هيرميس
وزيرة التضامن الاجتماعي : إطلاق "منصة المفقودين" قريبا وتأسيس قاعدة بيانات لكل الأطفال والكبار

القباج : الوزارة تتبنى منظور حقوقي متعدد الأبعاد في كافة المجالات




طرح كافة القضايا بمنتهى الشفافية على السيد رئيس الجمهورية وتحديد التحديات ووضع سبل حلها بشكل مباشر
420 ألف مسن يحصل على دعم نقدي بإجمالي 2 مليار جنيه سنويا
960 ألف مسن يستفيدون من دور المسنين..والوزارة لديها 428 ألف يتيم و520 مؤسسة رعاية أيتام وكريمي النسب
الوزارة تسلمت 980 ألف طلب من الأسر الكافلة للأيتام..وسجلت 18 ألف طفل بلا مأوى
 المفقودين والمتواجدين في المؤسسات..وتقنيات حديثة لتحديدهم
 

أكدت السيدة/ نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي أن وزارة التضامن الاجتماعي تتبنى منظور حقوقي متعدد الأبعاد في كافة خدماتها سواء التعليم أو الصحة أو الإسكان أو الصحة الانجابية أو وسائل تنظيم الأسرة للسيدات والثقافة والوعي.
وأضافت وزيرة التضامن الاجتماعي أن الوزارة لديها 420 ألف مسن تحصل على دعم نقدي بإجمالي 2 مليار جنيه سنويا، بالإضافة لدور المسنين التي يستفيد منها 960 ألف مسن سنويا، كما أصدرات الوزارة قرارا بإعفاء المسنين فوق سن السبعين عاما من تكلفة وسائل النقل العام وإعفاء بقيمة 50% لما فوق 60 عاما.
جاء ذلك خلال مشاركتها في لجنة حقوق الانسان برئاسة طارق رضوان وبحضور اللواء محمد درويش مستشار الوزيرة للاتصال السياسي و محمد القماري المستشار القانوني للوزارة وشادي عبدالله زلطة المستشار الإعلامي للوزارة وأمينة طراف معاون الوزيرة للسياسات الاجتماعية.
وقالت وزيرة التضامن الاجتماعي إن الوزارة ترعى ما يقرب 428 ألف يتيم بالتنسيق مع الجمعيات الأهلية الشريكة بالإضافة إلى 520 مؤسسة رعاية أيتام وكريمي النسب لديها 10 مليون طفل يتيم.
وأشارت إلى أن التنسيق الفترة السابقة كان يتركز على الحماية الاجتماعية ، موضحة أن الوزارة تبذل جهودا كبيرا لتطوير دور رعاية الأيتام.
وقالت إن الطفل اليتيم يحصل على معاش كرامة بقيمة 350 جنيه شهريا ، كما أن هناك فئة من فئات الأطفال مهددين بالتسرب من المدارس ، مشيرة إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وجه بإدخالهم التعليم المجتمعي. وأضافت أن الوزارة تسلمت 980 ألف طلب من الأسر الكافلة للأيتام.
وحول برنامج الأطفال والكبار بلا مأوى،  أشارت إلى أن الوزارة سجلت 18 ألف طفل بلا مأوى ، مشيرة إلى أن هناك خلط بين أطفال بلا مأوى والأطفال العاملين والأطفال المتسولين ، موضحة أن برنامج أطفال وكبار بلا مأوى وصل فيه عدد الأطفال إلى 28 ألف طفل.
وأشارت إلى أن الوزارة تستعد لإطلاق منصة المفقودين تتضمن تأسيس قاعدة بيانات لكل الأطفال والكبار المفقودين والمتواجدين في المؤسسات ويتم التعامل معهم عبر التقنيات الحديثة المتمثلة في التعرف على الوجه والأماكن المتواجدين بها، موضحة ان الوزارة لديها 17 سيارة خاصة ببرامج التدخل السريع وأطفال وكبار بلا مأوى للوصول إلى الأطفال والكبار وتقديم خدمات الوزارة لهم.
وحول الكبار بلا مأوى ، أشارت إلى أن هناك 3 فئات في الشارع تتمثل في أطفال وكبار بلا مأوى أما الفئة الثالثة تتمثل في المصابين بأمراض نفسية ، مشيرة إلى أن الوزارة بالتعاون مع الجمعيات الأهلية تعاملت مع 93 مسن مصابين بأمراض نفسية.
وأشارت إلى أن الوزارة ستطلق حملة "الشارع ليس مأوى" لجمع الأطفال والكبار بلا مأوى في الشوارع وذلك بالتنسيق مع وزارة الداخلية.
وحول الأطفال في نزاع مع القانون، أشارت إلى الوزارة لديها مؤسسة عقابية في منطقة المرج ، موضحة أن المؤسسة العقابية تدار من خلال وزارة الداخلية ووزارة التضامن الاجتماعي ويتم استكمال تطويرها حاليا ويتم تنظيم العديد من الزيارات لهم للتوعية والتثقيف.
وأشارت إلى أن بعض دور الأيتام حالتها ليست نموذجية ويتم وضع خطة لتطويرها ، فضلا عن تحديد شقق يتم الحصول علها من وزار ة الإسكان ينتقل إليها أولاد مؤسسات الرعاية بعد بلوغهم سن 21 عاما بالتوازي مع خطة إعادة تأهيلهم ودمجهم في في المجتمع.وأكدت ان الوزارة لديها استراتيجية للرعاية البديلة سيتم إطلاقها قريبا.
وأوضحت أنه يتم حاليا مراجعة الجمعيات والمؤسسات الأهلية وفقا للائحة التنفيذية لقانون العمل الأهلى.
وأكدت القباج أنه يتم طرح كافة القضايا بمنتهى الشفافية على السيد رئيس الجمهورية وتحديد التحديات ووضع سبل حلها بشكل مباشر.
وعرضت وزيرة التضامن الاجتماعي ، خلال الجلسة، فيلما تسجيليا تحت عنوان "حقك تعرف" عن تدخلات الوزارة فيما يتعلق بحقوق الانسان عبر برامجها المختلفلة سواء تكافل وكرامة أو المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" أو برنامج "سكن كريم" وتأثيث الوحدات السكنية المستحدثة لسكان المناطق العشوائية أو مراكز استضافة المرأة المعنفة أو معارض الأسر المنتجة وتحقيق التمكين الاقتصادي للأسر الأكثر احتياجا عبر برنامج "فرصة".
كما استعرض الفيلم برنامج "أطفال وكبار بلا مأوى" والبرنامج القومي لتنمية الطفولة المبكرة، فضلا عن المنظومة الموحدة لإنتاج الأطراف الصناعية ومؤسسات الرعاية لذوي الإعاقة ، بالإضافة إلى جهود الحماية والإغاثة عبر مراكز الإغاثة وجمعية الهلال الأحمر المصري.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق