مصر للطيران أسرار وحكايات.... المؤتمر الاقتصادي بشرم الشيخ ..

ولعل الحدث الأكبر اقتصادياً وسياسياً الذي شهدته مصر خلال شهر مارس من هذا العام هو انعقاد المؤتمر الاقتصادي بعنوان "مصر المستقبل" بحضور السيد / عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بمدينة شرم الشيخ في الفترة من 13 - 15 مارس 2015، والذي كان بمثابة رسالة وجهتها مصر للعالم عن استعادتها لمكانتها بعد فترة عدم استقرار شهدها الشارع المصري،



وهنا أدت مصرللطيران مسئوليتها تجاه الوطن على أكمل وجه بكونها الناقل الرسمي للحدث. فقد زادت الشركة رحلاتها إلى شرم الشيخ إلى 162 رحلة داخلية بدلاً من 123 رحلة بخلاف الرحلات الدولية المتجهة مباشرة إلى شرم الشيخ نظراً للإقبال الشديد الذي أبدته العديد من الجهات والمنظمات الاقتصادية الكبرى ورجال الأعمال للمشاركة في المؤتمر. كما قامت شركة الشحن الجوي بنقل 38 طن من المعدات الخاصة بالمؤتمر من مطار شاتاروه بفرنسا إلى مطار شرم الشيخ بالإضافة إلي شحن 5 طن معدات تخص المؤتمر من الصين على الفراغات المتاحة على رحلات مصرللطيران للخطوط الجوية وذلك في إطار التحضيرات الخاصة بالمؤتمر الاقتصادي.

وفى خطوة أخرى سارتها الشركة لتؤدى مسئوليتها المجتمعية تجاه الوطن، قامت مصرللطيران بنقل سبع طرود تحتوي على 123 قطعة أثرية فرعونية هامة عائدة من الولايات المتحدة الأمريكية على متن رحلتها القادمة من نيويورك، بالإضافة إلى شحنة قطع أثرية أخرى تلتها قادمة من باريسوتحملت الشركة كافة تكاليف الشحن والنقل بالكامل لهذه الشحنة. ثم تلا تلك الشحنتين شحة أخرى من مطار هيثرو بلندن تضم آثارًا فرعونية هامة ثمينة تنتمي إلى بعض الأسر الهامة والحاكمة للدولة الفرعونية القديمة، وتلتها شحنة أخرى قادمة من سويسرا، ليصل بذلك عدد شحنات الآثار التيإعادتها مصرللطيران لأرض الوطن أربع شحنات.

وخلال شهر إبريل تصدرت مصرللطيران قائمة أفضل الخطوط الجوية الأكثر جدارة بثقة عملائها، وذلك في التقرير الذي أصدره موقع "CBS" الإخباري، والذي يفيد بأن الشركة الوطنية مصرللطيران قد حصلت على المركز الرابع عشر في قائمة شملت 22 من كبرى شركات الطيران العالمية التي يمكن الاعتماد عليها وتحظى بثقة عملائها. واستمرارا لهذا النجاح حصلت مصرللطيران على جائزة أفضل شركات الطيران العاملة في مطار مسقط الدولي خلال الاحتفال السنوي الذي نظمته سلطات المطار العماني في هذا الصدد.

ومن نجاحات الشركة التي شهدتها في ذلك الشهر على أيدي أبنائها في قطاع الشئون القانونية بالشركة القابضة هو التصدي لمحاولات شركة Corsair الفرنسية في الحصول على أحكام قضائية بإلزام مصرللطيران بتقديم تعويضات تفوق الخمسة ملايين جنية مصري عما تدعيه من الغاء عقد إيجار طائرة مبرم معها – وذلك باصرار قطاع الشئون القانونية على موقفه الثابت من الإستمرار في السير في الدعوى، وكان من نتيجة ذلك أن صدر حكم قضائي من جانب محكمة استئناف باريس لصالح مصرللطيران ورفض دعوى الشركة الفرنسية بعد جولات طويلة من التقاضي استمرت أربع سنوات أمام القضاء الفرنسي.

وتطبيقاً لسياسة التكامل بين شركاتها، وقعت مستشفى مصرللطيران وشركتا مصرللطيران للسياحة (الكرنك) والأسواق الحرة ومصرللطيران للخطوط الجوية بروتوكول تعاون لتنشيط السياحة العلاجية الوافدة إلى مصر من خلال إطلاق برنامج من خلاله تصبح المستشفى مقراً لتقديم الخدمات العلاجية وإجراء العمليات في مجالات الطب المختلفة وخاصة للجمهور العربي والأفريقي وكذلك المصريين.

وفي ضوء سياسة التكامل تلك، شاركت كل من شركة الخدمات الجوية والخطوط الجوية والصيانة والأعمال الفنية والصناعات المُكملة في معرض هامبورج الدولي، وذلك من خلال وفد ضم ممثلين عن كل من شركات مصرللطيران، وجاءت هذه المشاركة بهدف الأخذ بأساليب التطوير ومواكبة الجديد في مجال خدمات النقل الجوي.

وفي إطار سياسة الشركة الوطنية وسعيها الدائم في تلبية رغبات عملائها في جميع أنحاء العالم الذين تضعهم دائماً على قمة أولوياتها واستمرارًا للخدمات والعروض الجديدة التي تقدمها، قامت مصرللطيران بطرح سياسة بيعية جديدة على رحلاتها إلىأوروبا من خلالها يتمكن العميل من السفر بسعر مميز في حال اصطحابه حقيبة واحدة بوزن 23 كجمبالإضافة إلي العروض الأخرى المتاحة لحاملي الحقيبتين، وقد لاقت هذه الخطوة التسويقية رواجًا كبيرًا بين قطاعات عملاء مصرللطيران.

ونظرًا للمكانة والريادة التي تتمتع بها مصرللطيران في صناعة النقل الجوي، اختارتها شركة بوينج لتكون المنظمة لمؤتمرها المنعقد بالقاهرة والذي استعرضت خلاله شركة بوينج تقريرها العالمي حول توقعاتها لسوق الطيران متضمنًا دراسة تفصيلية مكثفة لتوقعات الشركة في السنوات العشرين المقبلة حول صناعة الطيران الإقليمية والعالمية.

في مايو من العام 2015، كان الاحتفال بعيد تأسيس مصرللطيران مختلفًا، حيث تم افتتاح متحف الشركة في عيدها الـ 83 ليخلد تاريخها ومجهود مؤسسيها بالصور والمجسمات والمخطوطات. وافتتح الطيار حسام كمال وزير الطيران المدني والطيار سامح الحفني رئيس الشركة آنذاك المرحلة الأولى من مشروع إنشاء متحف مصرللطيران بمقر الشركة في المبنى الإداري، وذلك بحضور الرؤساء السابقين للشركة، وأيضًا رؤساء مجالس إدارات بعض المؤسسات التي أنشأها الاقتصادي الكبير طلعت باشا حرب مثل بنك مصر وشركة مصر للتأمين ومصر للسياحة. ويضم المعرض يضم مجموعات نادرة من الصور التاريخية والنماذج المجسمة لأسطول مصرللطيران منذ نشأتها وصور تاريخية لأبرز الشخصيات في تاريخ الطيران المدني ومصرللطيران والمؤسسين للشركة الوطنية والذين كان لهم علامات بارزة في النهوض بالشركة على مدى تاريخها، كما يضم المعرض صور لسكوك عملات معدنية وطوابع بريد تحمل شعار مصرللطيران في مراحل تاريخية مختلفة وكذلك صور لبعض القادة والزعماء والمشاهير العالميين والمصريين والذي سافروا على متن رحلات مصرللطيران، وبذلك أصبح متحف الشركة بمثابة مرجع لجميع الباحثين والمتخصصين في مجال الطيران لما يحويه من معلومات وصور تاريخية تعود إلى بدايات صناعة الطيران المدني المصري.

وفي نفس اليوم احتفلت شركة الخدمات الجوية بالعيد الـ 83 لمصرللطيران على طريقتها الخاصة حيث تلا افتتاح المتحف افتتاح عدد من مشاريع التطوير الجديدة بالخدمات الجوية شملت افتتاح وحدة التكييف المركزى والذي بلغت تكلفة إنشائه 14 مليون جنيه والذي له بالغ الأثر على تحسين المنتج وبيئة العمل بخلاف توسعة المطبخ العمومي، وكذلك تطوير البنية التحتية من خلال عمل صوبات زراعية ومشاتل وتجميل حدائق وملاعب الشركة واستراحات الدرجة الأولى والمطاعم والكافتيريات وإنشاء صالة ألعاب رياضية وتطوير المطابخ ومعدات التشغيل حيث تم إعادة تطوير المطابخ وفقاً لكود المطابخ العالمي وتجديد خطوط ومعدات التشغيل باستيراد معدات جديدة وبدء توريد سيارات هايلوودر حديثة لإنجاز تموين الطائرات دون تأخير وشراء ماكينات غسيل للمعدات وتقطيع وإعداد المخبوزات، ووضع برامج صيانة علىأعلى مستويات الدقة والنهوض بجودة الأداء، كما تم افتتاح منفذ بيع بهامش ربح بسيط للعاملين فضلاً عن التوسع في إنشـاء الكافتيريات في الشركات التـابعة لوزارة الطيران المدني وتعزيز قدرات خطوط انتاج تموين الرحلات الجوية لترسيخ العلامة التجاريةAero café وخدمة استراحات الدرجة الأولى بمختلف المطارات، كما انتهجت الشركة إستراتيجية عامة للتسويق قامت على أبحاث السوق لتقليل تكاليف المنتج وبالتالي تعظيم العائد، فكان تجديد التعاقد مع (موبي ديك) والتعاقد مع (الأهلية للطيران) و (المكتب العالمي للطيران).

وتزامناً مع احتفال الكيانين العريقين مصرللطيران وبنك مصر بالعيد السنوي لكل منهما اللذين أسسهما الاقتصادي طلعت باشا حرب، قامت شركة السياحة (الكرنك) والأسواق الحرة بتوقيع بروتوكول تعاون مع بنك مصر بمقتضاه يستفيدعملاء الشركة عند حجز برامجهم السياحية ورحلاتهم الدولية والداخلية شاملة تذاكر السفر والإقامة من بطاقات البنك الإئتمانية وأنظمة التقسيط المختلفة التي يقدمها بنك مصر.

وفي زيارة مهمة لمقر الكلية الحربية بصلاح سالم قام بها قيادات الشركة وكان في استقبالهم اللواء عصمت مراد مدير الكلية وعدد من قادة الكلية الحربية، تم توقيع بروتوكول تعاون بين الجهتين في مجال النشاط الرياضي والثقافي ومجالات أخرى مختلفة، وهو ليس التعاون الأول بين مصرللطيران والكلية الحربية، فقد سبق للطرفين تنظيم يوم رياضي رائع في شهر أبريل 2013 بمشاركة العديد من الرياضيين من الجانبين.

وتماشيًا مع روح العصر القائمة على التكنولوجيا وسرعة الاتصالات أطلقت الشركة عدد من الخدمات الجديدة لعملائها على الموقع الرسمي www.egyptair.com، ومنها إمكانية دفع تكاليف الوزن الزائد - إن وجد - على الموقع الالكتروني قبل التوجه للمطار، وإتاحة اختيار الراكب لوجبته المفضلة والتي يرغب في تناولها على متن الطائرة خلال رحلة سفره، بالإضافة إلى إمكانية حجز مقاعد الـ Exit Seats المتاحة على الدرجة السياحية على بعض الرحلات مثل نيويورك، جوهانسبرج ولندن.

وفي مايو من هذا العام تم افتتاح مكتباً جديداً لشركة السياحة (الكرنك) والأسواق الحرة بفرع النادي الأهلي بالجزيرة، وذلك في ضوء البروتوكول الذي وقعته شركتا الخطوط الجوية والكرنك للسياحة قد قاموا مع نادي القرن النادي الأهلي في شهر ديسمبر 2014، والذي بموجبه يتم تقديم بعض خدمات ومزايا السفر لفرق النادي الرياضية وأعضائه في مقابل تخصيص مكتب للشركة في فرع النادي بالجزيرة.

وتبنيًا لسياسة الدولة في تنشيط الحركة التجارية بين مصر ودول القارة الأفريقية وفي ضوءالاستراتيجية التي تنتهجها مصرللطيران لمد جسور التواصل بين مصر ودول القارة السمراء، وقعت شركة لشحن الجوي عقدًا مع شركة ساركو عبر البحار والشركة التشادية للتجارة، بمقتضاه يتم تشغيل رحلات شحن جوي منتظمة بين القاهرة ونجامينا عاصمة تشاد.حيث سعت الشركة دائمًا لفتح آفاق جديدة في القارة الأفريقية تساهم في نقل المنتجات المصرية للسوق الأفريقية التي تشهد نموًا ملحوظًا، وأيضًا لاستغلال الموارد المتاحة في البلدين.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق