مقدمة من الجمعية الشرعية بالداخلة

وصول 10 أطنان لحوم وتموين و120 ألف جنيه للايتام والمعاقين بالوادى الجديد

أعلنت إدارة الجمعية الشرعية بمركز الداخلة فى محافظة الوادى الجديد، اليوم الإثنين ، عن وصول 4 طن لحوم و 6 أطنان مواد تموينية تستهدف تقديم وجبات غذائية جاهزة ل 450 أسرة من الأولى بالرعاية وذلك على مدار شهر ديسمبر المقبل وتوزيع 120 ألف جنيه على 600 أسرة من الأيتام وذوى الإعاقة بواقع 200 جنيه لكل حالة شهريا.



وقال محمد أحمد مدير الجمعية الشرعية بالداخلة ، فى تصريح خاص لبوابة الجمهورية أن اللحوم والمواد التموينية سيتم إرسالها للحالات المستحقة على هيئة وجبات غذائية يتم تجهيزها وتقديمها للأسر على مدار شهر كامل ، وأن المبالغ المالية تم تخصيصها لأسر الأيتام وذوى الإعاقة وسيتم الدفع بها شهريا كاعانة للتخفيف عن كاهل تلك الأسر.

 

وأشار "أحمد" إلى أن الجمعية الشرعيه قامت خلال شهر نوفمبر بتنظيم قافلة مساعدات بالتعاون مع بنك الطعام وبنك الكساء المصرى لدعم 9000 أسرة بمراكز الداخلة والفرافرة وبلاط من خلال توزيع مواد تموينية وحقيبة مكونة من ملابس وأحذية لكل أسرة.

 

وفى مجال الإستثمار لخدمة الأسر وتوفير فرص عمل ، أوضح مدير الجمعية الشرعية بالداخلة أن الأيام القليلة الماضية شهدت توسعا أفقيا فى زيادة مشروعات الصوب الزراعية ومزارع النخيل، مشيرا إلى زيارة أعضاء الوفد الصينى الزائر للمحافظة واشادته بمستوى الأداء وجودة الإنتاج وذلك خلال جولته لعدد من مشروعات الجمعية المنتجة.

 

وتابع أن الجمعية نجحت خلال الفترة الماضية فى استغلال مساحة 140 فدانا تم تخصيصها ضمن أنشطة الجمعية ، تضم مزرعة بها 5 آلاف أصناف متنوعة من أشجار النخيل ذات العائد الإقتصادى وصوب زراعية تعمل بنظام الرى الحديث ، وذلك بهدف زراعة منتج آمن من الخضروات والفاكهة المحلية الطازجة.

 

وتجدر الإشارة إلى أن الجمعية الشرعية بالداخلة تمكنت عبر سنوات من العمل والأمانة والسعى لخدمة آلاف الأسر من الأولى بالرعاية وذوى الهمم وطلاب العلم لمواجهة أعباء الحياة ومستلزمات المعيشة دعما لجهود الدولة للتخفيف عن كاهل تلك الأسر المستهدفة من خلال العمل الخيري والإجتماعى في مختلف المجالات والمشروعات المنتجة زراعيا وتنمويًّا ، بجانب إسهامها في "الدعوة القولية" بالكلمة والموعظة الحسنة.

هذا ومن الصعب تحديد هوية أو مجال تختص به الجمعية ، نظراً لتزايد اعداد الحالات وهو الأمر الذى دفع إدارة المؤسسة الخيرية للتوسع فى مجال التنمية لتحقيق العائد وزيادة أوجه الصرف لتوفير مايلزم من إعانات شهرية ثابتة ، وما تزال، الجمعية تقدم إسهاما وافرا في (المجال الطبي)، من خلال التبرعات ودعم الحالات المرضية في مختلف التخصصات مجانا.

 

كما أن للجمعية الشرعية بالداخلة ، جهودًا كبيرة في (المجال الإجتماعى) بجانب (قوافل الخير)، وكفالة الطفل اليتيم، تحفيظ القرآن الكريم ، رعاية طالب العلم، فضلا عن جهودها المبذولة فى مبادرات تيسير زواج الفتيات ورعاية متحدي الإعاقة.

 

وللجمعية الشرعية أيضًا جهود مميزة في (المجال التنموي)، من خلال عشرات المشروعات الكبيرة والمتناهية الصغر.. مثل تربية رءوس الماعز، والبقرة الدوارة وإنتاج وتوزيع الخبز.. بالإضافة إلى "مشروع النخيل" وهذا التنوع والثراء، والاتساع أفقيًّا ورأسيًّا، جعل من الصعب حصر الجمعية الشرعية في مجال واحد، أو تحديد هوية موجزة لها باستثناء وضعها على رأس قائمة أكثر المنظمات الخيرية سعيا لتحقيق التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق