أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

واشنطن تطرد دبلوماسيين صينين بعد التجسس على قاعدة أميركية
رحّلت الولايات المتحدة سرا مسؤولين اثنين بالسفارة الصينية في واشنطن في سبتمبر بعدما توجها إلى قاعدة عسكرية حساسة في فرجينيا، بحسب ما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز.

إقرأ أيضاً

أول تعليق من احمد العوضي حول ارتباطه بالفنانة ياسمين عبد العزيز
لغز الحكاية فى اقتحام فيلا نانسي عجرم من البداية إلى النهاية
حكاية تحول خطيبة الراحل هيثم زكى بعد مرور شهرين من وفاته
أحمد موسى يكشف أسباب هروب أردوغان من قمة برلين.. فيديو
ماني يوجه بعض النصائح لمهاجم الأهلي الجديد


وقالت الصحيفة نقلا عن أشخاص على علم بالواقعة، إنّه يبدو أنها المرة الأولى منذ أكثر من 30 عاما التي تطرد فيها الولايات المتحدة دبلوماسيين صينيين للاشتباه في قيامهم بأعمال تجسس.

 

وأضافت أن واحدا من الدبلوماسيين يعتقد أنه ضابط مخابرات يعمل بغطاء.

 

وذكرت تايمز أنّ الدبلوماسيين، برفقة زوجتيهما، توجهوا إلى نقطة تفتيش عند مدخل منشأة حساسة بالقرب من نورفولك بولاية فرجينيا تضم عناصر من قوات العمليات الخاصة.

 

وحين لاحظ الحارس أن الزوار الأجانب ليس لديهم إذن بدخول المنشأة أمرهم بالعودة أدراجهم.

 

لكنّ المسؤولين واصلا التوجه نحو القاعدة، متهربين من عسكريين كانوا يطاردونهما إلى أن أجبرا على التوقف بواسطة شاحنات إطفاء سدّت طريقهما، بحسب رواية الصحيفة.

 

وقال المسؤولان الصينيان إنهما لم يفهما تعليمات الحارس وضلا الطريق. لكن العسكريين الأميركيين لم يقتنعوا بالتفسير.

 

ولم تتضح دوافع المسؤولين الصينيين، لكن المسؤولين الأميركيين عبروا عن اعتقادهم بأنهما كانا يحاولان اختبار الإجراءات الأمنية في القاعدة.

 

وتم طرد المسؤولين "هذا الخريف" بحسب تايمز. ولم يعلن أي من الدولتين الحادثة، ولم ترد بكين على ما يبدو في إطار التعامل بالمثل عبر طرد دبلوماسيين أميركيين في الصين.

 

ولا تزال الخلافات قائمة بين الولايات المتحدة والصين حول عدد من القضايا منها التجسس الصناعي وتواجد بكين في بحر الصين الجنوبي والأوضاع في هونغ كونغ وشينجيانغ.

 

وبعد أسابيع من الواقعة في قاعدة فرجينيا، فرضت الخارجية الأميركية قيودًا على أنشطة الدبلوماسيين الصينيين، معتبرة انها رد على القواعد الصينية المطبقة منذ سنوات والتي تقيد تحركات الدبلوماسيين الأميركيين في الصين.

 

وفرضت الصين قيودا مماثلة على الدبلوماسيين الأميركيين في ديسمبر. ولم يتضح ما إذا كانت تلك القيود مرتبطة بالواقعة في فرجينيا.


نقلا عن سكاي نيوز





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق