مفاجأت جديدة.. فتاة الجيزة باكية: «خلفت من أخويا التوأم وأبويا أستغلني لما عرف بالعلاقة»

لا تزال المفاجآت تتوالى في الجريمة الأسرية الأكثر ألمًا وانهيارًا للقيم والأخلاق، وهي معاشرة فتاة عمرها 14 سنة طوال 18 شهرًا حتى بدت عليها علامات الحمل ثم الولادة، لكن الكارثة الأخلاقية، كشفتها جهات التحقيق "الشرطة والنيابة العامة" بأن الأب والشقيق التوأم للفتاة هما اللذين كانا يعاشرا الفتاة.



وبحسب مصادر أمنية وقضائية فإن النيابة العامة أجرت في جلسة استكمال التحقيقات أمس مواجهة بين الأب والشقيق التوأم والفتاة مواجهة، كانت الكلمات تدمي القلوب وتصيب النفوس بالأسى: "أيوه حصل كنا بنمارس الجنس معاها، وهي كانت موافقة والموضوع بدأ زي لعبة وكملنا فيها لحد ما حملت".

 

تلك الكلمات حلت كالصاعة على أعضاء النيابة العامة الذين استمعوا لاعتراف الفتاة: "اللي حصل إن بعد ما أمي سابت البت ومشت من سنة ونصف تقريبا أخويا التوأم كان بيفرجني على أفلام أباحية على تليفونه وبعدها حصل معاشرة بينا كتير، وبعد كده لقيت أبويا برضو بيعاشرني لما شاف أخويا معايا".

 

وطوال 4 ساعات متصلة قضاها المتهمون أمام النيابة العامة التي نسبت للأب والابن تهم الخروج على قيم المجتمع وممارسة الجنس مع ابنته القاصر، والشروع في قتل الرضيع ثمرة الخطيئة للفتاة.

 

وبعد انتهاء التحقيق، قررت النيابة العامة إخلاء سبيل الفتاة، وحبس الأب وابنه على ذمة التحقيقات لمدة 15 يومًا، وأحالت النيابة الفتاة للطب الشرعي؛ لتوقيع الكشف الطبي عليها.

 

انكشفت الجريمة المفزعة بعدما نجح المارة في الإمساك بالأب وهو يلقى طفلًا رضيعًا في الزراعات، وأنقذ الطفل وجرى إيداعه في أحد المستشفيات لتتوالى المفاجآت في القضية بأن الرضيع ثمرة الخطيئة مع ابنته.

 

حكى الشقيق التوأم للفتاة تفاصيل الجريمة النكراء مفادها أن والده انفصل عن والدته منذ عام ونصف العام، وأنه أدمن مشاهدة الأفلام الإباحية، وأن شقيقته ضبطته يوما بمشاهدة فيلم، فأقنعها وبدأ فى تقليد هذه النوعية من الأفلام، وأن والدهما مارس الرذيلة مع ابنته أيضًا، حتى شعرت بإعياء، واكتشفا أنها حامل.

 

أفادت تحريات وتحقيقات المباحث التي جرت تحت إشراف اللواء طارق مرزوق، مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن الجيزة، واللواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة للمباحث، بأن بداية الواقعة كانت بورود بلاغ من أهالي منطقة منشأة القناطر، يفيد بضبط مزارع 52 عاما، في أثناء محاولته التخلص من رضيع وإلقائه في الترعة.

 

وانتقلت قوة من المباحث تحت إشراف اللواء مدحت فارس نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، والعميد علاء فتحي رئيس المباحث الجنائية لقطاع أكتوبر، أن الأب حاول التخلص من طفل ناتج عن علاقة غير شرعية بين ابنه وابنته التوأم، وأنه كان على علم بتلك العلاقة، وانتظر حتى أنجبت الابنة الطفل، وقام بحمله عقب ولادته بـ24 ساعة وحاول التخلص منه.

 

وعاينت المباحث تحت إشراف المقدم سامح بدوى رئيس مباحث مركز إمبابة، إلى منزل الأب وألقى القبض على أبنائه، واعترف الاثنان بتفاصيل الجريمة، وتم التحفظ عليهما، وأُخطرت جهات التحقيق التي قررت إيداع الرضيع في دار رعاية، وبدأت فى استجواب المتهمين، وأمرت بحبسهم، بعد تسلم التحريات النهائية، التي أكدت تورط الأب والابن في معاشرة الابنة طوال 18 شهرًا.

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق