا على بيان حقوقها وفق منهج أزهري معتدل، مع تفنيد الفتاوى والأفكار الضالة لجماعات ‏الإرهاب تجاه المرأة. ويمكن إيجاز ما قدمه المرصد في هذا الشأن على النحو الآتي: ‏

 

أولًا: إصدارات وتقارير.. حماية للمرأة وتفنيدًا لأكاذيب «داعش»‏

كتاب «النساء في صفوفِ الجماعاتِ المُتطرِّفة»‏

هو كتاب توعوي يهدف إلى فضح التنظيمات المتطرفة وخطابها الإعلامي الضال والمضلل، والذي تخدع به ‏بعض النساء في الشرق والغرب، مدعية زورًا أنها تطبق شرع الله في مشهدٍ كذبته شهادات العائدات من هذه ‏التنظيمات، واللائي أكدن على أن الحياة في التنظيمات المتطرفة تتعارض مع الزخم والدعاية الموجودة على ‏مواقع التواصل الاجتماعي.‏

كما يستعرض الكتاب دوافع انضمام النساء للجماعات الإرهابية، والطُرق التي تنتهجها هذه الجماعات في ‏استقطابهم، ودور المرأة داخل تلك الجماعات، والعمليات الإرهابية التي قامت بها، وأعداد المنضمّات لـ «داعش» ‏وغيره من التنظيمات الإرهابية، وكذلك أعداد المعتقَلات منهن في أوروبا. ‏

 

العدد 32 من مجلة مرصد ربع السنوية

في إطار احتفاله باليوم العالمي للمرأة في مارس 2021م، خصص مرصد الأزهر عددًا خاصًا من مجلة «مرصد» ‏التي تصدر عن المرصد، للحديث عن المرأة. وتضمن هذا العدد مجموعة من التقارير الخاصة بالمرأة، وهي ‏مقالات وتقارير تتميز بالطابع الأكاديمي البحثي، الموثق بالمصادر والمراجع من مصادر بـ13 لغة أجنبية.‏

 

ثالثًا: «عام المرأة» ويومها العالمي‏.. والتفاعل مع المبادرة الرئاسية

تفاعل مرصد الأزهر لمكافحة التطرف مع إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي عام 2017م عامًا للمرأة، ودشن ‏المرصد خلال هذا العام سالف الذكر حملتي «هن»، و«أنت ملكة». وتضمنت الحملتان أربعة محاور هي: (رفقًا ‏بالقوارير- إنجازاتها تلهمني- لو كنا في زمن النبوة- عادات وتقاليد أم دين). وكان الهدف من هاتين الحملتين هو ‏التأكيد على دور المرأة، وتوضيح مكانتها في الإسلام. ‏

 

مبادر «شهر المرأة».. مارس 2021م

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة (مارس 2021م)، أطلق مرصد الأزهر مبادرة «شهر المرأة»، بتخصيص شهر مارس ‏كله للحديث عن المرأة وأهمية دورها في المجتمع من خلال مقالاته وتقاريره وظهوره الإعلامي وحملاته التوعوية ‏باللغة العربية واللغات الأجنبية. وذلك إيمانًا منه بالدور الأساسي للمرأة في استقرار وتنمية المجتمعات على ‏كافة الأصعدة محليًا ودوليًا، بالتزامن مع احتفالات الأمم المتحدة باليوم العالمي للمرأة. ‏

 

ثالثًا: مقالات وتقارير .. المرأة بين النضال والمعاناة‏

قام المرصد بكتابة عشرات المقالات والتقارير والدراسات الخاصة بالمرأة، من أبرزها: ‏

‏-‏ جهود المرأة العربية في مكافحة التطرف: وهو مقال لتسليط الضوء على نماذج نسائية تصدت ‏للإرهاب والتطرف، سواء من الناحية الفكرية أو الميدانية؛ مثل الدكتورة "فاطمة السالم"، الأستاذة ‏بكلية الإعلام بجامعة الكويت، التي لعبت دورًا عظيمًا في مكافحة التطرف من خلال تقديمها الكثير من ‏الدراسات التي تركز على مواجهة التطرف، ومشاركتها المثمرة في محاضرات دولية، سلَّطت الضوء من ‏خلالها على دور الإعلام الإلكتروني في محاربة الإرهاب. وكذلك الدكتورة «عبلة الكحلاوي»، الأزهرية ‏المخلصة، التي جاهدت بالكلمة والقلم، وسعت إلى نشر التسامح والتعايش وصحيح الدين، من خلال ‏مؤلفاتها وبرامجها التلفزيونية.‏

‏-‏ المرأة في وثيقة الأخوة الإنسانية: دراسة تجيب عن سؤال كيف ترى «وثيقة الأخوة الإنسانية» المرأة؟ ‏وكيف يسعى أكبر رمزان دينيان في العالم إلى تمكين المرأة وضرورة تمتعها بكافة حقوقها المشروعة على ‏كافة الأصعدة السياسية والاجتماعية، وتحريرها من الضغوط التاريخية والاجتماعية المنافية لثوابت ‏العقيدة والكرامة.‏

‏-‏ المرأة الفلسطينية.. نضال متقد وشعلة لا تنطفئ: مقال يوضح أن المرأة الفلسطينية كانت ولا زالت ‏أيقونة النضال الفلسطيني، ومعينًا لا ينضب من الكفاح ضد الاحتلال الصهيوني الغاشم؛ فهي أم ‏الشهيد وأخته وابنته، وهي التي تغرس في أبنائها حقوقهم، والسعي وراءها لاستردادها من الكيان ‏المغتصب، فضلًا عن أعباء الحياة والتحديات التي تواجهها بسبب نير الاحتلال. ‏

‏-‏ المرأة في الخطاب الإعلامي والإفتائي لتنظيم داعش الإرهابي: دراسة أجابت على العديد من الأسئلة ‏منها لماذا تنضم النساء إلى الجماعات المتطرفة، ولماذا تستقطب هذه الجماعات المرأة، وما هي ملامح ‏الخطاب الإعلامي والافتائي الذي تقدمه للمرأة كي تستقطبها.‏

ويخلص المرصد من هذه الدراسة إلى عدة نتائج من أهمها أن خطاب تنظيم داعش الإرهابي تجاه المرأة ‏يوصف  بالاستعلائي، ويحملها فيه أسباب الهزائم، ونشر الشائعات، وخفض الروح المعنوية ‏للمقاتلين.‏

‏-‏ الإسلاموفوبيا سبب في معاناة المرأة في أوروبا: مقال يوضح أن جرائم الاعتداء على النساء المسلمات ‏في أوروبا تأتي على رأس الجرائم المرتبطة بالإسلاموفوبيا؛ حيث تتزايد حالات التعدي على نساء ‏مسلمات بشكل ملحوظ، وذلك لسهولة تمييزهن من ملابسهن في الأماكن العامة، وأماكن العمل ‏والدراسة. ‏

‏-‏ المرأة أكثر ضحايا العنف والإرهاب: مقال يوضح المرصد من خلاله أن المرأة – جانية أو مجنيًا عليها – ‏تُعدُ من أكثر ضحايا العنف والإرهاب. فالجماعات المتطرفة والإرهابية على اختلاف ألوانها وتعدد ‏مذاهبها لم تتوانى عن استغلال المرأة، بل وتطوير دورها في صفوف تلك الجماعات؛ لتصبح درعًا ‏بشريًا، أو منفذة لهجمات انتحارية، أو وعاءً للأفكار المتطرفة، أو مفرخه للأشبال، أو أداةً في عمليات ‏تجنيد واستقطاب المؤيدين الجدد للفكر المتطرّف، أو للدعاية الالكترونية، والأعمال اللوجستية، ‏والشرطة النسائية والرقابية، ومليشيات نسائية، وجمع التبرعات للتمويل، وتهريب الأسلحة ونقل ‏المتفجرات.‏

‏-‏ الأطفال في التنظيمات المتطرفة: دراسة قام بها المرصد من أجل توضيح ظاهرة استقطاب الجماعات ‏المتطرفة للأطفال، ووسائل هذه التنظيمات في الاستقطاب هادفًا من ورائها توعية المجتمعات بوسائل ‏الاستقطاب وآلياته. ‏

 

رابعًا: ورش عمل وندوات.. جهود مكثفة لنشر الوعي وبناء الكوادر

ندوة «المرأة بين إنصاف الإسلام وظلم جماعات الإرهاب»‏

نظم مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، في نوفمبر 2017 ندوة حوارية بعنوان: «المرأة بين إنصاف الإسلام وظلم ‏جماعات الإرهاب»، وذلك بالمدينة الجامعية للبنات بمدينة نصر. كان الهدف من هذه الندوة توضيح أن ‏الإسلام كرّم المرأة وأنصفها، وعاد بها لمكانتها التي وضعها الله - سبحانه وتعالى- لها، وجعلها نصف المجتمع؛ أمًّا، ‏وزوجةً، وأُختًا، وبنتًا. ‏

 

برنامج تدريبي لطلاب وخريجي اللغات والدراسات الإسلامية

نظم مرصد الأزهر لمكافحة التطرف برنامجًا تدريبيًا لطلاب وخريجي كليتي اللغات والترجمة والدراسات ‏الإنسانية بنات بجامعة الأزهر، في مجال الوعي بظاهرة التطرف، وكان ذلك في الفترة من 29 سبتمبر وحتى 3 ‏أكتوبر 2019، بمقر المرصد بمشيخة الأزهر.‏

 

محاضرة «ترسيخ قيم المواطنة والانتماء»‏

محاضرة تفاعلية قام بها المرصد في 18 فبراير 2020م ضمن استراتيجيته في نشر القيم الإنسانية بين الأطفال ‏في المدارس، وبالتعاون مع وزارة التعليم لطلاب مدرسة بورسعيد للغات بحي الزمالك، التابعة لمنطقة غرب ‏القاهرة التعليمية. ‏

 

محاضرة «التعايش السلمي ومناهضة الأزهر والكنيسة للسلبيات المجتمعية»‏

محاضرة تفاعلية قام بها المرصد في مارس 2020م ضمن استراتيجيته في نشر القيم الإنسانية بين الأطفال في ‏المدارس، وبالتعاون مع وزارة التعليم لطلاب مدرسة بورسعيد للغات بحي الزمالك، التابعة لمنطقة غرب ‏القاهرة التعليمية، وخلال هذه الندوات قام المرصد بحوار تفاعلي مع الطلاب حول أهمية الانتماء للوطن، ‏وخطورة الشائعات التي يروجها المغرضون على أمن المجتمعات.‏

 

خامسًا: الردود الشرعية.. وتفنيد شبهات المتطرفين

من أهم ما يقوم به المرصد هو تفنيد ما تنشره الجماعات المتطرفة على أبواقها الإعلامية من خطاب إفتائي ‏ضال ومضلل ولا يمت بصلة إلى صحيح الدين. ويقوم المرصد بترجمة ردوده إلى 13 لغة ونشرها على منصاته ‏الإعلامية المختلفة. ومن أهم ردوده الشرعية فيما يخص المرأة، قدم المرصد لمتابعيه ردوده بالعناوين الآتية: ‏

‏-‏ المرأة في الإسلام: رد فيه المرصد على استعلاء الجماعات المتطرفة على المرأة في خطابهم الإعلامي، ودعم ‏المرصد ردوده بالآيات والأحاديث النبوية.‏

‏-‏ شبهة حرمة خروج المرأة من بيتها للعمل: رد المرصد تحت هذا العنوان على فتوى لتنظيم داعش بعدم ‏جواز خروج المرأة إلى سوق العمل نهائيًا مستندين في فتواهم الباطلة إلى تفسيرات مغلوطة لآيات ‏وأحاديث نبوية. ‏

‏-‏ قضية النقاب: تحت هذا العنوان وضح المرصد حكم النقاب الذي تجبر بعض الجماعات المتطرفة ‏النساء على ارتدائه.‏

‏-‏ حكم الإسلام في قتل نساء وصبيان العدو: رد شرعي وضح المرصد من خلاله مسلك الدين الحنيف، ‏تجاه الضعفاء، والنساء والأطفال، موضحًا فساد منهج المتطرفين في هذا الموضوع.‏

‏-‏ هل يدعو الإسلام إلى المساواة بين الرجل والمرأة؟: قام المرصد بالرد الشرعي الذي يوضح الحكم في ‏قضية المساواة بين الرجل والمرأة في الإسلام مدعمًا رده بالآيات والأحاديث.‏

‏-‏ المرأة لم تخلق فقط للإنجاب: رد شرعي وضح المرصد من خلاله أن المرأة في نظر الإسلام تتمتع ‏بشخصية مستقلة محترمة ذات حقوق مقررة، وواجبات معتبرة، مثلها مثل الرجل، ولم يكن دورها في ‏الحياة قاصرًا علي الإنجاب، بل خلقها الله تعالى لتشارك الرجل في شتى مجالات الحياة، فلم تحرم من ‏أي نوع من أنواع المشاركات التي تتناسب مع فطرتها وخلقتها. ‏

‏-‏ هل المرأة أقل شأنا من الرجل في الإسلام: رد شرعي وضح المرصد من خلاله أن الإسلام قد أنصف ‏المرأة ورفع من شأنها، وأعطاها الحرية التامة في ممارسة جميع حقوقها وعزز مكانتها في كل من الشأن ‏السياسي والعلمي والفقهي والعسكري‎  ‎‏ مفندًا آراء من يزعمون أن الأحكام الخاصة بالمرأة تمثّل ردة ‏حضارية.  ‏

‏-‏ موقف الإسلام من زواج القاصرات: رد شرعي أجاب من خلاله المرصد على اللغط في هذه القضية، ‏وما تثيره الجماعات المتطرفة حولها من آراء شاذة تخالف صحيح الدين وكافة الأعراف.‏

‏-‏ خروج المرأة لتلبية متطلباتها الحياتية دون محرم: وضح المرصد من خلال هذا الرد أن شريعة الإسلام ‏لم تفرض على المرأة أن تكون أسيرة في البيت وكذلك لم تقيد حريتها أو تحرم المجتمع من عطائها، ‏فللمرأة أن تخرج لتحصيل المصالح الدينية والدنيوية ما لم يترتب على خروجها مفسدة راجحة.‏

‏-‏ استقلال ذمة المرأة ماليا واجتماعيا: رد شرعي وضح المرصد من خلاله حكم استقلال الذمة المالية ‏للمرأة في الإسلام، مفندًا مزاعم الجماعات المتطرفة مفندًا الآراء التي تحيف على حقوق المرأة وتمتهن ‏كرامتها، وتعتبرها وممتلكاتها سلعة مملوكة.‏

 

 

 

 

 




 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق