ميناء الاسكندرية يعلن الاستعداد لمواجهة 18نوة على مدار70 يوم
الربان طارق شاهين رئيس هيئة ميناء الاسكندرية
الربان طارق شاهين رئيس هيئة ميناء الاسكندرية

اعلن ميناء الاسكندرية انتهاء الاستعداد ات الخاصة بالتعامل مع موسم الأمطار والنوات  والطقس الردئ والتى تستمرلمدة 70 يوم تهب خلالها 18 نوة على الميناء



 

وقال الربان طارق شاهين رئيس مجلس ادارة هيئة ميناء الاسكندرية أن تلك الاستعدادات تشمل الإجراءات والتعليمات الخاصة بالتعامل مع حالات سوء الاحوال الجوية خلال فصل الشتاء وتتضمن الموقف الجو مائي بصفة دورية من خلال التنبؤات الجوية  قياس سرعة الرياح وارتفاع الموج والضغط الجوي لمدة خمسة أيام مستقبلية  و وضع ضوابط لاتخاذ قرار الغلق

واضاف انه فى حالة اعلان اغلاق البوغاز بسبب سوء الاحوال الجوية يتم رصد الحالة الجوية بصفة دورية كل ساعة علي الأقل وفتح البوغاز حال تحسن الأحوال الجومائية  وسيتم إذاعة الرصدة الجو مائية علي كافة السفن بمناطق الإنتظار  والمتراكية داخل الميناء وتحديد ضوابط تراكي السفن ( تراكي أرصفة – مغادرة – تحركات داخلية ) حسب نوعيات السفن وطبيعة البضائع طبقا للشروط والإلتزامات المتفق عليها وحالة الجو في حينه  ومتابعة السفن والوحدات البحرية في المسطح المائي والأرصفة والممر الملاحي والإبلاغ الفوري عن أي تحركات غير عادية لمركز العمليات وإدارة الأزمة .

واشار الربان شاهين أنه سيتم التنبيه علي السفن المتواجدة بالمخطاف الداخلي والمتراكية بالمخطاف الخارجي بالتأكيد علي اتباع تعليمات الامان الخاصة بالطقس السئ وتشمل تثبيت مخطاف السفينة بطريقة جيدة وآمنه والتأكد من ترك مسافة مناسبة بين السفن وبعضها  وتقديم المعاونة في حال الحاجة لذلك والإبلاغ الفوري لمركز العمليات وإدارة الأزمة عن استقبال أي إشارات إستغاثة من أي سفينة

كما يتم إخطار السفن بتغطية جميع العنابر الخاصة بالسفن للحفاظ علي البضائع من التلف

 وكشف رئيس هيئة الميناء ان الاستعدادات لاستقبال موسم الشتاء والنوات شملت  رفع كفاءة شبكات صرف المطر بالطرق والساحات والأرصفة وأسطح المباني للتاكد من صلاحيتها للعمل وصيانة جميع شنايش وفتحات الصرف الصحي وغرف التفتيش المتواجدة داخل الميناء والتاكد من عملها بكفاءة  و أيضا تجهيز فرق دفع سريع من الفنييين ( صرف صحي و كهرباء وخدمات ) للتعامل الفوري مع أي أعطال أو مواقف طارئة وتجهيز طلمبات الرفع والكشف علي ماكينات السحب وطلمبات السحب النقالة الخاصة بسحب تجمعات المياه، وسيارات الكسح المتواجدة في الميناء والتأكد من صلاحيتها الفنية ، وكذلك تجهيز خزانات مياه متنقلة .

كما شملت الاستعداد  مراجعة المولدات الكهربائية الرئيسية والاحتياطية للإنارة بالميناء والتأكد من وجود الوقود الكافي وصلاحية البطاريات للعمل الفوري وتوفير مولدات كهربائية متنقلة لسرعة دفعها الي أي منطقة تحتاج إنارة  أو تم انقطاع التيار الكهربي بها  

ووضع اطقم الانقاذ والغطس الوحدات البحرية ووحدات المطافئ فى حالة جهازية كاملة  ورفع  درجة الاستعداد القصوي للقاطرات ولنشات الخدمة والإطفاء  ومراجعة معدات مكافحة الحريق وحصر العطب والتاكد من سلامتها

وتقرر تشكيل مجموعات عمل لمجابهة الأحداث الطارئة والتدخل السريع للإصلاح  كما يتم تجهيز الشوامي اللازمة لتشديد الرباط علي السفن حال الحاجة لذلك وتجهيز قاطرات للاستعانة بها  وإحكام رباط جميع الوحدات البحرية المتراكية بالميناء ( السفن - القاطرات - اللنشات ) والمرور الدوري والمستمر علي الأرصفة لمتابعة رباط وأمان السفن المتراكية والإبلاغ الفوري لمركز العلميات عن أي خلل .

وكما تتضمن أحتياطات الطقس السئ زيادة عدد النوبتجيات وتدريبها علي الاستمرار في العمل لأوقات أطول وذلك لضمان استمرار العمل وعدم توقفه إذا تسببت غذارة الأمطار في إعاقة حضور العاملين الي الميناء ، وجاهزية مركز العمليات وإدارة الأزمة بالميناء علي مدار الساعة واتصاله الدائم بمراكز عمليات المحافظة  والشرطة وقطاع النقل البحري  ووزارة النقل  وراديو الميناء  والسفن  وإدارات الميناء ، والتنسيق المستمر مع الادارة المركزية للحركة والتنسيق مع إدارة الحماية المدنية للتأكد من جاهزية سيارات الإطفاء واستعدادها للتحرك حين الطلب  والمتابعة المستمرة لجميع مرافق الميناء و المسطح المائي من خلال منظومة مراقبة الكاميرات والمرور الدوري علي مرافق الميناء لاكتشاف أي أحداث طارئة وتفقد الأحوال واكتشاف الأحداث قبل وقوعها

واوضح الربان شاهين ان مركز العمليات وادارة الازمة وضع عدد من السيناريوهات المعدة مسبقا لمجابهة أي حدث طارئ وضمان تنفيذ خطة الطوارئ  والاحتياطات اللازمة لمنع وقوع اى حوادث بسبب الاحوال الجوية السية وتشمل إبعاد الأوناش والسيور عن الأرصفة لتلافي سقوط أجزاء منها و إحكام إغلاق منافذ المخازن لضمان عدم تعرض البضائع للتطاير أو التلف وإيقاف عمليات الشحن والتفريغ ومنع تواجد العاملين بشركات الشحن والتفريغ علي أسطح السفن وأبراج الأوناش حال الطقس الردئ

ومن جانبه اعلن رضا الغندور المتحدث الرسمي باسم الميناء أن المختصين من إدارة السلامة والصحة المهنية بالميناء يقومون بالمرور علي شركات الشحن والتفريغ للتأكد من صلاحية الروافع والمعدات للعمل  والمرور علي معدات الإطفاء ومكافحة الحريق الموجودة والتأكد من صلاحيتها  كما يقومون بالمرور علي المباني والتأكد من تنفيذ خطط الإخلاء من العاملين ، والمرور علي أسطح المباني والتأكد من عدم وجود مخلفات أو رواكد ، وكذلك المرور علي ساحات الشركات الخازنة للحاويات والتاكد من إتباع اشتراطات السلامة في عمليات التخزين .

وأضاف  أن إحتياطات الطقس السئ تتضمن تكثيف التواجد الأمني علي المباني والبوابات والأرصفة والساحات والسفن المتراكية علي الأرصفة  ، وتتضمن قيام الإدارة الطبية في الميناء بتجهيز سيارة الإسعاف والمعدات والأجهزة الطبية ، والمرور علي الإدارات لمراجعة صناديق الإسعافات الأولية للتأكد من وجود أدوات الإسعافات الأولية الكافية ، كما تقوم بالتنسيق مع المستشفيات المحيطة بالميناء لسرعة نقل المصابين حال حدوث أي إصابات  وكذلك التنسيق مع وزارة الصحة للاستعانة بسيارات الإسعاف الخارجية حال الحاجة لذلك 

وأوضح الغندور أنه يوجد 18 نوة علي مدار العام بإجمالي 70 يوم تقريبا ومن خلال الاحصائيات خلال السنوات الخمسة الاخيرة ان مدة اغلاق البوغاز تتراوح من  30 الي 35 يوم فقط في السنة حسب إحصائيات آخر خمس سنوات وخلاله لايسمح للسفن بالدخول أو الخروج من والي الميناء تستمرعمليات الشحن والتفريغ بشكل طبيعي باستثناء البضائع التي تتأثر بالمطر لا يتم تفريغها أثناء المطر الشديد .

 

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق