هيرميس
نواب مصر: المحاولات الأمريكية للتدخل فى شئوننا مرفوضة

انتقد عدد من اعضاء مجلس النواب ، محاولات الإدارة الأمريكية الجديدة التدخل فى شئون مصر ،مؤكدين أنها محاولات مرفوضة، وقالوا إن مصر لها القدرة على الحفاظ على سيادتها ووقف محاولات المتطفلين السياسيين من التدخل فى شئون مصر ،مشيرين إلى أن الشعب يقف بقوة وراء القيادة السياسية فى مواجهة هؤلاء السياسيين.

 



ابو العينين: لا يجب أن يكون مسمى حقوق الإنسان ذريعة للتدخل الشأن الداخلي

رفض النائب محمد أبو العينين، وكيل مجلس النواب التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي المصري ،مشددا على ضرورة التصدي للتدخل في الشأن المصري بمنتهي الحسم ولا يختذل ملف حقوق الإنسان في جزء التعبير فقط بينما يتجاهل الجهود المبذولة من الدولة في ملف الحقوق المدنية والسياسية واحترام الحريات والإنجازات في المجال الاقتصادي والاجتماعي والجهود التي تقوم بها الدولة من أجل تنفيذ حق المواطن في المأكل و المسكن وغيرها، مضيفا: "لا يجب أن يكون مسمى حقوق الإنسان ذريعة للتدخل الشأن الداخلي.

 

رئيس الاغلبية: المتاجرة بالمصطلحات السياسية لم تعد مقبولة

من جانبه قال أشرف رشاد رئيس الأغلبية: مصر لها تاريخ في دول العالم أجمع، وهناك ملاحظة مهمة ورسالة يجب توجيهها من خلال مجلس النواب، والوزير سامح شكري هو المنوط بهذا الملف والتعبير عنه للخارج نيابة عنا كنواب، وكل يوم نجد بعض الرسائل من أعضاء المجالس النيابية في الدول الأخرى، والكونجرس على سبيل التحديد، تتعلق بتدخلات في الشأن المصري، فلم يعد مقبولا المتاجرة ببعض المصطلحات السياسية كالاعتقال وغيره.

 

واضاف أن هذه نقطة تتعلق بالشأن الداخلي بشكل بحت، فليهتموا بشؤونهم، ورأينا ماحدث في الولايات المتحدة، وهو كفيل أن يصلحوا من شئون بلادهم، ومن الطبيعي أن أعضاء مجلس النواب أن لهم الحق الأصيل في التحدث في قضاياهم الداخلية لا الاهتمام بشؤون دول أخرى.

 

وشدد على أنه  لايوجد عندنا مصطلح المعتقل السياسي من الأساس، فالمعتقل السياسي للمتاجرة في البيانات فقط، وهي كلمة مرفوضة ، مؤكدا أنه لم يعد مقبول بعد كل ما يحدث في مصر من إنجازات وحرية سياسية وديمقراطية وتمثيل لكافة التيارات السياسية، أن يتشدق علينا البعض بألفاظ لاوجود لها على أرض الواقع، وكلامي تحديدا لأعضاء الكونجرس وكافة الأعضاء اللذين يحاولون التدخل في شؤونا.

 

من جانبه قال النائب محمود بدر ، إن السياسية الخارجية المصرية محترمة لا تتدخل فى الشئون الداخلية لأحد ونحن لا نسمح لأحد بالتدخل فى شؤننا.
 

كريم درويش: سياستنا الخارجية حكيمة ورشيدة
 وأكد النائب كريم درويش، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، أن السياسية الخارجية المصرية سياسة حكيمة ورشيدة، والوزارة بذلت جهودا كبيرة في هذا المجال، ولا ينكر تلك الجهود إلا جاحد.
 
وقال درويش  إن السياسة المصرية تقوم على أساس عدم التدخل فى الشئون الداخلية لأى دولة كما تقوم على الندية فى التعاون والتعامل بالمثل، متابعا: "هذه العلاقات أعطتنا مصداقية، واستطعنا استعادة مكانة الدولة المصرية في كافة المحافل".

 

فاطمة سليم: تدخل سافر ومرفوض


من جانبها أعلنت النائبة فاطمة سليم عضو مجلس النواب، عن رفضها للتدخل السافر والمرفوض من قبل أعضاء من الكونجرس الأمريكي في الشأن الداخلي المصري، مؤكدة أن ما تم إعلانه في الساعات الأخيرة الماضية، بشأن تشكيل كتلة برلمانية من نواب بالكونجرس الأمريكي، للدفاع عن حقوق الإنسان في مصر،«أمر مرفوض تماماً.


وقالت فاطمة سليم أن قرار الكونجرس الأمريكي يمثل تدخلا سافرا في الشأن الداخلي لمصر ،فمصر خاضت وما زالت تخوض حرباً ضد التنظيمات الإرهابية المدعومة من قوي الشر، وأن ما يردده أعضاء الكونجرس الأمريكي من معلومات مغلوطة ومستقاة من مصادر ذات توجهات سياسية معادية لمصر من أعضاء تنظيمات الجماعات الإرهابية.

حماد: منظمات مشبوهة تستهدف تشويه صورة مصر

وطالب النائب عيد حماد ، عضو مجلس النواب ، بالرد على المنظمات المشبوهة وبعض أعضاء الكونجرس الذين يستهدفون تشويه صورة الدولة المصرية، من خلال الإشاعة كذبًا حول الأوضاع السياسية فى مصر، واستخدام ملف حقوق الإنسان ذريعة لتحقيق أغراضهم الخبيثة، بنفس طريقتهم التى يعتمدون عليها فى الكذب والتضليل.

هشام حسين: ماجرى بالانتخابات ينسف أكذوبة الديمقراطية الامريكية

من جانبه قال الدكتور هشام حسين، أمين سر لجنة المقترحات والشكاوى بمجلس النواب، إن مصر دولة عريقة ذات سيادة، لا تقبل من أحد التدخل في شؤونها الداخلية، مشيرًا إلى أن ثوابت السياسة الخارجية المصرية، قائمة على مبدأ الاحترام المتبادل بين الدول وعدم التدخل في شؤون الآخرين.


واتهم "حسين" الإدارة الأمريكية بالتورط في عدد كبير من انتهاكات حقوق الإنسان، خلال السنوات الماضية، معتبرًا أن أمريكا أكثر دولة في العالم متورطة في انتهاك حقوق الإنسان.


وأوضح  أن مؤسسات الدولة الأمريكية تتبع سياسات عنصرية مقيتة قائلًا: "تكفي الإشارة إلى أن حوادث القتل العنصرية ضد مواطنين أمريكيين، من أصحاب البشرة السوداء، خلال الفترة من 2014 وحتى الآن بلغت نحو 10 حوادث".


وأضاف: أمريكا التي تريد أن تعطينا دروسًا في حقوق الإنسان، هي نفسها التي تورطت في حوادث تعذيب بشعة في سجن أبو غريب، وأيضًا في جوانتانامو، دون أن يهتز لنواب الكونجرس الأمريكي جفن".


ولفت "حسين" إلى أن ما جرى في الانتخابات الأمريكية الأخيرة "ينسف أكذوبة الديمقراطية الأمريكية تمامًا، ويساوي بين الانتخابات في أمريكا والانتخابات في أشد دول العالم الثالث تخلفًا.


من جانبه أعرب النائب محمد مدينة، رفضه للتقارير المغلوطة التي تصدر عن حالة حقوق الإنسان في مصر، قائلاً : نرفض الوصاية من أي دولة علي المجتمع المصري.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق