اعلان جوجل
مصلحة الضرائب المصرية
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

مراكز القوى.. من يحكم العالم ؟!

 

 بقلم - هبه مرجان:
 
من يحكم العالم ؟ سؤال غالبا ما يتردد علي أسماعنا ؛ولكن لن نجد إجابة محددة له ؛فالعالم كبير لدرجة ألا يتمكن البشر وحدهم من إدارته ، أو ربما يكمن السبب في صياغة السؤال، والتي تحتاج إلي مزيد من التفاصيل حتى نعرف بالتحديد علي من نطلق الرصاص ؟ ما هي مراكز القوى في العالم ؟ هل من يحكم ويتحكم في العالم هما الأنظمة السياسية والاقتصادية أم الأفكار و المعلومات ، هل من الممكن أن تكون الشعوب هي من تحكم العالم ؟!! أيعقل أن تحدد الأرض والتاريخ الهوية الإنسانية و الأحقية في الوجود أم أن للقوة رأي آخر ؟!! ..هل المقارنة بين المتضادات التي اخترعها البشر لمجرد الاختلاف سيمكننا من معرفة لماذا أنقسم العالم لمعسكرات شرقية وغربية ،وشرق أوسط و شيوعية واشتراكية ، لعل تسليط الضوء علي تلك المصطلحات سيفيد ولو بقدر بسيط من توضيح جزء من الإجابة التي نجهلها جميعاً .
 
الأنظمة السياسية أم الاقتصادية : يعتقد البعض أن الدول الديمقراطية جديرة بقيادة العالم أكثر من الدول الشمولية و التسلطية ، و في الربيع العربي كثيراً ما ردد العالم الديمقراطي أن أسباب هذه الثورات نابع من احتجاجهم علي النظم السياسية الديكتاتورية الحاكمة لهم ،ولكن في نفس الوقت يعيش الشعب في كوريا الشمالية في نظام الحزب الواحد ، تحت حكم شمولي / مركزي ،وعلي الرغم من ذلك لا ثورات تجتاحها اعتراضا علي نظامها السياسي ولا يجرؤ أحد بوضعها تحت مصطلح العالم الثالث بسبب ديكتاتوريتها ؛لآن للقوة النووية حسابات آخري ، و بالمثل تماما بالنسبة للنظم الاقتصادية (الرأسمالية ،والاشتراكية) ،و أيضاً الشيوعية (الماركسية) ،والتي تعد أحد الأفكار المتطرفة التي نبعت من الاشتراكية ،وبعيداً عن تعريفات تلك المصطلحات و عن إشكالية الاختيار فيما بينهم من حيث الأفضلية ، أود أن أعرض مفارقة يشهدها العالم الآن ، وهي "الصين" ؛فالصين يحكمها الحزب الشيوعي ،و هو الحزب السياسي الوحيد القانوني في جمهورية الصين الشعبية ،وعلي الرغم من ذلك تتقدم الصين حالياً العالم الرأسمالي ،وتتجاوز أمريكا ،والتي تعتبر من أكبر الدول الرأسمالية.. إذن نستخلص من ذلك أن حتى النظام الشيوعي لا يؤثر بالسلب علي ريادة أي دولة من حيث ازدهارها الاقتصادي . 
 
التاريخ أم القوة : من منهم أحق أن يتبع ؟! عظماء العالم مجدوا التاريخ ، وأقروا أن من يعرف ماضيه سيفهم بالتأكيد حاضره ،و سيسعد في مستقبله ؛و لكن بمجرد ما وضع التاريخ في مقارنة مع القوة مال الميزان ،وللأسف رجحت كفة القوة ، و فلسطين أكبر مثال علي ذلك ، حينما ظهر وعد بلفور أختفي التاريخ تماما ، وأصبحت فلسطين تُذكر ضمن دول الشرق الأوسط تحت مسمي " فلسطين التاريخية" ، ولا عاصمة لها ، و تبدل التاريخ و بالقوة أصبحت القدس عاصمة لإسرائيل ، و لرؤية المقارنة من منظور أخر علينا أن نمعن النظر في الدول الأكثر جذباً للسياح في عام 2018 ،وفقاً للأرقام، و هم فرنسا و أسبانيا و الصين وأمريكا وإيطاليا و تايلاند وتركيا والمكسيك ،وبالمقارنة مع إمكانيات مصر السياحية نجد أن لا وجه مقارنة علي الإطلاق ،كيف يتساوون مع مصر بتاريخها و آثارها المتنوعة ،وبما أنها بلد الحضارة فهي قادرة علي المنافسة في أي تصنيف عالمي خاصة في مجال السياحة ؛ولكنها اختفت تماماً من التصنيف ،لآن القوة هنا حالت دون تحقيق ذلك ؛ فالدول الأنفة الذكر لديها قوة بشرية قادرة علي تحدي حضارة عمرها أكثر من 5000 عام .
 
الأرض أم البشر : الموقع الاستراتيجي أم الشعب ،أياً منهم هو الكنز الحقيقي ؟!! .. دعونا ننفصل عن الواقع للحظات ،و نتخيل ماذا لو تبادلنا الأرض مع سنغافورة ،و عاش شعب سنغافورة في مصر 25 عام ،و ذهبنا نحن لسنغافورة ومضينا هناك ربع قرن .. لا تكترثوا بمساحة الدولة مقارنة بكثافتنا السكانية ، تخيلوا فقط  كيف سيتعامل هؤلاء مع الأرض التي تؤويهم ؟!! 
 
المعلومات أم الأفكار : لتوضيح الفرق دعونا نعرف المعلومات بأنها "مجموعة أخبار يعرفها البشر بشكل مباشر أو غير مباشر لمساعدتهم في فرض سيطرتهم أثناء تعاملاتهم مع بعضهم البعض" ، بمعني أدق ، عصر أجهزة المخابرات ، وحرب المعلومات ، أما بالنسبة للأفكار ؛فهي عبارة عن " لحظات الشرود التي تتيح للعقل البشري فرصة للمعالجة الإبداعية للمواقف التي حدثت والتي لم تحدث بعد" ، يعني باختصار ، هي طريقة العقل البشري في فهم وتبرير ظواهر الكون و الارتقاء بحياة البشر .. وهنا فقط  نستطيع الإجابة ، فالفكرة هي أساس كل شيء ، هي منبع استحداث النظم السياسية والاقتصادية من العدم ،هي التاريخ والقوة ، هي أساس عمارة الأرض وسبب تطور البشر ، وهي أصل كل المعلومات .
 
الفكرة ، الفكرة هي من يحكم العالم ، هي مركز القوي الوحيد القادر علي توحيد الشعوب تحت رايته.          


 




يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

تصدير العقار المصرى للخارج

لاشك أن الرغبه فى حصول مصر على حصه من تصدير العقار عالميا ، والتى تصل لأكثر من 2 تريليون دولار سنويا كان الدافع وراء تركيز المطورين العقاريين والدوله فى الإتجاه نحو الأسواق الخارجيه. لاسيما وأن تصدير العقار له مزايا عديده أبرزها التسويق السياحى لمصر ، وادخال عمله اجنبيه وجذب استثمارات... المزيد

السوق العقارى يلتقط أنفاسه لبدء انطلاقة جديدة بـ2019

بقلم- د. جانا مطراوى:   خبيرة الاستثمار العقارى   لاشك أن السنوات الأربع الماضية كانت بمثابة مرحله التأسيس لإرساء قواعد التنميه ، وفى  تلك المرحله لايشعر المواطن بالجهود المبذولة لان ثمار التنميه لم تظهر بعد ، حيث قامت القياده السياسيه بوضع اساسات... المزيد

المشروعات العملاقة تعيد صياغة خريطة الاستثمارية

بقلم - احمد على: محلل وباحث اقتصادى أعادت المشروعات القوميه رسم خريطه مصر من جديد ، فضلا عن الاهميه الاستراتيجية القصوى لتنميه المناطق الحدوديه ، الأمر الذى نشهده فى العديد من المشروعات القوميه مثل مشروع تنميه سيناء والمشروعات التى يتم تنفيذها بمنطقه المثلث الذهبى والعاصمة الاداريه... المزيد

"سرطانُ الثَّأْرِ"

بقلم / احمد محمد خلف مرضٌ خبيثٌ استشرَى في أعماق أشباه الإنسانيّين ؛ سُلِبَت على إِثْرِهِ آدميّتهم ، وانسلَخَ هذا القلب الذي هو مكْمَنُ اسْتِنْفار المشاعر الفيّاضة من وظيفَتِه تلك التي تمُدٌّه بالحياة إلى كتلةٍ صمَّاءٍ زاخرة بمعاني الانتقام ،وإزهاق أرواح ظلَّلتها ضفاف البراءة ،والنّزاهة... المزيد

مبادرة لفاعلية مشاركة الشباب معا سنقضى على التلوث

بقلم / اسماء سيد مصطفى  تاتى أهمية هذة المبادرة الى هدفها لرفع الوعي بضرورة الحفاظ على النيل من التلوث، وأن تكون انطلاقة لمبادرات أخرى لتنظيف الشواطئ على مستوى الجمهورية و في صون وحماية الموارد الطبيعية بمشاركة الشباب والمجتمع المدني باعتبارهم شريكا أساسيا في نجاحها مبادرة شباب... المزيد

الخير فى النفس يلغى الشر

بقلم / فـوزى فهمـى محمــد غنيــــــــــــــــــــــــم الخير فى النفس يلغى الشر حينما تتردد لحظة بين الخير والشر .. من تكون .. ؟! أتكون الإنسان الخير أم الشرير أم ما بينهمـــــــا ..؟! ان النفس لا تظهر منزلتها ولا تبدو حقيقتها إلا لحظـــة أن تستقر على اختيار وتمضى فيه باقتناع وعمد وإصرار ،... المزيد

كلمه مكتوبه فى سطور

بقلم / عبد الجواد حربى واللى كان عايش بقلبه قصه من اجمل مواقف واللى كان جنبه وواقف واللى كان يكتب كلامه بالطرائف كل دول كان شخص واحد والخيال جواه بيشرح ليه مواقف حب عايش من سنين جرح اعمق م الحنين خوف بيكبر م اللى جاى والطريق مليان متاعب حب يتعب كل شيء حتى همه... المزيد

صور من قطار الأقاليم 

بقلم :حسام فاروق بعد يوم طويل يعج بالتفاصيل المتشابكة، وصرخات المواصلات ومشاكل العمل، أعود كعودة الأسد إلى عرينه، وأجلس على أريكة منزلي، وكأي أب مصري أتناول ريموت التلفاز وأبحث عن أفلام الزمن الجميل، وكأني أهرب من صخب الواقع إلى هدوء الماضي،  كم كانت الحياة بسيطة بالمقارنة... المزيد

يوميات زوجة مفروسة

بقلم / أحمد إبراهيم خليل من يوم ما بقيت عروسة عايشه حياتى مفروسة وبتعايرنى بنانسى كمان وأنا ليل نهار مهوسة جيت فى مرة تدلعنى أو حتى أشكى وتسمعنى لى غيرك مين يعنى وإنت القلب إللى يسعنى طول الوقت أنا شغالة وأنت عايش ولا همك رايحة جاية عماله أراضيك وراضى أمك... المزيد

ابى

بقلم - عبد الجواد حربى ابي هل اخبرتنى عنها من يابنى زهرة عمرى الماضيه وحبيبتى الباقيه.... امى هل اخبرتنى كيف كان صوتها وكيف كان حديثها عنى هل اخبرتنى يا ابي عن شوقها وحنينها كيف كانت فى بيتها كيف كان عبيرها ونسيم عطرها ابي ارجوك أن تخبرنى ... كيف كانت هى امى هل كانت ضحكاتها فرح وسرور هل... المزيد

التحرر من الشك كالنجاة من الموت

بقلم - راندا الطحان  نجد كل ما يحكي من قصص و حكايات واقعية من حروب عاطفية و زوجية تحدث في كثير من العلاقات نتيجة سرطان الشك الذي يتوغل بين الطرفين أو داخل كيان الأسرة وينزع منهم روح المودة و رصيد العاطفة بينهما، فأصبح هذا المرض مسيطر علي نسبة كبيرة من الأشخاص وهم يتمادون فيه دون وعي... المزيد

لوسي بين الأنوثة والعضلات المفتولة..

أسرتي رفضت شكل عضلاتي ولم أهتم تفصيلات جسمي تخيف من يعاكسني.. وضربت منهم الكثير لن أسمح لفتى أحلامي بهدم  ما بنيته في كمال الاجسام   تمردت على العادات والتقاليد الاجتماعية ... تحدت الواقع واختارت أن تكون مدربة كمال أجسام ...ومن قلب التحدى خلقت نجاح...... المزيد

اترك تعليق