هيرميس
منسق المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" بالشرقية: جميع أجهزة الدولة مسخرة لإنجاح منظومة المبادرة وتطوير الريف

قال سعيد عباس منسق المبادرة الرئاسية حياة كريمة بمحافظة الشرقية ، أن مبادرة حياة كريمة تحولت من مقترح أثناء فعاليات المؤتمر الوطني السابع للشباب إلى مشروع قومي له استراتيجية وطنية قائمة على مفهوم التضامن وتوحيد جهود المؤسسات



والمواطنين لخدمة كل مواطن وضمان حياة كريمة لهم من أجل غد أفضل ، واستطاع شباب البرنامج الرئاسي من خلال مؤسسة «حياة كريمة» تقديم عدة مبادرات مؤخرًا لعل أبرزها مبادرة التصالح حياة، والتي كانت قد أطلقتها مؤسسة حياة كريمة، في ٢٥ من سبتمبر الماضي، لتخفيف العبء عن كاهل الفئات الأكثر احتياجا ومحدودي الدخل

، وذلك من خلال المساهمة في دفع قيمة التصالح الخاصة بمخالفات البناء للمواطنين الأولى بالرعاية في التجمعات الريفية المستهدفة، حيث قامت مؤسسة حياة كريمة بتوفير ١٥٠ مليون جنيه لتحمل قيمة التصالح في مخالفات البناء وأضاف "عباس" أن أهالي الريف أصبحوا يشعرون بما يشعر به الحضر والمدن من خلال هذا الاهتمام الكبير ،

المبادرة خلقت نظرة جديدة للمواطن واصبح يشعر بنوع من العدل والمساواة من خلال اهتمام القيادة السياسية والحكومة وتكاتف مؤسسات الدولة من أجل الانتهاء سريعا من جميع الخدمات ومشروعات البنية التحتية التي تقدمها "حياة كريمة للمواطنين" . وكشف "عباس" ، أن القيادة السياسية في متابعة مستمرة للمبادرة و توجه بتحقيق التنمية المستدامة ورفع قدرات البنية الأساسية والتحتية و الجوانب الخدمية لتغيير واقع الحياة بقرى الريف المصرى للأفضل ،

مشيرا إلى أنه في مركز الحسينية جاري تطوير 6 وحدات محلية بما في ذلك 6 مجمعات خدمية حيث تم استلام الأراضي وبدء العمل بالفعل باشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ومن اهم تلك المشروعات مشاريع الصرف الصحي وتحلية مياه الشرب و3 محطات معالجة ومنهم محطتين وصل اجماليا لعمل بها بنسبة 80% ،

من خلال سرعة ضخ الموارد والانجاز ، وتبطين الترع خاصة أطول ترعة بين بحر البقر وكهبونة ، وخطوط مياه حيث كانت قرية 15 بحر البقر محرومة من نقطة مياه ، بالإضافة إلي إيصال الغاز الطبيعي عن طريق فاقوس .





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق