الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

شخبة: السويس أرض بطولات رواها الفدائيين بدمائهم

تحدث اللواء أحمد شخبة عن بطولات أهالى السويس وأن أرض السويس ارض بطولات رواها الفدائيين بدمائهم وأنهم عاشوا لحظات عصيبة إلى أن جاء الانتصار وتحقق النصر وإنزال العلم الإسرائيلي ووجه رسالة لشباب السويس بأن يفتخروا بالسويس وابطالها.



قال شخبة إن أهالي مدينة السويس ضربوا نموذجا في التحدي والصمود امام قوات العدو ولقنوه خسائر فادحة عندما دخل المدينة وكان يظن أنها خالية وأن دخولها سهلا ولن يكلفه سوى بعض الذخيرة.

وأضاف أن القوات الإسرائيلية كانت تريد العبور للضفة الغربية للقناة كان سبيلهم في ذلك أما العبور من منطقة البلاح، او الدفرسوار، وخسروا في معركة الفردان محاولة العبور الأولى، فاستداروا وعبروا من الدفرسوار والتي يطلق عليها منطقة "التنصل" بين الجيشين الثاني والثالث. 

وأضاف في يوم 22 أكتوبر أدرك العدو انه لن يتمكن من احتلال الإسماعيلية، والوجود في ظهر الجيش الثاني، إذ تصدت له الفرقة 23 مشاة وكانت الفرقة الوحيدة المتماسكة، ولذلك استدار العدو للسويس لدخولها وكانت بمثابة جائزة بالنسبة له.  

جاء ذلك خلال الاحتفال الذي نظمه حزب مستقبل وطن  بالسويس وكرم خلاله أعضاء المقاومة الشعبية وحفظة القرآن الكريم بمناسبة العيد القومي للسويس.

وتابع أنه يوم 22 أكتوبر صدر قرار وقف إطلاق النار من المجلس الامن حمل رقم 838، لكن إسرائيل لم تحترمه وواصلت التقدم نحو السويس ووصلت منطقة الزيتية واحتلت الأدبية وقطعت كل الطرق المؤدية للسويس، ادعت القيادات الإسرائيلية أنها دخلت السويس قبل وقف إطلاق النار.

وأضاف أن رجال الدفاع الشعبي وكان مهمتهم الدفاع عن السويس، ومعهم رجال منظمة سيناء العربية والذين تلقوا التدريب في المخابرات الحربية لكن كل ذلك لا يقارن بقوة المواطن السويسي غير المدرب وهو ليس مقاتل، وأهالي السويس العظماء تحولوا إلى مقاتلين أشداء على العدو ولقنوه خسائر فادحة حتى وصفوا السويس بعد الحرب أنها مدينة الاشباح. 

وفي التالي 24 أكتوبر سطر رجال المقاومة وأبناء السويس ملحمة وطنية، فبعد دخول القوات الإسرائيلية إلى المدينة ظنا منهم أنها خالية، هاجمهم رجال المقاومة .





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق