بطاريات منصور
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

هل يطبق الحد الأدنى على المعلمين أم مديرية تعليم قنا لها رأى آخر ؟
سعادة غامرة عمت بين كافة العاملين فى الجهاز الإدارى للدولة بعد توجيهات الرئيس السيسى بسرعة تطبيق الحد الأدنى للأجور اعتباراً من الشهر القادم وبأثر رجعى من شهر يوليو الماضى.

 

 

إقرأ أيضاً

عقوبات بالجملة ... المسابقات ايقاف محمود علاء وعواد

احمد سعد : لن اسمح بحبس سمية الخشاب .. فيديو

تعليم الإسكندرية يبدأ الاستعداد لامتحانات الفصل الدراسي الاول

تردد القنوات المفتوحة الناقلة لمباراة الاهلى والهلال السودانى

القنوات الناقلة لمباراة الأهلي والهلال السوداني


ولكن فى مديرية التعليم بقنا .. التساؤلات لا تتوقف، فالجميع يسأل هل سوف يطبق الحد الأدني أم سيكون مصيره مثل الـ 200 % " حافز الإثابة " أم أنه سيتم وقفه لمعلمى قنا كما تم وقف مكافأة الامتحانات للمخاطبين بقانون 81 فالأسلوب المتبع هو ضياع الحقوق للمعلمين حتي لا تكون هناك حقوق ويعود المخالف إلي دائرة " من صاحب القرار ؟ " بعد أن تكون مديرية التعليم قد صنعت ما تصنعه لتضييع حقوق العاملين بالتعليم.

ورغم صدور التعليمات صريحة لكن نعود الي كلمة ( ترى الإدارة العامة للتفتيش بالمالية ) فمن يصدق أن العاملين بالتعليم ضاعت حقوقهم المالية وفيما يلى أمثلة على ذلك:

المديرية لا تصرف الأحكام القضائية 200%

المديرية لا تعطي مكافأة الامتحانات للعاملين علي قانون 81

المديرية  أوقفت حافز الإثابة والأحكام القضائية

المديرية أوقفت حافز التطوير التكنولوجي لمن يصرف المناطق النائية

المديرية تؤخر صرف مستحقات العاملين بكنترول الثانوية العامة

المديرية تخصم ضرائب زيادة عن المقرر

لا يوجد توحيد مفاهيم للصرف .. وعند السؤال يكون أصل الموضوع  علي حسب رأى مدير الحسابات والمدير المالي. ونخشى أن يضيع حق المعلمين فى تطبيق الحد الأدني.

والصور المرفقة توضح الأتي :

- الأعباء الوظيفية لا تتغير بناء علي كلام وزارة المالية بينما تجد فى المقابل خطاب المديرية المالية بناء علي كتاب التربية والتعليم جاء مخالفاً لخطاب وزارة المالية.

- وبالنسبة للحد الأدنى فإن قرار وزير المالية تضمن استبعاد في البند 6 و 7 و 8 فى حين أن مديرة التربية والتعليم بقنا لم تستبعد ما جاء فى قرار الوزير.

فهل ما يحدث فى مديرية التعليم بقنا هو صراع أم ضغينة أم هناك غرض آخر ؟؟ فيما يحدث في محافظة قنا يبرهن على وجود تعارض بين كلام المديرية المالية وبين قرارات وزير المالية  أما قرارات التربية والتعليم فهو متناقض تماماً مع كلام المالية و يبقي الوضع شياع وأصبحت شعار مديرية التعليم بقنا ( بيني وبينك ليك .. قدام الناس مالكش )

بقلم  - محمد الجعفرى:







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق