وساهم في تعميق التصنيع خبير اقتصادي: كورونا عزز من الاعتماد على مدخلات الانتاج المحلية

قال الدكتور وليد جاب الله الخبير الاتقصادي، إن الدولة تهتم هذه الفترة بشكل كبير بقطاع الصناعة، وهو ما ظهر جليا في توفير الطاقة وتم حل أزمة الوقود بصفة عامة، وكذلك تهيئة البيئة والبنية التحتية للصناعة من خلال توفير الأراضي الصناعية، والطرق التي ستربط بين المصانع والمواني.



وأضاف في تصريحات ل "الجمهورية أونلاين" أنه أيضا تم تهيئة البيئة التشريعية من خلال قانون ضمانات وحوافز الاستثمار والقوانين المرتبطة به وأيضا على مستوى التصدير مصر اندمجت في اتفاقيات كثيرة منها اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية والكوميسا والآسيان والبركس والميركسور، مؤكدا أن كل ذلك يعني أن الدولة مهيئة للانطلاق في قطاع الصناعة.

وأوضح أن الدولة خلال العام الحالي ومن قبل أزمة كورونا حلت مشكلات كثيرة لرجال الأعمال في الصناعة خاصة بالمديونيات القديمة والتنازل عن جزء من المديونية وغرامات التأخير وتم حل مشكلات كثيرة خاصة بالضرائب والإعفاء من غرامات التأخير في حالة سدداد المديونية، وغيرها من الضمانات.

وأكد أن القطاع الصناعي حقق معدلات نمو طيبة خلال الفترة الماضية ولكن حد من هذا الأمر أزمة كورونا، منوها بأنه مع إجراءات التعافي من الفيروس سيشهد القطاع الصناعي نجاحات سواء على مستوى تعميق التصنيع أو حتى مستوى الصناعات الجديدة.

ولفت إلى أنه إذا كانت أزمة كورونا حدت من تطور القطاع الصناعى إلا أنها ساعدت على عملية تعميق التصنيع من خلال استخدام مدخلات من السوق المحلي بصورة تؤدي إلى أن يكون هناك تعميق تصنيع حقيقي، فضلا عن أن هناك كثير من الحوافز المتدرجة التي تقوم بها الدولة تشجع العاملين في القطاع على استخدام مكونات إنتاج من الداخل المصري.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق