مكتبة الإسكندرية تتسلم معجم "اللغة المصرية القديمة" من أسرة المرحوم أحمد باشا كمال
دمصطفى الفقى
دمصطفى الفقى

إيمانًا بدور مكتبة الإسكندرية في الحفاظ على التراث الأثري والثقافي لمصر عبر العصور المختلفة، وصونه وإتاحته للباحثين والجمهور على حد سواء، تسلمت مكتبة الإسكندرية إهداء معجم "اللغة المصرية القديمة"، وذلك من المهندس عبد الحميد كمال زكريا، حفيد المرحوم العلامة أحمد باشا كمال، مؤسس المدرسة المصرية الوطنية في علم المصرياتإ



 

 

– ، والذي يعد شيخ الآثاريين المصريين.

وتحرص مكتبة الإسكندرية على اقتناء الإهداءات القيمة من كبار الكُتاب، والمفكرين، والشخصيات السياسية، والعلمية، انطلاقًا من الإيمان برسالتها التي تسعى لأن تكون مركزًا للتميز في إنتاج ونشر المعرفة.

ويولي الدكتور مصطفى الفقي؛ مدير مكتبة الإسكندرية، اهتمامًا كبيرًا باستقبال الكثير من الإهداءات القيمة والنادرة، والتي لا تقدر بثمن بهدف حفظها، ومن ثمَّ إتاحتها للجمهور والباحثين.

ويعد أحمد باشا كمال أول المصريين إنجازًا لقاموس ضخم للغة المصرية القديمة (أكثر من عشرين جزءًا)، اتبع فيه منهجًا علميًّا رصينًا معتمدًا على المقاربة مع اللغة العربية، واضعًا في الحسبان قواعد الإبدالين الصوتي والمكاني. وقد قام أحمد باشا كمال بإدراج الكلمة باللغة المصرية القديمة بالخطوط الأربعة (الهيروغليفية والهيراطقية، والديموطيقية، والقبطية) وما يقابلها باللغة العربية، مع شرح الكلمة باللغة الفرنسية موضحًا المقاربة بين اللغتين المصرية القديمة والعربية.

وانطلاقًا من إيمان عائلة أحمد باشا كمال بدور مكتبة الإسكندرية في الحفاظ على التراث وصونه وإتاحته للجمهور، بالإضافة إلى سعي الأسرة إلى تخليد وحفظ ذكرى أحمد باشا كمال وفاءًا لما أفنى حياته في كشف أسرار وعظمة لغاء المصريين القدماء، رحبت العائلة بإهداء هذا المعجم الفريد من نوعه والقيم للمكتبة ثقةً منها في مكتبة الإسكندرية لتقدير مكانة هذا العالم المصري الفذ، وتقديرًا لتضحياته ليكون للمصريين التحكم والسيطرة على كنوز أجدادهم القدماء، بعدما باءت محاولاته بالفشل لنشر هذا القاموس قبل





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق