هيرمس
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

أنت تسأل ودار الإفتاء تجيب

طفل الأنابيب يرث أمه

ترد إلي دار الإفتاء يوميا آلاف الفتاوي سواء علي موقعها الإلكتروني أو بصفحتها علي فيس بوك ويجيب عن بعضها فضيلة الدكتور علي فخر. أمين الفتوي بدار الإفتاء المصرية.



* هل يرث طفل الأنابيب من أمه التي لم يتشكل في رحمها؟

** طفل الأنابيب في أصله أنه بويضة الأم. ولكن تم فصله عنها في معمل وفيه حدث تخصيبها بحيوان منوي من الرجل. وبعد ذلك يتم زراعة الجنين مرة أخري في رحم هذه الأم. فهو يولد منها. وهي أمه. ويقال إنه طفل أنابيب فقط لأن التخصيب حصل في معامل. وبالطبع يرث طفل الأنابيب من أمه.

* هل أولاد الزوج ملزمون بالإنفاق علي زوجة أبيهم وليس لها أبناء؟

** الأصل أن أبناء الزوج غير ملزمين بالنفقة. فإن كان زوجها علي قيد الحياة فهو المتكفل بمصاريفها ونفقتها. كونه الملزم بهذا. فإن توفي فلها نصيب من التركة. ولكن لا يكون أبناؤه ملزمين من بعده بالإنفاق عليها.

* جهز الأب ابنته قبل وفاته لكنها لم تتزوج بعد. فهل جهازها يعتبر تركة أم هبة؟

** إذا كان الأب قد اشتري بعض الأشياء التي تصلح لجهاز البنت وملكها لها. وكان يقول لها إن هذه الأشياء لها وجهازها. ففي هذه الحالة يكون قد اشتري لها هذا الجهاز ووهبه لها في حياته. وحين يتوفي الأب يكون الجهاز في هذه الحالة ملك البنت لا تركة. لأنه قد وهبها وملكها إياه وهو علي قيد الحياة. حيث تملكت هذه الأشياء بالهبة وهو عقد شرعي صحيح تنتقل به الملكية. فلا يصبح تركة علي الأب ولكن يصبح ملكها.

لكن. هناك حالة أخري. وهي أن الأب كان يشتري أشياء ولا يملكها لها. لمن يكون نصيبه في الزواج فلم يملكها لبنت بعينها. فهو يعد نفسه حتي إذا طلبت إحدي بناته للزواج يقوم بتجهيزها بتلك الأشياء. وفي هذه الحالة تعتبر تلك الأشياء تركة تقسم علي الورثة حسب نصيبهم الشرعي.

* زوجي توفي وعليه كفارة صيام فهل أخرجها عنه؟ وما قيمتها؟ وهل يمكن إعطاؤها لإحدي الجمعيات الخيرية لتوزيعها؟ وهل يمكن إخراجها في شهر رمضان بنيتي كفارة الصيام وإفطار صائم؟

** يجب علي ورثة المتوفي إخراج كفارة الصيام عنه لأنها واجبة علي كل مسلم. وكذلك يجوز إخراجها للجمعيات الخيرية. ولكن بنية كفارة الصيام وليس إطعام صائم. لأن كلاً منها عبادة. ودين الله لابد أن يقضي أولاً.

* أسرة مكونة من أربعة ذكور والأم والأب. والابن الثالث أدمن المخدرات ولا يستطيع أحد أن يرده لعقله. وتركوا له الشقة فباع بعض محتوياتها. فهل يجوز للأب أن يحرمه من الميراث نظير الأشياء التي باعها؟

** الحرمان من الميراث يخالف أمر الله سبحانه وتعالي. ولكن علي الأب أن يتخذ من الأساليب التي تمنع هذا الابن عن السلوك السيئ ما يستطيعه بشرط ألا يحيد عن شرع الله سبحانه وتعالي.. فيمكن للأب أن يعنف ابنه المدمن ويؤدبه ويمنعه من الخروج مثلًا إن استطاع ذلك. وله كذلك أن ينصحه ويستخدم معه العقاب الذي لا يؤدي إلي مشكلة أكبر. لكن لا يجوز له أن يحرمه من الميراث.

* هل ظهر شيء من علامات الساعة الكبري؟

** علامات الساعة الكبري ظهر منها الكثير. ومبعث النبي- صلي الله عليه وسلم- من علامات الساعة لقول الله تعالي: يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا * فِيمَ أَنتَ مِن ذِكْرَاهَا" فمجرد مبعث سيدنا رسول الله - صلي الله عليه وسلم- علامة من علامات الساعة. حتي ينتبه الإنسان دائما إلي أن الساعة قد قربت.. وعلي الإنسان أن يستعد للقاء الله- سبحانه وتعالي- ولا تغرّه الدنيا بأحوالها وينشغل عن الله.

* أتمني أن يترك ابني التدخين فماذا أفعل وبماذا أدعو له؟

** أنصح السائلة أن تدعو له دائما بصلاح الحال والهداية وأن يبعد الله عنه هذا الشر. ولا تتوقف عن الدعاء له إطلاقا. وليس هناك دعاء معين ولكن الدعاء بصلاح الحال. وعلي السائلة ألا تيأس من رحمة الله. لقول رسول الله صلي الله عليه وسلم: يجاب لأحدكم ما لم يعجل. فقالوا: وكيف يعجل يا رسول الله. قال: يقول دعوت الله فلم يستجب لي فيكف عن الدعاء.


* أعيش مع زوجي وبناتي من زيجة سابقة وله أبناء من هذه الزيجة السابقة. وهم في المرحلة الثانوية. فهل يجوز شرعًا أن نعيش جميعنا سويا؟

** الأولاد والبنات في هذه الحالة ليسوا إخوة. فليس بينهم محرمية. وجميعهم في المرحلة الثانوية. وفي هذه الحالة يجب التفرقة بينهم في المسكن. فتقيم بناتها مع جدتهن لأمهن. فإن لم تجد فتذهب الحضانة للخالة. فإن لم تجد فعليهن أن يعدن لأبيهن كي يعشن معه.
وفي حال انتفت كل تلك الحلول فلابد عليها أن تأخذ مسكنين. مسكنًا لها وزوجها وأبنائه. ومسكناً آخر لبناتها. مع الحفاظ علي رعايتهن. أما إقامة الأولاد والبنات وهم ليسوا إخوة في نفس المسكن. فهذا ليس صائبًا.

* ما كيفية الاغتسال من الجنابة بالماء البارد في الشتاء؟

** يجب علي الإنسان أن يتطهر ويغسل أعضاءه جيداً ثم بعد ذلك يغسل يديه ويتوضأ وضوءه للصلاة. ثم يفيض الماء علي جسده. وعليه أن يبدأ بالشق الأيمن ثم بالشق الأيسر وبالأمام قبل الخلف. ويجب عليه التأكد أن الماء قد عم جميع جسده.

والمالكية قالوا إن تدليك الجسم شرط من شروط الغسل من الجنابة.. وبينما الأحناف قالوا إن تدليك الجسد في الغسل من الجنابة ليس شرطا إذا كان في البرد وكان الماء باردًا. وفي هذه الحالة يجوز ألا يغسل جسده جيدا لأن الماء يتجافي عن الجسد في وقت البرودة.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق