المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

مندور فى حوار حول مشاكل إنقطاع المياه وحلولها بمدينة بدر.. بالمستندات والصور والأرقام
خلال الأيام القليلة الماضية، وخصوصاً عندما إشتدت حرارة فصل "الصيف"، تعالت نداءات سكان مدينة "بدر"، من ضعف مياه الشرب وإنقطاعها

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

خلال الأيام القليلة الماضية، وخصوصاً عندما إشتدت حرارة فصل "الصيف"، تعالت نداءات سكان مدينة "بدر"، من ضعف مياه الشرب وإنقطاعها لساعات، خصوصاً فى الأماكن المرتفعة لبعض المجاورت فى أحياء المدينة، والأدوار العليا للعمائر السكنية.. بجانب تأثر المنشأت الصناعية التى تعتمد على المياه بشكل كبير ، أجاب المهندس عمار مندور، رئيس جهاز مدينة بدر على الأسلئة التى تم طرحها من خلال بوابة "الجمهورية أونلاين" ودار معه هذا الحوار:

- ما هى أسباب مشكلة ضعف وإنقطاع المياه فى بعض أحياء المدينة ؟

 ترجع مشكلة ضعف وإنقطاع المياه لبعض ساعات من اليوم نتيجة للتوسع العمرانى الرأسى والأفقى داخل مدينة بدر و الكثافات السكانية الكبيرة التى تشهدها المدينة حالياً كان له أثر كبير فى حدوث عجز مائى فى تلبية إحتياجات المواطنين، من مياه الشرب وهو ما دفعنا للبحث عن حلول عاجلة وآجلة تسابق الزمن لإنهاء تلك المشكلة ومواجهة زيادة معدلات الإستهلاك والإحتياجات المتزايدة للمواطنين خصوصاً فى فصل الصيف.

- هل هذ السبب الوحيد لمشكلة ضعف وإنقطاع المياه فى المدينة؟

فى الحقيقة يوجد سبب آخر وهو أن المدينة تشهد بناء أكبر حصة من المشاريع القومية المختلفة منها مشروع "الإسكان الاجتماعى" والتى تستحوذ المدينة على النسبة الأكبر منه على مستوى مدن مصر بعدد أكثر من (120) ألف وحدة سكنية تحت الإنشاء بجانب مشاريع" سكن مصر" وإسكان العاملين بالعاصمة الإدارية والذى يبلغ أكثر من (10) الف وحدة سكنية.. وبناء المشاريع المختلفة مثل محطات "المياة، الصرف، الكهرباء" وبناء(13) مدرسة، (11) حضانة، وأكثر من (1500) مصنع تحت الإنشاء بخلاف العمارت السكنية الخاصة بالأهالى على قطع الأراضى وغيرها من باقى المشروعات كل هذة المشروعات تحتاج أثناء بنائها لكميات كبيرة جداً من المياه.

- ما هى طرق الحلول العاجلة التى إتخذها جهاز المدينة لحل المشكلة؟

تم الإتفاق مع محطة "العاشر من رمضان"، وهو المأخذ الأول للمدينة على ضخ كميات إضافية بشكل إستثنائى خصوصاً فى فصل الصيف فوق حصة المدينة، والتى ستبدأ من الأسبوع المقبل.. بجانب أنه تم رفع كفاءة محطة مياه الشرب للمدينة بتغيير (2) طلمبة بسعة أكبر مما كانت عليها لزيادة الضغوط ووصول المياه للأماكن والأدوار المرتفعة.

- ما هى طرق الحلول الآجلة التى إتخذها جهاز المدينة لحل المشكلة؟

تمت الموافق من السلطة المختصة "هيئة المجتمعات العمرانية" على زيادة حصة المياه للمدينة بمقدار (45) ألف متر مكعب فى اليوم فوق الحصة الرئيسية التى تبلغ (108) ألف متر مكعب لتصبح إجمالى الحصة (153) ألف متر مكعب فى اليوم بعد (3) شهور من الأن.

من أين ستأتى تلك الكمية الجديدة والتى تقدر (45) ألف متر مكعب فى اليوم ؟

تحصل مدينة بدر على حصتها من المياه من المأخذ الرئيسى وهو خط مياه "العاشر من رمضان"وتقدر الحصة منه بـ(65) ألف متر مكعب مياه فى اليوم.. أما المأخذ الثانى وهو خط مياه مدينة "العبور" وتحصل المدينة منه على(43) متر مكعب مياه فى اليوم أما الكمية الإضافية الجديدة والتى تم الموافقة عليها بمقدار(45) متر مكعب مياه فى اليوم ستأخذ من خط مياه خليج السويس و العاصمة الإدارية.. و الذى يمر على أرض مدينة بدر من طريق "الروبيكى"، لتكون مدينة بدر هى المدينة الوحيدة على مستوى مدن المنطقة التى سيكون لها (3) مآخذ مياه تحصل على حصتها منهم.

ما هو وقت المحدد للمشروع  لكى تحصل المدينة على تلك الكمية الإضافية؟

تم الإتفاق مع هئية المجتمعات العمرانية على إسناد إحدى الشركات الكبرى العاملة فى المدينة بعمل إستكمال على إحدى المشروعات الجارية لها فى المدينة من حصة الـ25% للأعمال الإضافية، حتى يتم العمل فوراً لربط المدينة على خط "خليج السويس والعاصمة الإدارية"، لسحب الكمية الإضافية الجديدة والتى تقدر(45) الف متر مكعب فى اليوم ..و مدة المشروع (3) شهور بتكلفة أكثر من (3) مليون جنية.

هل ستكفى الكمية الجديدة أهالى مدينة بدر من المياه؟

تحصل مدينة بدر على (108) الف متر مكعب فى اليوم.. ولدينا عجز فى حدود (22) الف متر مكعب فى اليوم بمعنى أن الإحتياجات الآن تقدر بـ(130) الف متر مكعب فى اليوم ومع ضخ الكمية الجديدة ستحصل المدينة على (153) متر مكعب فى اليوم وسيكون هناك وفر فى المياه يقدر (23) الف متر مكعب فى اليوم.

هل توجد مشاريع أخرى تساعد فى حل مشكلة ضعف وإنقطاع المياة؟

بالفعل جارى الإنتهاء من بناء محطة رفع مياه جديدة على طريق الروبيكى تكفى لضخ مياه لكل التوسعات التى يقوم بها جهاز المدينة فى المشروعات السكنية والصناعية بالأمتداد الشرقى للمدينة.

حضر الحوار المهندس علوى حسن نائب رئيس الجهاز للمشروعات، المهندس حمودة عطية نائب رئيس الجهاز للمرافق،  المحاسب محمد عبدالرازق المشرف العام على إدارة التنمية والعقارية والمهندس محمد لطفى مدير عام إدارة التنفيذ بالجهاز.






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق