هيرميس

النائبة هند رشاد في حوارها لـ "الجمهورية اونلاين"

نائبة: مبادرة حياة كريمة لتطوير الريف هدية الرئيس للشعب

علي الرغم من أنها سنة أولي برلمان فقد أظهرت النائبة هند رشاد كفاءة واندمجت في العمل البرلماني بسرعة كبيرة الأمر الذي جعل البعض يصفها بالنائبة النشيطة تحت القبة. وقد يرجع السبب في اكتسابها الخبرة في العمل البرلماني إلي أنها نشأت في عائلة الزمر التي تمتلك تاريخا برلمانيا طويلا بدأ في 1866 حيث تعد النائبة رقم 19 في التاريخ البرلماني للعائلة وسبقتها والدتها الاعلامية فريدة الزمر.



وفي حوار مع "الجمهورية اونلاين" أشادت النائبة هند رشاد بمبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي "حياة كريمة لتطوير الريف". قائلة: المبادرة هدية من الرئيس للشعب وجاءت في الوقت المناسب خاصة ان الريف كان يعاني من نقص الخدمات.


قالت ان عبود الرمز الإرهابي الهارب وطارق الزمر اللذين كانا متهمين في قضية اغتيال الرئيس الأسبق انور السادات هما نقطة سوداء في تاريخ العائلة. مشيرة إلي أن علاقاتهم العائلية مقطوعة منذ سنوات وان قرار التبرؤ منهما في يد كبار عائلة الزمر.


* كيف تري مجلس النواب بعد مرور شهرين علي بدء عمله؟
** نشيط جداً ويوجد به نواب يمتلكون خبرات طويلة في العمل البرلماني وآخرون دخلوا البرلمان لأول مرة "سنة أولي برلمان" مثلي هؤلاء يحاولون اكتساب الخبرة من الكفاءات.


* هل أنت متفائلة بالبرلمان الحالي؟
** جداً. واشعر اننا بدأنا الدخول في المسار السياسي الصحيح. فلدينا حزب الأغلبية وأحزاب معارضة بناءة تعمل لصالح الوطن وليس معارضة من أجل معارضة. كذلك يوجد تمثيل لكافة الفئات تحت القبة.


* البرلمان الحالي يتميز بوجود عدد كبير من السيدات وتمثيل من الشباب هل هذا يفيد المجلس؟


** طبعا فلأول مرة تنضم 164 سيدة سواء قائمة أو فردي أو معينات. ولدي علاقات مع النائبات فهن لديهن خبرات في مجالات كثيرة. وهذا يثري العمل البرلماني ويجعل هناك تنوعاً في الأفكار كما ان تجربة الشباب ناجحة للغاية فهم المستقبل. حيث كنا نعاني من عدم وجود جيل ثان لقيادات واعتقد وجود نسبة كبيرة من الشباب في البرلمان هام جداً. ونشكر القيادة السياسة علي تشجيع الشباب لخلق جيل ثان يكتسب خبرات وهذا مهم جدا فلا يصلح ان نعتمد علي جيل واحد هم الكبار فقط.


* الجدل الذي حدث حول قانون الشهر العقاري واعادته إلي البرلمان مرة أخري كشف عدم وجود ربط بين البرلمان والشارع كيف نتجنب تكرار ذلك خاصة ان البرلمان سيبدأ في مناقشة قوانين مهمة مثل الأحوال الشخصية واشتراطات البناء؟


** طبيعي ان يكون هناك حوار مجتمعي حول القوانين المهمة ولا اعتقد ان البرلمان السابق قد أجري حواراً مجتمعياً ولذلك عندما تم طرح قانون الشهر العقاري أثار جدلاً وتدخل الرئيس السيسي وقرر وقف العمل بهذا القانون. كما ان حزب مستقبل وطن دعا إلي حوار مجتمعي لوضع قانون ينحاز للمواطن ونحن مع مصلحة المواطن ومصلحة الوطن وأما بالنسبة لقانون اشتراطات البناء فلا بد منه للقضاء علي عشوائية البناء الذي أدي إلي تآكل الأراضي الزراعية بشكل كبير وله تأثير علي المنتج الزراعي والامن القومي الغذائي.


* ما رأيك في مشروع قانون الأحوال الشخصية؟
** لم اطلع حتي الآن علي المشروع الذي جاء للبرلمان وهناك مسودة للقانون انتشرت من خلال السوشيال ميديا ولا أعرف ان كانت صحيحة أم لا ولا استطيع ان احكم عليها.


* ما رأيك فما يتردد عن فرض غرامة علي الرجل الذي يتزوج مرة أخري دون علم الزوجة الأولي؟


** بالتأكيد سيتم اجراء حوار مجتمعي حول هذا الأمر. نعلم ان الشرع حلل أربع زيجات للرجل وطالما ربنا شرعها ستكون حلالاً. أما آلية الحفاظ علي استقرار الأسر فهذا قابل للنقاش ولابد من اخذ رأي الشرع واعتقد ان الرجال خائفون من تطبيق الغرامة والحبس في حالة الزواج للمرة الثانية دون ابلاغ الأولي وتطبيق الغرامة والحبس قد يضر بالمجتمع ولا بد من ترك هذا الأمر مفتوح والرجل القادر علي الزواج للمرة الثانية يفعل ما يشاء.


* ما رأيك في وضع المرأة الآن؟


** بالطبع وضع المرأة في تحسن. ولكن لابد ان تبدأ السيدات في تطوير نفسها وتعمل لأنها تستحق أكثر من ذلك والقيادة السياسة مؤمنة بقدرات المرأة والوزيرات نجحن في العمل. كل وزيرة كانت في الوزارة عملت نقطة فارقة مثل وزيرة الهجرة وغادة والي وزيرة التضامن السابقة التي أصبحت تمثل مصر في الخارج ووزيرة التضامن الحالية. فالتجربة اثبتت ان المرأة عندما يتم وضعها في المسئولية تكون قادرة علي تحقيق نجاحات.


* وما رأيك في أداء وزيرة الصحة؟


** وزيرة الصحة مجتهدة جداً وأنا مشفقة عليها في تحدي كورونا.


* ما رأيك في بيانات الوزراء التي تم عرضها علي البرلمان؟


** بصراحة بيان وزير النقل حاز علي اعجابي فأداؤه رائع وحجم العمل والانتاج رائع ووزير التعليم لديه فكر ورؤية لمنظومة التعليم في مصر ولكن آلية التنفيذ غريبة وكان المفروض يبدأ في سنة أولي ابتدائي ويكمل بالجيل الجديد.. عموماً هو حقق نجاحاً فيها وانا تعلمت بهذه الطريقة حيث كنت في مدارس ألماني وأمريكي يوجد بها هذا الفكر الذي يحتاج ان يكون المجتمع متعاوناً وامكانات.


* أنت مذيعة وحصلت علي إجازة من عملك من أجل البرلمان هل تفتقدي الشاشة الآن؟


** الشاشة وحشتني جداً طبعاً والمذيعة أو المذيع صعب الابتعاد عن الشاشة. الاضاءة بتاع الكاميرا وبفكر أرجع وقد حصلت علي إجازة وقت الدعاية الانتخابية وبعد النجاح قلت أحصل علي فترة تفرغ لتجربة البرلمان خاصة في ظل ضغط جلسات ولا أفضل التشتيت في العمل ودائما اسعي للنجاح.


* هل تنوي تقديم برنامج سياسي؟


** لا أفكر في برنامج عن أهمية القدوة في الحياة لأن الذي ليس له قدوة لن يتعلم.


* من قدوتك في الحياة؟


** والدتي المذيعة فريدة الزمر. هي من شجعتني في كل حاجة عندما قررت دخول المجال الاعلامي شجعتني وعندما توفرت الفرصة في البرلمان وأريد استكمال مسيرة والدتي فهي كانت عضواً في البرلمان منذ 2003 وحتي 2010.


* أنت من عائلة سياسية ولها تاريخ برلماني طويلة هل سعت لدخول البرلمان من أجل استكمال مسيرة العائلة؟


** بالفعل نحن عائلة لها تاريخ برلماني طويل بدأ منذ عام 1866. هناك 18 فرداً من أبناء العائلة حصلت علي مقعد في البرلمان وأنا رقم 19 ولكن ترشحي في البرلمان كان مفاجأة فمن عام ونصف تم تشكيل أمانة الجيزة لحزب مستقبل وطن ودخلت ضمن التشكيل وتوليت أمانة الاعلام في الجيزة وحققت نجاحاً في أمانة الجيزة واصبحت امانة مميزة وكان الاعلام له دور كبير في ابراز المجهود ووجدت نفسي في القائمة الوطنية وهذا تقدير كبير من الحزب لشخصي والحزب يحتاج لكوارد نشيطة وفعالة ويمتلك كفاءات.


* ما علاقتك الآن بأقارب والدتك عبود الزمر وطارق الزمر الذين كانوا ضمن المتهمين بقتل الرئيس أنور السادات بعد الافراج عنهما وهروب طارق للخارج وهجومه علي مصر؟


** لا توجد.. علاقتنا انقطعت بهما من زمان وهما نقطة سوداء في تاريخ العائلة.


* لماذا لم تتبرأ عائلة الزمر منهما حتي الآن؟
** القرار ليس قراري هذا قرار كبار العائلة.


* أين يعيش عبود الزمر الآن؟
** في ناهيا ولكن ليس في دوار عائلة الزمر.


* ما رأيك في أداء وزير الاعلام؟


** للأسف الشديد لم نشعر بوجوده علي الرغم من الانجازات الكبري التي قام بها الرئيس عبدالفتاح السيسي لم ينجح الاعلام في توصيلها للمواطن. كما ان الرئيس دائماً يقول اننا نحتاج لاستراتيجية إعلامية.


* ما رأيك في مبادرة حياة كريمة؟


** هذه هدية الرئيس للمواطنين. فالريف المصري للأسف ظل سنوات كثيرة مهملاً والأهالي يستحقون عيشة أفضل ومبادرة حياة كريمة تقاوم بتطوير الريف وبالتالي تحسن اوضاعهم الحياتية وخلق فرص عمل لهم والهدف منها. جعل الريف نموذجياً واقامة بنية تحتية للقري لخدمة اكثر من 57 مليون مواطن محرومين من صرف صحي ومياه نظيفة واقربها ناهيا علي بعد 7 كيلوات من القاهرة فقط وعلي الرغم من ذلك لم يصل لها الصرف الصحي ووصلت المياه لها عام 2003.


* ما هي أولوياتك في البرلمان؟
** اسعي لاصدار قانون لتداول المعلومات ولا بد من تقنين استخدام السوشيال التي تصدر افكاراً هادمة للمجتمع.


* هناك من يشبه حزب مستقبل وطن بالحزب الوطني المنحل ما رأيك؟


** باشعر بحزن شديد. هذا تشابه باطل. وخلط أوراق ولا يوجد مقارنة في الأساس.. حزب مستقبل وطن ليس الحزب الحاكم هو حزب الأغلبية فقط أما الحزب الوطني كان حزب السلطة وحزب مستقبل وطن له قواعد في كافة المحافظات وله كوارد شعبية وله قدرة فعالة للوصول للمواطن. كما ان حزب مستقبل وطن يسعي دائما للقضاء علي الفساد علي عكس الحزب الوطني الذي كان متهما بالفساد السياسي واعتقد ان التشبيه يقف وراءه بعض المغرضين من جماعة الإخوان الذين لا يزالون يحاولون نشر روح الاحباط داخل المجتمع.


* وما رأيك فيما قاله النائب محمد عبد العليم بأن حزب مستقبل وطن قام بتوزيع كراتين سلع غذائية علي المواطنين لكسب أصواتهم؟


** وهل مساعدة المواطنين تعتبر رشاوي انتخابية. ان مساعدة غير القادرين هدف للحزب والحزب يقوم بتوزيع سلع غذائية في كل المواسم ففي رمضان نساعد غير القادرين وفي الشتاء وبعد ظهور كورونا وهذه قيمة إيجابية يجب تشجيعها وانا فخورة بهذا فهذه خدمة للمجتمع ومساعدة للحكومة.


* ما رأيك في الحديث الأوروبي الأمريكي عن حقوق الإنسان في مصر؟
** حقوق الإنسان من وجهة نظري تتمثل في حياة كريمة وحق في التعليم وحق في المياه وكرامة المواطن. وحقه في إيجاد فرصة عمل. واعتقد ان النغمة الأوروبية والأمريكية وراء التحريض ضد مصر من الجماعة الإرهابية.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق