نقطة ومن أول السطر

ياسمين شندي



 

اوعاك تخليها نقطة.
والضعف يبقى أول السطر!

كلنا عندنا نقطة ضعف باختلاف اللي استغلها صح واللي سابها تستغله. موقف حصلّك وغير مجرى حياتك، شخص قابلته سواء كان كويس أو وِحش لكنّك بتخاف لما تشوفه، صفة فيك بتحس إنها مضيّعة حقك حتى لو الناس شايفينها كويسة -الطِيبة مثلًا-، المشاعر عامة والحُب خاصّة!

كل دي نقط سهل جدًا تبقى ضعف وأسهل تكون قوة، ما تخافش من إنك تحب حد وتعبرله، ما تضايقش من طيبتك واوعا تشوفها نقطة ضعف، اتعامل بذكاء وما تخليش حد يعرف نقطة ضعفك وما تحكيش لحد عنها، كتير من الناس بيستغلوا النقط دي لصالحهم وإنت اللي بتتعب.

بييجوا عليك؟ مش صح، إنت اللي شايف كده عشان مش راضي عن طيبتك وإنهم هما الوِحشين.
بيستغلوا حبك؟ مش صح، إنت اللي عايز مقابل والحب مش كده.

نقطة الضعف دي بحر واسع جدا وكل واحد عنده مفهوم ليها غير التاني. واحد نقطة ضعفه شخص، التاني مشاعر، التالت صفة، الرابع حاجة مادية، الخامس تاريخه! 

شوفت؟ تفتكر إن كل الناس دي لما نقط ضعفها مختلفة كده بدون أي إيحاء! محصلش، ده يعني إننا نقدر نتغلب ع النقطة دي، لأنها عند التاني لا تُذكر أساسًا. 

يبقى ما تستسلمش، وما تحكيش لحد عنها؛ عشان مش كل الناس هتساعدك إنك تتغلب عليها، في ناس في كل خطوة هتفكرك بيها.
ولو حصل وفضلوا يفكّروك؟ عادي ي باشا لإنك محتاج تتعود وتتغلب عليها وإنت فاكرها، النسيان مش دايما صح، المواجهة كتير بتكون الحل الأفضل. 

كلنا جايين الدنيا ما نعرفش فيها حاجة، مكنش في مقياس لنقطة الضعف ولا طرق التعامل معاها وإحنا اللي اخترعناها، الإنسان جه الدنيا واخترع ما يناسب هواه وقتها واستمرت لحد م افتكرناها أساسيات عند أي حد وده مش صح. 

يبقى نقطة ضعفك دي تخصك، وعلاجها عندك وده يبدأ بقبولها.
 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق