المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

نصائح زراعية للتعامل مع الحرارة المرتفعة في الإسماعيلية
قدمت ادارة المكافحة بمديرية الزراعة واستصلاح الأراضي في محافظة الإسماعيلية نصائح للمزارعين للتعامل مع موجة الحرارة العالية  للمحاصيل الصيفية والخضر والفاكهة  منها محاصيل الذرة ا

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

قدمت ادارة المكافحة بمديرية الزراعة واستصلاح الأراضي في محافظة الإسماعيلية نصائح للمزارعين للتعامل مع موجة الحرارة العالية  للمحاصيل الصيفية والخضر والفاكهة  منها محاصيل الذرة الشامية وعباد الشمس والمانجو والخضر والفاكهة  .

واوصى المهندس محمود عبدالقادر مدير عام المكافحة بالإسماعيلية مزارعي الذرة الشامية في مرحلة التزهير، خصوصا في ظل  ارتفاع درجة الحرارة أثناء عملية التزهيرمما  يؤدي إلي إحتراق قمة النباتات بما فيها النورة المذكرة مما يسبب موت حبوب اللقاح وبالتالي إنخفاض التلقيح والإخصاب، ما يؤثر علي الرص وإمتلاء الحبوب وبالتالي نقص المحصول وإنخفاض الإنتاجية كما تؤدي الموجة الحارة إلى زيادة معدل التنفس ليلاً وبالتالى زيادة معدل الهدم عن البناء مما يؤدى إلى قصر طول الكوز وقلة عدد النباتات الحاملة كوزين وبالتالى نقص المحصول، ويؤدى ارتفاع درجة الحرارة مع زيادة نسبة الرطوبة والري إلى زيادة الإصابة بالأمراض والآفات مثل الشلل وعفن الجذور والمن والعنكبوت.

ونصح  عبدالقادر بتخفيف حدة الضرر من الحرارة العالية بتقريب فترات الري علي أن يكون الرى مساءاً أو صباحاً وليس في وقت الظهيرة وإعطاء رية سريعة لتخفيف حدة الحرارة العالية، الزيتية فيعتبر السمسم والفول السوداني من محاصيل المناطق الحارة وشبة الحارة وبالتالى لا تتأثر بدرجات الحرارة المرتفعة فى جميع مراحل نموها، ويفضل أن يكون الرى مساء لتجنب أمراض الذبول، إلا أن اثر درجات الحراة العالية على السمسم والفول السودانى يظهر فقط عند الرى فى اوقات الظهيرة لإنة قد .قد يساعد على دخول الفطر المسبب لأمراض الذبول إلى الجذر وبالتالى ذبول النباتات وموتها وهذا يؤدى إلى نقص المحصول.

كما أوصى مزارعي عباد الشمس في ظل  الحرارة المرتفعة  التي تؤثر على حيوية حبوب اللقاح فى مرحلة التزهير والإخصاب، ما يؤدى إلى موت حبوب اللقاح وبالتالي قلة التلقيح والإخصاب ونقص المحصول ولهذا يفضل إعطاء رية على الحامى مساء لتقليل الأثر الضار للحرارة المرتفعة.و بالنسبه لمحاصيل العلف الصيفيه فقد تؤدى إرتفاع درجة الحرارة مع الرطوبه إلى إنتشار بعض الآفات مثل المن ويمكن التقليل من حدتها بالحش المتكرر.

وجاءت التوصيات الفنية للمزارعين وتشمل على الإجراءات التالية منها  بالنسبة لمحاصيل الخضر والفاكهة الاهتمام بالتسميد بالنترات بدلًا من اليوريا أو سلفات الأمونيوم حتى تكون النباتات أكثر قدرة على تحمل الإجهاد. و الاهتمام بعملية الري لتوفير كميات مناسبة من مياه الري بمنطقة انتشار الجذرو لزيادة تحمل النبات للموجه الحارة وتعويض الفاقد من النباتات سواء من عملية البخر أو النتح.

وتكثيف الرش بسليكات البوتاسيوم بمعدل 7 جرام للتر لمحاصيل الخضر و10 جرام للتر للفاكهة، حيث وجد أن معاملة النباتات بمركبات السليكا أو حمض أورثوسليسيك تؤدي إلى تغيرات مورفولوجية من شأنها زيادة سمك الأوراق وزيادة كثافة الشعيرات على الأوراق وزيادة صلابتها وطولها مما يجعلها أكثر احتفاظا بالماء وتحملا لعوامل الإجهاد البيئي وخاصة الحرارة المرتفعة و طلاء سيقان أشجار الفاكهة بمادة الجيرلمخلوط بوردو (جير + سلفات نحاس)، مما يقلل ضرر الأشعة الشمسية وتجنب تشقق "القلف" الطبقة الخارجية لجذوع النباتات، وخاصة الأشجار الصغيرة. و لمزارعي المانجو الموالح لابد من الاهتمام بعمليات الري وفقا للمقنن المائي وعدم التهاون في هذا الأمر حتى لا يتعرض الشجر المنزرع إلى تساقط الثمار.

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق