• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

منتجات تراث فنانى الواحات تخطف الأضواء بأرض المعارض الدولية بالصور
شارك فنانى التراث الواحاتى بمحافظة الوادى الجديد ضمن فعاليات معرض "تراثنا" للحرف اليدوية والتراثية والذى ينظمه جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر،  بمركز مصر للمعارض الدولية.


 والذى اختتمت فعالياته بالأمس ،  بمشاركة  أكثر من 500 عارض من جميع محافظات مصر ،  بباقة متنوعة من المنتجات التراثية واليدوية والحرفية  تضمنت عددا من المشغولات الحجرية والصخرية إلى جانب صناعة الخوص، وقطع فنية من جذوع النخيل وغيرها.

 

ويعتبر معرض "تراثنا" من أكبر المعارض المتخصصة في مجال الحرف اليدوية والتراثية والتي يمكن من خلالها فتح أسواق تصديرية في مختلف دول العالم. حيث تتمتع مصر بميزة تنافسية على مستوى العالم فى هذا المجال خاصة في مجال التحف الفرعونية والاسلامية والقبطية، بالإضافة إلى تشجيع أصحاب المشروعات علي التوسع وزيادة الإنتاج وتوفير فرص عمل جديدة ونقل خبراتهم الفنية والصناعية لصغار الحرفيين ورفع قدراتهم التصنيعية لتلائم احتياجات الأسواق العالمية لتكون من اهم دعائم التنمية التي تخدم الاقتصاد الوطني.

وقالت أمل منصور من أبناء مركز الداخلة فنانة تشكيلية أن المعرض كان بمثابة منفذ ترويجى لمنتجات المحافظة الفريدة من نوعها وأنها  كفنانة تشكيلية  بدأت من خلال تلك المعارض لعرض مشغولاتها اليدوية لتجد ضالتها بين عمالقة الفن التمثيلي فى مصر والعالم العربي من رواد النحت على الصخور والأحجار الصلبة.

واضافت منصور أن معروضاتها هى وزملائه الفنانين بالمحافظة حظيت باهتمام شديد  ضمن العديد من المعروضات الأخرى  لتزاحم كبار الفنانين على جذب إهتمام الحضور لما تميزت معروضاتهم المعروفة بالبساطة والميل إلى تجسيد التراث الواحاتى من ملامح ذات أيقونة خاصة كشفت طابع المرأة الواحية وتراث البيئة المحيطة بمنتجات النخيل وتقاليد  مجتمع الواحات البسيط

 

وأشارت إلى أن المهارة تتولد في أيدي فنان هذا النوع من الفن، لتستمد قوتها من روحه الإبداعية المميزة، لتكون النتيجة في النهاية لوحات وتصميمات حجرية، المتابع لها يشعر وكأن هذا الفنان قد طبع عليها روحه ، رغم أنها لا تحمل توقيعه.

 

ولفتت إلى أن مسيرتها الفنية بدأت كملحمة تنافسية بين أحضان الطبيعة حيث وجدت ضالتها هناك من صخور واحجار رملية متعددة الألوان والأشكال لفتت إليها الأنظار ولاقت إعجاب وتقدير من شاهدوها بالمعرض الدولى.

 

وفى سياق متصل أكد عادل العمدة من أبناء مركز بلاط ، مشارك بالمعرض أنه بدأ العمل بالنحت على جذوع النخيل منذ ٢١ عاما بقرية تنيدة التابعة لمركز بلاط بمحافظة الوادى الجديد مشيرا إلى ممارسته لهذه المهنة الفريدة من نوعها ، والتى بدأها صغيرا منذ أن كان تلميذا بصناعة الأشكال الطينية والرسم على الحوائط المنزلية والأحجار الرملية إلى أن وجد ضالته المنشودة وصاحبته ذات الرداء الأخضر من الكارنيف والجريد وسعف النخيل والتى وصفها بريحانة الفلاح ، وترياق الحياة الأكثر جمالا ونقاء ومذاق بين عجائب مخلوقات الله .

واضاف أنه منذ ذلك الحين نشأت صداقة حميمة بينه وبينها( النخلة) يصنع منها ما يشاء من تحف واشكال فنية، وأثاثات منزلية وأدوات ، حتى أنه طلب من أصحاب المزارع ألا يحرقوا مخلفاتها وأن يتركوها وشأنها حتى يتمكن من حملها إلى منزله البسيط ، داخل غرفته السفلية الصغيرة والتي أصبحت فيما بعد ورشة عمله ووحدة إنتاجه هدية تشجيعية من والده ، ليصبح منذ ذلك الحين أول من نحت على جذوع النخيل وحول مخلفاتها إلى لوحات فنية صلبة تنبض بالتراث الواحاتى بين منتجات معرض تراثنا بأرض المعارض الدولية بالقاهرة .

الوادى الجديد - عماد الجبالى:

 

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق