تعرف على أسباب تجلط الدم بعد تلقى لقاح كورونا وطرق الوقاية

رغم توافر لقاحات كورونا , الا ان هناك مخاوف لدى البعض من تلقى اللقاح بسبب اثارة الجانبية وأبرزها تجلط الدم , فى التقرير التالى نستعرض أسباب تجلط الدورة الدموية وأعراضها وطرق الوقاية . 



أسباب تجلط الدم بعد لقاح كورونا

لا يوجد دليل واضح وكافي حول السبب وراء تجلط الدم بعد تلقي لقاح كورونا، وفي الوقت نفسه، أكدت دراسة سريرية، أن تجلط الدم بعد اللقاح يعد أمرًا نادرًا، فهناك حالة واحدة بين أكثر من 75 ألف شخص أصيب بهذه المشكلة أثناء إجراء الدراسة.

وتبين أن تجلط الدم قد حدث بعد الحصول على لقاحي استرازينيكا وجونسون آند جونسون، في حين لم تظهر هذه المشكلة لدى الأشخاص الذين حصلوا على لقاح فايزر أو مودرنا.

وكان الباحثون قد حذروا من تجلط الدم بالمخ بعد تلقي تلك اللقاحات، جاء ذلك بعد إصابة 6 سيدات بما يُعرف باسم "خثار الجيب الوريدي المخي"، وهو عبارة عن تجلط يعيق وصول الدم للمخ.

علامات تجلط الدم

تختلف الآثار الجانبية للقاح كورونا عن العلامات التحذيرية التي تشير للإصابة بتجلط الدم، حيث تضم تلك الآثار: الحمى وألم العضلات والصداع والإجهاد والغثيان، وتظهر بعد تلقي اللقاح بعدة ساعات أو خلال الأيام الأولى فقط، بينما أبلغت السيدات الستة اللاتي تعرضن لتجلط الدم عن بدء ظهور الأعراض من 6-12 يومًا بعد تلقي اللقاح، لذا يجب الانتباه إلى العلامات التالية خلال أسبوعين من التطعيم، وتشمل:

-الصداع الحاد.

-ألم البطن.

-ألم الساق.

-ضيق التنفس.

وحذرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها من مجموعة أخرى من الأعراض المصاحبة لتجلط الدم بعد لقاح كورونا، وهي:

-ألم الظهر.

-تورم الساق.

-ظهور بقع حمراء صغيرة على الجلد.

-ظهور كدمات دون التعرض لأي إصابة.

-الشكوى من أعراض تتعلق بالجهاز العصبي، مثل ضعف الأطراف وتغير الرؤية.

ماذا تفعل؟

في حال ظهور أعراض تجلط الدم، فلا بد من التوجه للطوارئ واستشارة الطبيب المختص على الفور.

ويتم علاج هذه المشكلة عن طريق تناول أدوية السيولة تحت إشراف الفريق الطبي، وفي بعض الأحيان، يختلف العلاج حسب الحالة ونوع التجلط.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق