المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

نيويورك تايمز : نقل ترامب إلى مخبأ تحت الأرض بسبب الاحتجاجات
كشفت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الاثنين، ما حل بالرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بعد تصاعد الاحتجاجات أمام البيت الأبيض بسبب وفاة مواطن من أصل أفريقي تم توقيفه بطريقة عنيفة على يد الشرطة في مدينة مينيابوليس.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية


وتحولت الاحتجاجات المستمرة منذ 5 ليالٍ لكارثة من الغضب والنار، حيث تم تخريب المباني الفيدرالية واندلعت الاشتباكات بين عناصر جهاز المخابرات والمتظاهرين خارج البيت الأبيض. واندلع حريق هائل في مبنى متعدد الطوابق على مرمى حجر من المجمع الرئاسي.

وفي هذا الصدد، كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، ماذا حدث داخل البيت الأبيض، بينما سيطر الغضب على من هم خارجه، حيث كان المزاج العام يعج بالتوتر. وكان مئات المتظاهرين يتجمعون خارج البوابات، وهم يهتفون باللعنات على الرئيس ترامب، وفي بعض الحالات يلقون الطوب والزجاجات.

وقالت الصحيفة ، إن "عملاء الخدمة السرية للرئيس نقلوا ترامب فجأة إلى مخبأ تحت الأرض كان يستخدم في الماضي خلال الهجمات الإرهابية".

ونقلت الصحيفة عن شخص على معرفة مباشرة بما يدور داخل البيت الأبيض قوله، "لقد انتشر شعور بالقلق في داخل البيت الأبيض - بينما قال المسؤولون في النهاية إن ترامب وعائلته لم يكونوا في خطر حقيقي أبدا - لكن هزَّتهم الاحتجاجات التي تحولت إلى عنف ليلتين على التوالي بالقرب من القصر كما شعروا بالتوتر".


وأكدت الصحيفة، أن بعض مساعدي ترامب طلبوا منه الابتعاد عن تويتر، بينما كانوا يرسمون استراتيجية أكثر مراعاة للأزمة، ولكنه لم يستطع حيث كتب بعض التغريدات وبخ فيها الديمقراطيين لعدم تشددهم في مجابهة الاحتجاجات".

وأوضحت الصحيفة، أن مساعدي ترامب حاولوا مرارا وتكرارا أن يشرحوا له أن الاحتجاجات لم تكن تتعلق بشخص الرئيس فحسب، بل كانت تتعلق بقضايا أوسع نطاقا حيث تتعلق بالعرق".

وكشفت الصحيفة أن مستشاري ترامب اشتكوا من تغريداته، معترفين بأن (تغريداته) تصبُّ الوقود على الوضع الحارق (الاحتجاجات) بالفعل.

توفي فلويد (46 عاما) يوم الاثنين الماضي، بعد القبض عليه من قبل شرطة مينيابوليس، وازداد الغضب العام بعد ظهور مقطع فيديو يظهر ضابطا يجثو على عنقه.

منذ ذلك الحين، انتشرت الاحتجاجات في أغلب الولايات الأمريكية ضد وحشية الشرطة، وتم فرض حظر تجول في أغلب الولايات الكبيرة مثل العاصمة واشنطن وكاليفورنيا وفيرجينيا، كما تم استدعاء الحرس الوطني.
 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق