هيرمس
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

دهب تامر تكشف كواليس الحفل الاسطورى لطريق الكباش

لا يزال صدى الحفل الاسطورى العالمى لافتتاح طريق الكباش مستمرا ، والذى حضره الرئيس عبدالفتاح السيسي والسيدة قرينته، في عرض أبهر العالم،وتسلط "بوابة الجمهورية أون لاين" الضوء على جنود مجهولة خلف الكواليس .



دهب تامر إبراهيم أحدى المشاركات فى الحفل الاسطورى ،طالبة بكلية الآداب جامعة عين شمس قسم إعلام،وقالت ل"بوابة الجمهورية "

مشاعري بمشاركتى فى هذا الحدث فهى شعور لا يوصف من الفخر لدعم وطنى وخاصة للترويج للسياحة فى مصر وخاصة مدينة الأقصر والتى أصبحت اكبر متحف مفتوح على مستوى العالم رغم اننا دايما كمصريين لما بنفكر نعمل سياحة بنفكر فى الخروج برا مصر رغم اننا عندنا أماكن سياحية كتيرة جدا وبها جمال وطبيعة وعراقة واصالة مش موجودة فى العالم وانا حريصة جدا على تشجيع كل اصحابى على السفر إلى الأقصر واقولهم اننا عندنا أماكن سياحية احلى كتير من الخارج  جميلة لازم نزورها وكنت سعيدة جدا انى جزء من عمل بيقدم وطنى فى احسن صورة وأنه العالم كله بيشاهد العمل اللى انا كنت جزء منه والأجمل والاهم كمان انى أشارك فى عمل بيحضره الرئيس عبد الفتاح السيسي ودا كان من دواعي فخرى وسعادتي لانه سيادة الرئيس دايما بيشجع الشباب ويعطيهم طاقة إيجابية ودايما يقول اننا المستقبل لهذا الوطن.

تفاصيل الكواليس من البداية الميكب والملابس واختيار الألوان وخاصة أنه الملابس على الطراز الفرعوني وهذا يؤكد على عظمة الحدث وبعد كدا التصوير والتمرين على الحركات الاستعراضية واخذنا وقت فى التمرين إلى أن أصبحت خطواتنا متناسقة كلها واخذنا على المكان وحسينا اننا جزء منه وكمان كل شيء كان منظم وحسيت وانا هناك انه الحدث كبير اوى وحدث مش عادى وكنا متحمسين جدا لكي نعرف ونشاهد كيف سيكون العمل فى النهاية ككل وكل فريق العمل كانوا داعمين لينا جدا وكانوا مركزين جدا على إظهارنا جميعا بأحسن صورة امام العالم.

اما عن دعم ماما واخواتى فطبعا مامتى كانت دايما داعمه ليا رغم خوفها عليا جدا من السفر للاقصر عدة مرات لكن عندما سألت عن انه يكون معايا مرافق فى السفر وتم الموافقة وتحمست جدا ماما للسفر مع الخوف والقلق عليا  وخاصة إنى عندى ١٨ سنة وماما كانت قلقانة جدا فكانت حريصة انها تكون معايا لانه مينفعش اسافر لوحدى واختى الكبيرة قمر كمان كانت معايا فى السفر وكانت داعمه ليا جدا وبتشجعنى وتصورنى وتتناقش معايا فى كل حركات العرض التاريخي وكان اختى التوأم مها كانت مشجعانى جدا وبتدعمنى وحريصة على نجاحى لأنها جزء منى ومامتى هى السبب الأساسي فى انى اسافر لأنها وافقت ودعمتنى انى أشارك فى هذا الحدث لانه حدث تاريخي لوطنى ومشاركتى فيه جعلتنى أشعر بالفخر والاعتزاز بانى مصرية صاحبة اصل وحضارة عريقة مش موجودة فى العالم كله.

طموحاتى فى الفترة القادمة انى اكون ممثلة لانى بحب التمثيل جدا  ودا حلمى وبحس انه جزء منى وبحب العمل فى الإعلام لانه دا تخصصي فى الجامعة وأتمنى انه فى  رمضان القادم يكون ليا دور مؤثر فى بعض من المسلسلات الدرامية وطبعا انا بكتب مجموعة من الروايات فأتمنى أنه فى العام القادم انى أنشر قصة من تأليفي ان شاء الله لانى بحب الكتابة جدا

وانا حقيقي ومن كل قلبي بشكر كل فريق العمل والقائمين عليه سواء من إخراج وإنتاج وأغاني وملابس وكوافير ومكيب والفرق الاستعراضية وكل من ساعد فى إخراج هذا العمل بالشكل المشرف الذي يليق بقدر مصر أم الحضارة.

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق