فى مؤتمر بالمنيا

مركز الفتوى بالازهر يعالج المشاكل الاسرية
 عقد مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية للتوعية الأسرية والمجتمعية مؤتمرا جماهيريا بمحافظة المنيا تحت عنوان: "الأسرة المصرية.. ثقافةٌ - تنشئةٌ - بناء"


 اقيم المؤتمر تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف وحضره محافظ المنيا اللواء قاسم حسين .. تستمر فعاليات المؤتمرحتى 31 أكتوبر الجاري.

شهد اللقاء فضيلةُ الشيخ أسامة الحديدي المدير التنفيذي للمركز،  والشيخ علي خليل، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، والدكتور أحمد طلب رئيس المنطقة الأزهرية بالمحافظة، والدكتور بليغ حمدي نائبا عن رئيس جامعة المنيا، والشيخ سلامة عبدالرازق وكيل وزارة الاوقاف ، ونيافة القمص افرايم عدلي وممثلون عن الكنائس المصرية، بالإضافة إلى العديد من القيادات السياسية والتنفيذية والشعبية بالمحافظة، ولفيف من أساتذة الجامعة والشخصيات العامة.

قال الشيخ أسامة الحديدي المدير التنفيذي لمركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن نسب الشكاوي التي وردت في مشاكل الطلاق والأسرة مرتفعة جدا، مؤكدا أن الأرقام المتزايدة ، كانت أكبر دافعا لإنشاء هذا المركز، ليبدا بمشروع وحدة لم شمل الأسرة المصرية للإصلاح بين الزوجين، ومنح جرعات تحصينه بشكل عام للأسرة لتكون حصانة لمنع وقوع المشكلات، وهذا البرنامج شعاره أسره مستقرة تساوي مجتمع آمن بهدف تحقيق السلام النفسي للأسرة المصرية، ومن ثم تحقيق السلام للمجتمع، وسنشرح مخاطر التفكك الأسري وخطورته وأهمية التماسك الأسري وإيجابياته، وسنعطي دورات تدريبة مكثفة في التعليم الجامعي وما قبله، ثم تدريبات للمقبلين علي الزواج لمزيد من الاستقرار والسلام ولتحقيق الدور المجتمعي للأزهر في مواجهة مظاهر الهدم والانحراف.

أشاد المحافظ بدور الأزهر الشريف العظيم  في نشر المنهج  الوسطى  ومحاربة الافكار الهدامة المتطرفة ، مشيراً إلى أن اقامه مثل  هذه الفعاليات تهدف الى مواجهة التفكك الأسرى والحد من ظاهرة الطلاق وتأهيل المقبلين على الزواج والعمل على زيادة تماسك الأسرة وترابطها من خلال جهود توعويه وعمليه تحدد المشكلات وتواجهها بمفاهيم الدين الصحيح. 

طالب المحافظ الأزهر الشريف وجميع مؤسسات المجتمع المدنى بتوعية النشء من أبناء وشباب الوطن وجميع فئات المجتمع  بقيم التسامح و التعايش وتعزيز الترابط الأسرى وترسيخ قيم المواطنة حيث حقق الوطن على مر الزمان الكثير من الانـجازات بالتكاتف والتعاون بين ابناءه.

أكد الشيخ علي خليل، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، أن اللقاء يأتي ضمن برنامج التوعية الأسرية والمجتمعية لتأهيل المقبلين على الزواج، ونشر الوعي ودعم الترابط الأسري، والحد من ظاهرة الطلاق، والذي يشرف عليه وينظمه مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، حيث تستمر فاعليات اللقاء خلال أيامه في عدد من التجمعات الشبابية والشعبية والطلابية للتوعية بأهمية استقرار الأسرة المصرية للحفاظ على بناء مجتمع آمن ومستقر.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق