• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

مسئول البيئة بالأقصر: مواجهة التلوّث بالوعى والعمل التطوعى

أكدت نعمة كليب محمد أحمد- مسئولة البيئة بمحافظة الأقصر- أن المرأة هى الأساس فى تحقيق الحفاظ على البيئة ومحاربة التلوّث، مشيرة إلى انها تقوم بهذا الدور من خلال حملات التوعية والدورات التدريبية فى المدارس والجامعات والتجمعات- خاصة النسائية- والعمل التطوعى فى الجمعيات الخيرية.



وتقول "نعمة كليب"- من قرية الضبعية، نجع الزناتات، بالقرنة، محافظة الأقصر-: أنها منذ حصولها على بكالوريوس تعاون وإرشاد زراعي من جامعة اسيوط ۱۹۹۹، وهى تهتم بالبيئة وإرشاد الناس، فالتحقت بوظيفة باحث ثان (أ) شئون بيئي بجهاز شئون البيئة برئاسة مجلس الوزراء.

 

وتضيف: تم التحاقي بالعمل ۲۰۰۹ بوظيفة باحث ثالث بيئي بوزارة البيئة، ثم ندبي الى مركز ومدينة القرنة للالتحاق بالعمل بمكتب خدمة المواطنين ومسئولة عن الصناديق الخاصة بالمركز (صندوق النظافة، صندوق الخدمة، صندوق الجزاءات) ثم مسئول المتابعة بالمركز، ثم العودة إلى العمل بجهاز شئون البيئة فرع الأقصر في ۲۰۱۰، ثم التدرج في العمل بإسناد مكتب خدمة المواطنين بالفرع ثم مسئولة الإعلام والتوعية البيئية حتى يونيه ۲۰۱۷ حيث تم تكليفي من قِبل رئيس جهاز شئون البيئة بالقاهر لندبي لرئاسة فرع جهاز شئون البيئة بالأقصر في الفترة من يوليو ۲۰۱۷ الى مارس ۲۰۱۹، وشاركت في العديد من المؤتمرات ومنها المؤتمر الرابع عشر للتنوّع البيولوجي قطاع حماية الطبيعة في ۲۰۱۸.

 

تضيف: ورغم انشغالى بأسرتى المكوّنة من الزوج و 4 اولاد، إلا أننى لا أتأخر عن المشاركة في الدورات التدريبية عن التغيّرات المناخية لخفض الانبعاثات، المشاركة في البرنامج الوطني لإدارة المخلّفات الصلبة، المشاركة والتنسيق للتدريب في دورة الرصد والتقييم لنظام إدارة المخلّفات الصلبة، ثم حصولي على شهادات تقدير من مديرية التربية والتعليم بالأقصر للمشاركة في ندوات التوعية البيئية لطلاب المدارس، وكذا حصولي على دورة إدارة الجودة الشاملة بمديرية التنظيم والإدارة بالأقصر ۲۰۱۵، ومشاركتي في العديد من الأنشطة الطلابية المنعقدة في كلية الألسن بجامعة الأقصر، وحصولي على دورة تدريبية بمركز البحوث بالقاهرة عن وسائل الإعلام والوعي البيئي في ۲۰۱۹.

 

تستطرد "كليب" قائلة: لا أتوانى عن المراقبة اليومية والنزول الى الفنادق والمراكب السياحية للحفاظ على مياه نهر النيل من التلوث، للحفاظ على صحة المواطنين فى قرى ونجوع الأقصر، ومواجهة حرق مخلّفات قصب السكر خاصة فى المناطق المليئة بالسكان، مثل قرية الضبعية، وأرمنت الحيط، وقرى إسنا ومركز البياضية، بالإضافة الى تيسير العمل مع المواطنين والسعى فى زيارات دائمة الى المسئولين بالمحافظة لمساعدة الأهالى فى قرى الأقصر.

 

وفى جانب العمل التطوعى بالجمعيات الخيرية لمساعدة الأسر الفقيرة، لى عدة أنشطة وفعاليات، لأن العمل التطوعى هو الذى يحتاجه مجتمعنا المعاصر للتغلب على التحديات الراهنة، فالمشاكة المجتمعية ركن أساسى فى تحقيق النهضة.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق