بالتزامن مع مرور عام لإطلاق لمنظومة التأمين الصحي

وزيرة الصحة تشهد فعاليات الملتقى السنوي الأول لشركاء نجاح الهيئة العامة للرعاية الصحي

أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان،  أن إطلاق الرئيس عبد الفتاح السيسي لمنظومة التأمين الصحي الشامل في مثل هذا اليوم ٢٦ من نوفمبر عام 2019، يعد أهم تاريخ في القطاع الصحي بمصر



، وبداية العهد الجديد لتأسيس نظام صحي قوي يضمن تقديم خدمة طبية لائقة لجميع المصريين بمعايير عالمية تواكب التطور الذي تشهده مصر حاليًا في جميع المجالات.

 

 

جاء ذلك خلال كلمتها، اليوم الخميس، بالملتقى السنوي الأول لشركاء نجاح الهيئة العامة للرعاية الصحية، تحت شعار "حلمنا في سنة اتحقق بيكم .. شكرًا لشركاء الحلم"، تحت رعاية الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، وذلك بالتزامن مع مرور عام على إطلاق السيد رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي، لمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد بمحافظة بورسعيد، بحضور الدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، واللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، وعدد من قيادات ووكلاء وزارة الصحة والسكان وبعض الشخصيات العامة، وذلك بمقر المركز الثقافي ببورسعيد.

 

 

ووجهت الوزيرة- خلال كلمتها- الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، لدعمه الكامل غير المحدود للنهوض بالمنظومة الصحية في مصر، من خلال منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد  ومبادرات الصحة العامة "تحت شعار ١٠٠ مليون صحة" والتي تم من خلالها القضاء على مرض فيروس "سي" خلال ٧ أشهر، بالإضافة إلى تقديمه الدعم الكامل للعاملين بالقطاع الصحي، كما وجهت الوزيرة الشكر نيابة عن جميع المنتفعين من المنظومة الجديدة للرئيس السيسي والدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، لما يشهدونه من خدمة طبية غير مسبوقة، مؤكدة أن التأمين الصحي الشامل يساهم في استدامة المبادرات الرئاسية في مجال الصحة العامة.

 

 

وأشارت الوزيرة إلى التعاون الوثيق بين جميع الوزارات المعنية، خاصة وزارتي المالية والاتصالات، موجهة الشكر لهم جميعًا لما يبذلونه من جهد في تلبية جميع احتياجات القطاع الصحي، وتنفيذ المشروعات الصحية وفقًا لرؤية مصر 2030، خاصة مبادرات الصحة العامة، ومنظومة التأمين الصحي الشامل، مشيرة إلى دور الفريق محمد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربي (الذي وافته المنية)، مؤكدة أنه كان شريكًا أساسيًا في نجاح تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، وستظل جهوده خالدة في تاريخ مصر، كما أكدت أن العمل يجري على قدم وساق بمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد بجميع محافظات المرحلة الأولى، في ظل مواجهة الدولة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).

 

 

وأشادت وزيرة الصحة والسكان بدور القائمين على العمل بمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، ومستوى الخدمات والرعاية الصحية المقدمة من خلال المستشفيات ومراكز ووحدات صحة طب الأسرة التابعة لهيئة الرعاية الصحية ببورسعيد للمنتفعين بالمنظومة الجديدة، ووجهت الشكر للدكتور أحمد السبكي، رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية بمنظومة التأمين الصحي الجديد لما بذله من جهد وإنجاز لنجاح تطبيق هذه المنظومة، معربة عن فخرها بألية بالعمل في تلك المنظومة وبتكاتف جهود جميع القطاعات والهيئات المعنية بالشأن الصحي في مصر سواء العام أو الخاص لحصول كافة المرضى على أفضل مستوى من الخدمات الطبية والرعاية الصحية، مؤكدة على استمرار النهوض بالرعاية الصحية واستكمال مسيرة نجاح منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد في باقي محافظات مصر تباعًا ونقل أفضل التجارب وتعزيز وتبادل الخبرات بين جميع الجهات المعنية من أجل النهوض بالمنظومة الصحية في مصر وبما يجعلها تجربة رائدة على مستوى العالم، كما أكدت أن الاستعانة بالشباب له دور قوي في نجاح منظومة التأمين الصحي الشامل، لافتة إلى أن الخبرات الشابة وما يمتلكونه من خبرات علمية وتكنولوجية يضمن استدامة نجاح المنظومة.

 

 

ومن جانبه، استهل الدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية، مساعد وزير الصحة والسكان، كلمته بتهنئة الأستاذة الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان على انتخاب سيادتها رئيسًا للدورة ٦٧ للجنة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، لافتًا أن ذلك يعتبر تتويجًا لجهودها في إدارة أزمة فيروس كورونا ونجاح المبادرات الرئاسية لتعزيز الصحة العامة.

 

 

ووجه "السبكي" -خلال كلمته- الشكر للدكتورة هالة زايد على ما بذلته من جهد ساهم في تأسيس نظام صحي قوي قائم على المساواة والعدل وضمان تقديم الخدمات الصحية على أعلى مستوى من المعايير العالمية ودون تمييز لمنتفعي التأمين الصحي الشامل الجديد من خلال منشآت هيئة الرعاية الصحية، كما وجه الشكر للواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد على الجهد المستمر والدعم المقدم وتيسير مواجهة كافة التحديات والتغلب على المعوقات لإنجاح المنظومة الجديدة بالمحافظة، مشيرًا إلى نجاح الهيئة العامة للرعاية الصحية في تقديم الخدمات الطبية والعلاجية للمنتفعين ببورسعيد على أعلى مستوى من التميز وفقًا لأهداف رؤية مصر٢٠٣٠، والتي تشمل تحقيق التغطية الصحية الشاملة والرعاية الصحية المتكاملة لجميع المصريين بجودة وكرامة من خلال مشروع التأمين الصحي الشامل الجديد (مستقبل صحة مصر).

 

 

يذكر أنه يتم تقديم الخدمات والرعاية الصحية للمنتفعين بمنظومة التأمين الصحي الشامل الجديد من خلال منشآتها الصحية في المحافظات، والتي انطلقت في يوليو من العام الماضي بمحافظة بورسعيد، حيث بلغت عدد المنشآت الصحية التابعة للهيئة ببورسعيد 39 منشآة منها 31 مركز ووحدة صحة طب أسرة بالإضافة إلى 8 مسشفيات، فيما بلغ عدد المسجلين بالمنظومة الجديدة في المحافظة 654.776 ألف مواطن حتى الآن.

 

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق