هيرمس
عند الإصابة بكورونا.. تحذير مهم من الصحة بشأن الأدوية والفيتامينات

حذرت وزارة الصحة والسكان، من مخاطر الإفراط في تناول الأدوية والفيتامينات، دون استشارة الطبيب،



وأوضحت "الصحة" من خلال صفحتها على موقع فيسبوك، أن الإفراط في تناول الأدوية والفيتامينات، يؤدي إلى زيادة ترسبات الأملاح على الكلى وفي الجسم بشكل عام، كما أنه قد يؤدي إلى تقليل فاعلية هذه الأدوية عند الاحتياج إلى استخدامها في حالة الإصابة بفيروس كورونا.

وطالبت بعدم الإفراط في استخدام الفيتامينات واستشارة الطبيب قبل تناولها.

يذكر أن عدة دراسات جديدة أظهرت أن الجرعات المعززة من لقاحي فايزر وموديرنا، توفر حماية محسنة ضد شدة الإصابة بمتحورات فيروس كورونا التي تستدعي نقل المصاب إلى المستشفى.

وكشفت البيانات التي نشرتها مراكز مكافحة الأمراض الأمريكية أن جرعة ثالثة من أي من اللقاحين تكون فعالة بنسبة تزيد عن 90 في المئة ضد كل من متحوري دلتا وأوميكرون.

ووجدت الدراسات أن فعالية جرعتين من اللقاح تتضاءل إلى نسبة 57 في المئة بعد ستة أشهر.

وناشد المسؤولون الأمريكيون الناس للحصول على جرعة معززة للقاح عندما يصبحون مؤهلين لذلك.

ووفقا لدراسة المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض، كانت فعالية اللقاح ضد تدهور صحة المصابين التي تستدعي إدخالهم إلى المستشفيات بعد جرعتين، هي 90 في المئة وتستمر حتى ستة أشهر بعد الجرعة الثانية لكنها انخفضت إلى 81٪ بعد ذلك.

وبعد أسبوعين من الجرعة الثالثة، ارتفعت حماية اللقاح من احتمال تدهور صحة المصابين ونقلهم إلى المستشفيات إلى 94 في المئة.

وخلال الزيادة الأخيرة في حالات الإصابة بأوميكرون، بلغ معدل فعالية جرعتين من اللقاح 81 في المئة بعد أسبوعين من تلقي الجرعة الثانية وحتى ستة أشهر، قبل أن ينخفض بعد ذلك إلى 57٪. وبعد أسبوعين من تلقي الجرعة الثالثة، ارتفعت الفعالية إلى 90 في المئة.

واستندت الدراسة الأمريكية إلى بيانات من 88 ألف حالة دخول إلى المستشفيات في 10 ولايات أمريكية.

وفحصت دراسة ثانية لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، صدرت أيضا يوم الجمعة، بيانات من 25 إدارة صحية على مستوى الولايات ووجدت أن الأشخاص الذين تلقوا جرعة معززة ثالثة من اللقاح، كانوا أقل عرضة لالتقاط عدوى أوميكرون.

ووجد البحث أيضا أنه من بين المرضى الذين تلقوا جرعات معززة، كان هناك متوسط 149 حالة لكل 100 ألف شخص، مقارنة بـ 255 حالة بين أولئك الذين تلقوا جرعتين فقط حتى الآن.

وتوصلت دراسة منفصلة، نُشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية، إلى أن احتمال الإصابة بكوفيد-19 وظهور الأعراض جراء ذلك، كانت أقل بنسبة 66 في المئة بالنسبة لأولئك الذين تلقوا جرعة معززة.

وأدى انتشار متحور أوميكرون إلى عدد قياسي من حالات دخول المستشفيات في الولايات المتحدة. ويبلغ عدد المرضى في المستشفيات في البلاد حاليا أكثر من 150 ألف مريض، متجاوزا الرقم القياسي السابق المسجل في يناير 2021.

في شمال شرق البلاد، بما في ذلك نيويورك والعاصمة واشنطن، انخفض عدد حالات دخول المستشفيات، مما دفع بعض الخبراء إلى التكهن بأن عدد الاصابات بأوميكرون قد وصل الى الذروة في بعض المناطق.

ومع ذلك، يحذر المسؤولون من أن أجزاء أخرى من الولايات المتحدة قد لا تزال على بعد عدة أسابيع من الوصول الى الذروة، قبل أن يبدأ عدد الإصابات بالانخفاض.





تابع بوابة الجمهورية اون لاين علي

تابع بوابة الجمهورية اون لاين علي جوجل نيوز جوجل نيوز

يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق