بث مباشر
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

مراكز القوى.. من يحكم العالم ؟!
من يحكم العالم ؟ سؤال غالبا ما يتردد علي أسماعنا ؛ولكن لن نجد إجابة محددة له ؛فالعالم كبير لدرجة ألا يتمكن البشر وحدهم من إدارته ، أو ربما يكمن


 

 بقلم - هبه مرجان:
 
من يحكم العالم ؟ سؤال غالبا ما يتردد علي أسماعنا ؛ولكن لن نجد إجابة محددة له ؛فالعالم كبير لدرجة ألا يتمكن البشر وحدهم من إدارته ، أو ربما يكمن السبب في صياغة السؤال، والتي تحتاج إلي مزيد من التفاصيل حتى نعرف بالتحديد علي من نطلق الرصاص ؟ ما هي مراكز القوى في العالم ؟ هل من يحكم ويتحكم في العالم هما الأنظمة السياسية والاقتصادية أم الأفكار و المعلومات ، هل من الممكن أن تكون الشعوب هي من تحكم العالم ؟!! أيعقل أن تحدد الأرض والتاريخ الهوية الإنسانية و الأحقية في الوجود أم أن للقوة رأي آخر ؟!! ..هل المقارنة بين المتضادات التي اخترعها البشر لمجرد الاختلاف سيمكننا من معرفة لماذا أنقسم العالم لمعسكرات شرقية وغربية ،وشرق أوسط و شيوعية واشتراكية ، لعل تسليط الضوء علي تلك المصطلحات سيفيد ولو بقدر بسيط من توضيح جزء من الإجابة التي نجهلها جميعاً .
 
الأنظمة السياسية أم الاقتصادية : يعتقد البعض أن الدول الديمقراطية جديرة بقيادة العالم أكثر من الدول الشمولية و التسلطية ، و في الربيع العربي كثيراً ما ردد العالم الديمقراطي أن أسباب هذه الثورات نابع من احتجاجهم علي النظم السياسية الديكتاتورية الحاكمة لهم ،ولكن في نفس الوقت يعيش الشعب في كوريا الشمالية في نظام الحزب الواحد ، تحت حكم شمولي / مركزي ،وعلي الرغم من ذلك لا ثورات تجتاحها اعتراضا علي نظامها السياسي ولا يجرؤ أحد بوضعها تحت مصطلح العالم الثالث بسبب ديكتاتوريتها ؛لآن للقوة النووية حسابات آخري ، و بالمثل تماما بالنسبة للنظم الاقتصادية (الرأسمالية ،والاشتراكية) ،و أيضاً الشيوعية (الماركسية) ،والتي تعد أحد الأفكار المتطرفة التي نبعت من الاشتراكية ،وبعيداً عن تعريفات تلك المصطلحات و عن إشكالية الاختيار فيما بينهم من حيث الأفضلية ، أود أن أعرض مفارقة يشهدها العالم الآن ، وهي "الصين" ؛فالصين يحكمها الحزب الشيوعي ،و هو الحزب السياسي الوحيد القانوني في جمهورية الصين الشعبية ،وعلي الرغم من ذلك تتقدم الصين حالياً العالم الرأسمالي ،وتتجاوز أمريكا ،والتي تعتبر من أكبر الدول الرأسمالية.. إذن نستخلص من ذلك أن حتى النظام الشيوعي لا يؤثر بالسلب علي ريادة أي دولة من حيث ازدهارها الاقتصادي . 
 
التاريخ أم القوة : من منهم أحق أن يتبع ؟! عظماء العالم مجدوا التاريخ ، وأقروا أن من يعرف ماضيه سيفهم بالتأكيد حاضره ،و سيسعد في مستقبله ؛و لكن بمجرد ما وضع التاريخ في مقارنة مع القوة مال الميزان ،وللأسف رجحت كفة القوة ، و فلسطين أكبر مثال علي ذلك ، حينما ظهر وعد بلفور أختفي التاريخ تماما ، وأصبحت فلسطين تُذكر ضمن دول الشرق الأوسط تحت مسمي " فلسطين التاريخية" ، ولا عاصمة لها ، و تبدل التاريخ و بالقوة أصبحت القدس عاصمة لإسرائيل ، و لرؤية المقارنة من منظور أخر علينا أن نمعن النظر في الدول الأكثر جذباً للسياح في عام 2018 ،وفقاً للأرقام، و هم فرنسا و أسبانيا و الصين وأمريكا وإيطاليا و تايلاند وتركيا والمكسيك ،وبالمقارنة مع إمكانيات مصر السياحية نجد أن لا وجه مقارنة علي الإطلاق ،كيف يتساوون مع مصر بتاريخها و آثارها المتنوعة ،وبما أنها بلد الحضارة فهي قادرة علي المنافسة في أي تصنيف عالمي خاصة في مجال السياحة ؛ولكنها اختفت تماماً من التصنيف ،لآن القوة هنا حالت دون تحقيق ذلك ؛ فالدول الأنفة الذكر لديها قوة بشرية قادرة علي تحدي حضارة عمرها أكثر من 5000 عام .
 
الأرض أم البشر : الموقع الاستراتيجي أم الشعب ،أياً منهم هو الكنز الحقيقي ؟!! .. دعونا ننفصل عن الواقع للحظات ،و نتخيل ماذا لو تبادلنا الأرض مع سنغافورة ،و عاش شعب سنغافورة في مصر 25 عام ،و ذهبنا نحن لسنغافورة ومضينا هناك ربع قرن .. لا تكترثوا بمساحة الدولة مقارنة بكثافتنا السكانية ، تخيلوا فقط  كيف سيتعامل هؤلاء مع الأرض التي تؤويهم ؟!! 
 
المعلومات أم الأفكار : لتوضيح الفرق دعونا نعرف المعلومات بأنها "مجموعة أخبار يعرفها البشر بشكل مباشر أو غير مباشر لمساعدتهم في فرض سيطرتهم أثناء تعاملاتهم مع بعضهم البعض" ، بمعني أدق ، عصر أجهزة المخابرات ، وحرب المعلومات ، أما بالنسبة للأفكار ؛فهي عبارة عن " لحظات الشرود التي تتيح للعقل البشري فرصة للمعالجة الإبداعية للمواقف التي حدثت والتي لم تحدث بعد" ، يعني باختصار ، هي طريقة العقل البشري في فهم وتبرير ظواهر الكون و الارتقاء بحياة البشر .. وهنا فقط  نستطيع الإجابة ، فالفكرة هي أساس كل شيء ، هي منبع استحداث النظم السياسية والاقتصادية من العدم ،هي التاريخ والقوة ، هي أساس عمارة الأرض وسبب تطور البشر ، وهي أصل كل المعلومات .
 
الفكرة ، الفكرة هي من يحكم العالم ، هي مركز القوي الوحيد القادر علي توحيد الشعوب تحت رايته.          


 







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

سيول تنتظر APEC للقاء طوكيو عوضاً عن اجتماع الآسيان  

  اجتماع التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ،والذي سيعقد الشهر المقبل في تشيلي،كما أكد مسئول بالبيت الأزرق أن مون يخطط للتخلي عن اجتماعه مع آبي في أي لقاء ثنائي بين البلدين بما في ذلك اجتماع الآسيان في أكتوبر الحالي ،لأن (أبيك) ستكون المكان المناسب لقمة سيول وطوكيو،إلا أن مون... المزيد

اقالة مدير مستشفى منيا القمح بالشرقية لإهماله وتقصيره فى عمله

جاء ذلك خلال زيارته المفاجئة للمستشفى حيث عدم إلتزام الأطباء و طاقم التمريض بمواعيد العمل الرسمية والنوبتجيات الصباحية و المسائية المحددة لهم مما تسبب في حالة من التسيب و القصور في تقديم الخدمات اللازمة. وكلف المحافظ الدكتور هشام مسعود وكيل وزارة الصحة بإتخاذ الإجراءات القانونية حيال... المزيد

مصرخارج كتاب صدام الحضارات

  ولم يكن هذا الكتاب مجرد تحليل وتنبـــ7ؤ لمفكر سياسي يمتلك مفردات ومعارف يمكن تعبئتها وقت الحاجة، بل سيناريو لمسار السياسة الخارجية الأمريكية ، فالكتاب خرج بمجموعة توصيات لمتخذ القرار بالبيت الأبيض و باقى مؤسسات السلطة  فى الولايات المتحدة الأمريكية ، وأهم ما جاء فى بحث... المزيد

الجودة خارطة الطريق للصناعة المصرية

  ولاسيما الشركات متعددة الجنسيات، التي تسعى إلى تأكيد احتكارها في الأسواق العالمية ومنافسة الشركات الأخرى لتحقيق أكبر عائد من الربح . لذلك فقد أصبحت الجودة أكثر القضايا إلحاحاً أمام الدول وكل مؤسسة وطنية صناعية كانت أو خدمية كي تنجح في إنتاج سلع أو تقديم خدمات تلبي حاجات الناس... المزيد

التسابق الدبلوماسي على السودان .. خطوة لتعزيز الديمقراطية ..أم صراع خفي؟!

وصراعات المصالح الاقليمية والدولية، غض النظر عن نسبة واحتمالية جلب هذا النوع من محاولات التذاكي السياسي لمتاعب تحتاج سنوات لاصلاحها، الا ان  مثل هذه الألاعيب  قد تكون مباحة بمحدودية، وفي ظل أوضاع أقل حدة مما هو داير  الأن على الصعيدين الاقليمي والدولي. فالبشير الذي بدأ عهده... المزيد

اترك تعليق