خبر غير سار.. لعشاق السيجار

 خبر غير سار لعشاق السيجار الفاخر سوف ترتفع اسعاره في غضون عدة شهور بسبب زيمبابوي احدي الدول الرئيسية المنتجة لافخر انواع الدخان المستخدمة في صنع السيجار.
 



والسبب ان اصحاب مزارع الدخان هناك من السود باتوا غارقين في الديون بشكل خطير يجعل زراعته غير مجدية اقتصاديا وباتوا يبحثون عن محاصيل اخري لزراعتها. وتتناقل الصحف حالة روزماري دودو وهو صاحب مزرعة دخان حقق انتاجا بلغت قيمته 7 آلاف دولار "الدولار الامريكي عملة زيمبابوي حاليا".
وبعد تسويق الانتاج فوجئ بأن القروض التي حصل عليها لشراء البذور والاسمدة والمبيدات واخشاب التسوية وغيرها التهمت 6600 دولار ولم يبق له سوي 400 دولار ووجد انه اسعد حظا من كثيرين غيره حيث خرجوا مدينين ويرجع ذلك إلي ان دودو وغيره من السود يحصلون علي القروض من البنوك بأسعار فائدة مرتفعة لمزارعهم التي كانت مملوكة للبيض في سنوات الحكم العنصري وصودر معظمها لصالح السود. 
وفي الوقت نفسه توجد شركات مالية تقدم القروض للمزارع التي لاتزال في ايدي البيض بشروط ميسرة ولا تتعامل مع السود.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق