هيرمس
ماهو التفسير العلمى خلف انجذابك لشخص ما ؟

هل تصدق أن حاسة الشم يمكنها أن تتحكم في انجذابك لشخص ما وصولا إلى اختيار شريك حياتك؟.
 



يقال إن أنوفنا هي أفضل وسيلة عندما يتعلق الأمر بالعثور على شريك مناسب، حيث تميل رائحة الجسم إلى إطلاق مواد كيميائية مثل الفيرومونات، بحسب onlymyhealth.
عندما تشم رائحة الفيرومونات الخاصة بشريكك، فإن أعصابك الشمية المسؤولة عن حاسة الشم لديك تحمل معلومات حول نظامه الصحي وخصوبته وصفاته الوراثية إلى عقلك لتقييم ما إذا كان الشريك مناسبا جيدا أو ما إذا كان ذريتك ستنجب مجموعة متنوعة أكبر من سمات البقاء على قيد الحياة.
هذا الأمر ليس محض خيال أو نسوقه من دون أدلة علمية، وفق الدكتورة ريدهيما شيتي، اختصاصية أمراض النساء والتوليد في مستشفى كالينا في مومباي.


مصطلح "فرمون" مشتق من الكلمات اليونانية "Pheran" التي تعني "النقل" و"Horman" التي تعني "الإثارة".
بكلمات بسيطة، يمكن فهم الفيرومونات على أنها المواد الكيميائية التي ينتجها الجسم ثم يتم إطلاقها في البيئة.
تميل هذه المواد الكيميائية إلى التأثير على فسيولوجيا وسلوك الكائنات الأخرى الموجودة حولها.
لا توجد الفيرومونات فقط في البشر ولكن في جميع الثدييات والحشرات الأخرى أيضا.
تشبه هذه المواد الكيميائية الهرمونات، ولكن الاختلاف الوحيد هو أنها تعمل خارج الجسم وتحفز نشاط الكائنات الأخرى الموجودة حولها.
الفيرومونات هي جزيئات الإشارة في أجسامنا والتي توجد في السوائل مثل العرق والأغشية التناسلية والبول والغدد الخارجية.

هناك 4 أنواع من الفيرومونات:-
الفيرومونات المشيرة- تميل هذه الفيرومونات إلى توفير المعلومات ويمكن أن تساعد الأمهات على التعرف على رائحة المولود الجديد. تميل هذه الأنواع من الفيرومونات إلى إعطاء بصمة الرائحة الجينية.
الفيرومونات المحررة- الفيرومونات التي ترتبط عادة بالجاذبية الجنسية، تستدعي الفيرومونات المحررة استجابة حميمية وسريعة وفورية يمكن الاعتماد عليها.
الفيرومونات المعدلة- المعروفة بتغيير أو مزامنة وظائف الجسم، عادة ما توجد هذه الهرمونات في العرق. تتمتع هذه الفيرومونات أيضا بالقدرة على التأثير على الدورة الشهرية للمرأة.
الفرمونات الأولية- الفيرومونات التي من المعروف أنها تؤثر على فسيولوجيا التكاثر والتكاثر ودورة الطمث، ولديها القدرة على تغيير المستويات الهرمونية أيضا.

كيف تنجذب إلى رائحة شخص ما؟
إذا كنت شخصا يشعر بالانجذاب تجاه رائحة شريكك وتعتقد أنه أمر غريب، فأنت بحاجة إلى الاسترخاء. من الطبيعي تماما أن تنجذب إلى رائحة شريكك وهناك علم حقيقي وراء ذلك.
عندما تشم رائحة الفيرومونات الخاصة بشريكك، فإن أعصابك الشمية المسؤولة عن حاسة الشم لديك تحمل معلومات حول نظامه الصحي وخصوبته وأي صفات وراثية إلى عقلك لتقييم ما إذا كنت ستكون مناسبا له.
لذا فإن الفيرومونات هي وسيلة لدماغك لتنزيل معلومات عن شريكك حول ما إذا كانت جيناته ستساعد في جعل طفلك مناسبا للبقاء على قيد الحياة، أي إنتاج ذرية سليمة.
هذا هو السبب في أنك تنجذب أحيانا لرائحة شخص ما لسبب غير مفهوم ولا يمكنك حقا شرح ما يعجبك فيه ولكن جسمك وعقلك قاما دون وعي بكل العمل نيابة عنك.

نقلا عن sputniknews




تابع بوابة الجمهورية اون لاين علي

تابع بوابة الجمهورية اون لاين علي جوجل نيوز جوجل نيوز

يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق