هل يجوز التصدق بحلوى المولد؟....الإفتاء تجيب

هل يجوز التصدق بحلوى المولد النبوي.. سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصرية، خلال بث مباشر أجرته الدار عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، اليوم الخميس.



 

 

وأوضح وسام خلال البث المباشر أنه يجوز فعندما تفرح الناس الذين لا يجدون ما يشترون به الحلوى لأنها قد غلت عليهم أسعارها، وليفهم الناس معنى التعاون والمشاركة والتكافل والإحساس، والطفل عندما يرى حلوى المولد فيستفسر لماذا هذه الحلوى فيقال له هذا مولد رسول الله صلى الله عليه وسلم فيتربى من صغره على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سبب للخير وباب لكل شئ جميل وحلو".

 

حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف

 

قال الشيخ عبدالقادر الطويل عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى، إن سؤال حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف  يتكرر كل عام في تلك المناسبة، مشيرا إلى أن أبسط دليل على جواز الاحتفال لما سُئل النبي عن صيام الاثنين والخميس فقال ذاك يوم ولدت فيه وترفع فيه الأعمال إلى الله .

 

 

وأوضح الطويل خلال البث المباشر لموقع «صدى البلد»  أن المظهر السليم للاحتفال بالمولد النبوي هو إحياء الليالي بالقرآن والذكر.

 

وأوضح أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- كان يحتفل بيوم مولده بصيام كل يوم اثنين، وكذلك احتفل بصيام عاشوراء احتفالًا بنجاة سيدنا موسى عليه السلام من فرعون.

 

واستشهد بما روي عن أبي قتادة الأنصاري رضي الله عنه قال: «سُئِلَ صلى الله عليه وسلم عَنْ صَوْمِ يَوْمِ الِاثْنَيْنِ ؟ قَالَ: ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ، وَيَوْمٌ بُعِثْتُ - أَوْ أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيهِ». رواه مسلم (1162).

 

حكم الاحتفال بالمولد النبوي

 

قالت دار الإفتاء، إن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف شاهدٌ على الحب والتعظيم لجناب سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم والفرح به، وشكرٌ لله تعالى على هذه النعمة. وهو أمرٌ مستحبٌّ مشروعٌ، ودرج عليه المسلمون عبر العصور، واتفق علماء الأمة على استحسانه.

 

وأضافت الإفتاء، في إجابتها عن سؤال: «ما حكم الاحتفال بالمولد النبوي؟»، المراد من الاحتفال بذكرى المولد النبوي: أن يقصد به تجمع الناس على الذكر، والإنشاد في مدحه والثناء عليه صلى الله عليه وآله وسلم، وإطعام الطعام صدقة لله، والصيام والقيام؛ إعلانًا لمحبة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وإعلانًا للفرح بيوم مجيئه الكريم صلى الله عليه وآله وسلم إلى الدنيا.

 

واستدلت دار الإفتاء بما روي عن بُرَيدة الأسلمي رضي الله عنه قال: خرج رسول اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم في بعض مغازيه، فلمَّا انصرف جاءت جاريةٌ سوداء فقالت: يا رسول الله، إنِّي كنت نذَرتُ إن رَدَّكَ اللهُ سَالِمًا أَن أَضرِبَ بينَ يَدَيكَ بالدُّفِّ وأَتَغَنَّى، فقالَ لها رسولُ اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم: «إن كُنتِ نَذَرتِ فاضرِبِي، وإلَّا فلا» رواه الترمذي، موضحة: فإذا جاز ضرب الدُّفِّ فرحًا بقدوم النبي صلى الله عليه وآله وسلم سالِمًا، فجواز الاحتفال بقدومه صلى الله عليه وآله وسلم للدنيا أولى.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق