نهاية مأساوية للأب خاطف جثة طفلته من قبرها فى الدقهلية

أمرت نيابة السنبلاوين بإشراف المستشار علاء السعدنى المحامى العام لنيابة جنوب المنصورة الكلية بحبس الأب المتهم بسرقة جثة طفلته من قبرها وإخفائها .



كان اللواء رأفت الفقى مساعد وزير الداخلية لأمن الدقهلية قد تلقى إخطارا من اللواء مصطفى كمال مدير المباحث الجنائية بورود بلاغ من م ا م - مقيم كفر سنجاب مركز تمى الأمديد - يتهم زوجته بالتسبب فى وفاة طفلتهما البالغة من العمر ٤ أعوام وسرقة جثتها بعد دفنها نتيجة لخلافات الطلاق بينهما وورود تقرير مفتش الصحة بأن الوفاة طبيعية ولا يوجد شبه جنائية .

تم تشكيل فريق بحث من ضباط إدارة البحث الجنائى وضباط مباحث المركز ودلت تحريات فريق البحث أن مرتكب الواقعة هو الأب رغم اتهامه لطليقته والدة الطفلة وأسرتها بارتكاب الواقعة .. وادعى الأب أنه أثناء توجهه لمقبرة طفلته بمقابر القرية فوجىء بكسر باب المقبرة وعدم وجود جثتها .

وتبين أن الطفلة توفيت حال تواجد الوالدين بمسكنهما قبل طلاقهما وقررا وقتها إنهما عندما توجها لإيقاظها فوجئا أنها توفيت وقرر مفتش الصحة عدم وجود شبهة جنائية .

 عقب ذلك حدثت خلافات بين الزوجين لعدم قيام الزوج بالإنفاق على زوجته والزواج من أخرى وتم طلاقهما عقب ذلك ووجود قضايا متداولة بينهما وصدور عدة أحكام قضائية لصالح الزوجة ضد الزوج .. توجه الزوج للنيابة وعدل أقواله فى محضر وفاة ابنته واتهم طليقته بالإهمال والتسبب فى وفاتها بدعوى تناولها مادة سامة يستخدمها والد زوجته فى الصيد عن طريق الخطأ .

وبتطوير مناقشة الزوج أقر بارتكاب واقعة اختفاء جثة ابنته حيث توجه إلى المقبرة فجرا يوم بلاغه باختفاء الجثة وقام بكسر باب المقبرة واستخرج رفات ابنته وتوجه بها إلى ترعة مجاورة للمقابر ودفنها على جسر الترعة .. وذلك نكاية فى طليقته وأسرتها لإلصاق الاتهام بهم لسابقة قيامه باتهامه لهم بالتسبب فى وفاتها ولإجبارهم على التنازل على القضايا المحررة ضده والصادر فى بعضها أحكام .

 وبإرشاد المتهم تم العثور على مكان إخفاء رفات الطفلة وتم تعيين الحراسة اللازمة على المكان لحين معاينة النيابة التى باشرت التحقيق وأمرت بحبس الأب .





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق