بطاريات منصور
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

وزير التعليم العالي يفتتح المؤتمر الإقليمي للجمعية المصرية العلمية للشعب الهوائية
افتتح وزير التعليم العالي والبحث العلمي المؤتمر الإقليمي السنوي الـ 18 للجمعية المصرية العلمية للشعب الهوائية، المقام خلال الفترة من 4-6 ديسمبر الجاري، بحضور د.أشرف حاتم

 

 

إقرأ أيضاً

توقيع عقوبة مالية علي ثلاثي الاهلي تعرف علي السبب

وفاة الفنان جورج وسوف

كواليس مشادة رامى ربيعة مع احمد فتحى بعد لقاء الهلال

شاهد بالفيديو رقص زوجة احمد الفيشاوى فى الشارع

انذار من الاهلى للاعبين بعد خناقة " الهلال"

الاهلي يحقق مع وليد أزارو بسبب القاء القميص


مستشار الحكومة المصرية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة ورئيس المؤتمر، ود. طارق صفوت رئيس الجمعية، ود.محمد عوض تاج الدين وزير الصحة الأسبق، وبمشاركة نخبة من الأساتذة والعلماء والخبراء المتخصصين في مجال أمراض الشعب الهوائية، وذلك بأحد الفنادق الكبرى بالقاهرة.

وأكد الوزير الدور العلمي الكبير للجمعية المصرية للشعب الهوائية في الحقل الطبي، وأنها تعد واحدة من الجمعيات العلمية العريقة في مصر، وتسعى إلى تقديم كل جديد في مجال أمراض الصدر والجهاز التنفسي والشعب الهوائية، من خلال مؤتمرها السنوي بمشاركة خبراء متميزين من داخل مصر وخارجها.

وأضاف أن مجال طب الشعب الهوائية يعد أحد الفروع الحيوية في مجال العلوم الطبية، مؤكدًا أهمية التطوير والتحديث المستمر للعلوم الطبية، والوقوف على كل جديد بشأنها في مختلف أنحاء العالم، مشيرًا إلى جهود الوزارة خلال الفترة الماضية لتطوير نظام الدراسة بالقطاع الطبي لمواكبة التطورات العالمية، والضوابط التي تم وضعها لمزاولة مهنة الطب، وإنشاء هيئة قومية للتدريب الإلزامي للأطباء.

وأشاد بالجامعة الأمريكية بالقاهرة في تنفيذها مبادرة "جامعة بلا تدخين" ، لافتًا إلى خطورة التدخين بكافة أشكاله على صحة الإنسان، مشيرًا إلى أنه سوف يعرض هذه المبادرة على المجلس الأعلى للجامعات؛ تمهيدًا لتنفيذها في الجامعات المصرية بداية من العام القادم بعد وضع الضوابط المناسبة لها.

وأشار الوزير إلى أن المؤتمر يكتسب قيمة كبيرة من خلال الأهداف الهامة التي يسعى إلى تحقيقها، والتي يأتي على رأسها التعرف على كل ما هو جديد في مجال أمراض الشعب الهوائية، سواءً من خلال البحوث وأوراق العمل المقدمة خلال الجلسات، أو التطبيقات والابتكارات التي يضمها المعرض المصاحب للمؤتمر، أو المحاضرات والدورات التعليمية وورش العمل والعروض الحية المتنوعة، أو ما يشهده من تواصل وتبادل للخبرات بين الأساتذة والعلماء المشاركين من مختلف أنحاء العالم.

وفى ختام كلمته طالب د.عبد الغفار بالمزيد من التعاون والتنسيق بين المؤسسات الأكاديمية والخدمية المتخصصة في المجال الطبي؛ بهدف زيادة التواصل مع المؤسسات المناظرة في الخارج، والتعرف على أحدث مستجدات العلوم الطبية.

ومن جانبه استعرض د.طارق صفوت رئيس الجمعية المصرية للشعب الهوائية نشاط الجمعية منذ نشأتها؛ بهدف تقديم خدمات علمية وثقافية ومساعدات اجتماعية، وتنظيم المؤتمرات العلمية وتحقيق التعليم الطبى المستمر، مشيرًا إلى قيام الجمعية بتنظيم 18 مؤتمرًا طبيًا وعقد العديد من ورش العمل بالداخل أو الخارج، وإجراء العديد من المشروعات بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية.

وأضاف د.صفوت أن المؤتمر يهدف إلى رفع المستوى العلمي والعملي للأطباء، وتم اعتماده بما يعادل 18 ساعة من الجمعية الأمريكية للتعليم الطبي المستمر، ويحتوي على أكثر من دورة تدريبية في تخصصات متنوعة؛ بما يعود بالنفع على شباب الأطباء والدارسين، ويصقل مهاراتهم الأكاديمية والعلمية، مشيرًا إلى أن المؤتمر لأول مرة يستصيف دورة تدريبية عن كيفية كتابة ونشر الأبحاث الطبية مقدمة من المجلة العالمية Nature Magazine ، وتضم أكثر من 60 مشتركًا.

وأعلن د.صفوت أنه تم التعاون مع الجمعية الأوروبية لأمراض الصدر لإقامة الامتحان التجريبي (Hermes self-Assessment course) للحصول على الدبلومة الأوروبية للأمراض الصدرية، ويحضره مجموعة من شباب الأطباء من مختلف الجامعات المصرية؛ تمهيدًا لحصولهم على الدبلومة الأوروبية للعام القادم.

وعلى هامش فعاليات المؤتمر استعرض د.لطفي جعفر رئيس لجنة مكافحة التدخين بالجامعة الأمريكية بالقاهرة تجربة الجامعة في القضاء على التدخين، من خلال تنفيذ مبادرة ”جامعة بلا تدخين".

يذكر أن المؤتمر السنوي الإقليمي الـ 18 للجمعية العلمية للشعب الهوائية، هو مؤتمر رائد في مجال الشعب الهوائية، ويضم أكثر من 30 جلسة، ويستضيف أطباء من دول أجنبية منها (ألمانيا، أمريكا، فرنسا، تركيا، إسبانيا، إيطاليا)، ودول عربية (المملكة العربية السعودية، عمان، الإمارات)، ويشارك في فعالياته ما يقرب من ألف طبيب في جميع التخصصات (الباطنة، الصدر، الحساسية، الأطفال، القلب، الأنف والأذن والحنجرة...إلخ).

 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق