هيرميس
طبيب منتخب الدنمارك يروي كواليس إعادة كريستيان إريكسن للحياة

أعلن مارتن بويسن طبيب منتخب الدنمارك عن كواليس تدخل فريقه الطبي لإنقاذ حياة كريستيان إريكسن صانع العاب منتخب الدنمارك الذي أغمي عليه وسقط أرضا خلال مباراة فريقه ضد فنلندا في بطولة كأس أمم أوروبا.



وأكد بويسن في تصريحات صحفية، أنه نجح في إنعاش وإفاقة إريكسن قبل بدء عملية نقله إلى المستشفى التي يمكث بها حاليًا، مشيرا إلى أن كريستيان إريكسن لم يغب عن الوعي فور سقوطه داخل ملعب المباراة التي جمعت فريقه مع فنلندا في كأس أمم أوروبا.

 

وأضاف بويسن: "طُلب منا النزول إلى أرضية الملعب عندما انهار كريستيان، لم أره شخصيا يسقط، لكن ما كان واضحا بأنه فقد الوعي".

 

وأوضح طبيب منتخب الدنمارك: "عندما وصلنا بالقرب منه، كان مستلقيا على جنبه، كان يتنفس وقمت بجس نبضه، لكن فجأة تغيرت الأمور كما شاهد الجميع وقمنا بتدليك قلبه وإنعاشه".

 

واستطرد: "وصل الفريق الطبي التابع للبطولة بسرعة وبفضل مساعدته قمنا بما كان يتعين علينا القيام به لقد نجحنا في إعادة إريكسن إلى الحياة".

 

وأضاف طبيب منتخب الدنمارك: "إريكسن كان يتنفس وكنت أشعر بنبضه، ولكن فجأة تغير كل شيء لذلك بدأنا في عمل ما شاهده الجميع، اضطررنا لعمل إنعاش قلبي رئوي له عملنا على إنعاشه وبدأ يتحدث معي قبل نقله للمستشفى".

 

وسقط إريكسن ، المتوج مع إنتر بلقب الدوري الإيطالي، فجأة على الأرض عندما كان يستقبل الكرة من رمية تماس قريبة قبل انتصاف المباراة وعيناه واسعتان. وشكل زملاؤه دائرة حوله وبدا بعضهم وهو يبكي.

 

ويعد نحو عشر دقائق من سقوطه، عندما كانت النتيجة تشير إلى تعادل سلبي، تم اخراج اللاعب على حمالة في مشاهد صادمة، رفقة جهاز طبي ولاعبي المنتخب الدنمارك الذين بدا عليهم التأثر بشكل كبير.

 

وسرعان ما تم نقل كريستيان إلى أقرب مستشفى في العاصمة الدنماركية حيث أجريت له الاسعافات وخضع للمزيد من الفحوصات قبل ان يتم الاطمئنان الى حالته الصحية عندما أصدر الاتحاد الاوربي بياناً أكد فيه بان الحالة الصحية لكريستيان مستقرة، فيما كشف اتحاد بلاده انه "مستيقظ" بعد وصوله إلى المستشفى.

 

وتوقفت المباراة حوالي ساعة ونصف الساعة قبل ان تستكمل وتنتهي بفوز مفاجىء لفنلندا 1-صفر والاخيرة كانت تخوض اول بطولة كبيرة لها في تاريخها.

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق