خلال تصريحاته لـ"نوفا" الإيطالية

وزير البترول: الغاز من شرق المتوسط سيكون بديلا نظيفا للوقود التقليدى فى الدول الأوروبية

قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، إن الغاز الطبيعى من شرق البحر المتوسط ​​سيكون بديلًا "نظيفًا وموثوقًا" للوقود التقليدى المستخدم فى الدول الأوروبية. 



أضاف الملا "نعمل معا لتطوير الغاز فى شرق البحر المتوسط ​​من خلال تصديره من محطات الغاز الطبيعى المسال لدينا حتى يمكن بناء مشروع خط أنابيب محتمل".

 

كشف الملا، أن هناك لجنة استشارية للمنتدى تعمل الآن على تحديد بعض المشاريع ذات الاهتمام المشترك بين الدول الأعضاء، لافتا إلى أن اللجنة بدأت بالفعل فى تحديد المشاريع المحتملة ذات الاهتمام المشترك فى دول شرق المتوسط، مؤكدا: "سيكون هناك مستقبل عظيم لهذه المشاريع".


أشار الملا: "أعتقد أن هذا المنتدى سيكون سببا وجيها ومنبرا جيدا لمزيد من التعاون وسيكون عاملا مساعدا للسلام فى دول المنطقة".


جاء ذلك خلال تصريحات وزير البترول لوكالة " نوفا" الإيطالية فى مؤتمر عبر الفيديو كونفرانس "منتدى غاز شرق المتوسط EMGF"، والذى قال فيه إن "الغاز الطبيعى سيكون أداة رئيسية لبلدان شرق المتوسط لتحسين تعاونها.

 

لفتت الوكالة، إلى أن منتدى حوار المتوسط تنظمه إيطاليا، وهو منتدى غاز شرق المتوسط محفز للسلام الإقليمى بين الدول الأعضاء، وعقد اليوم الاثنين النسخة السادسة من مؤتمر روما المتوسطى للحوارات المتوسطية الذى تروج له وزارة الخارجية والتعاون الدولى ومعهد دراسات السياسات الدولية ISPI.

 

ألمحت الوكالة الإيطالية، إلى أنه فى 19 سبتمبر 2018، وقعت مصر وقبرص اتفاقية حكومية دولية لبناء خط أنابيب غاز تحت الماء لربط حقل أفروديت للغاز القبرصى بمحطات الغاز الطبيعى المسال فى مصر وإعادة تصدير الغاز إلى أوروبا بتكلفة تتراوح بين 800 مليون إلى مليار دولار. 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق