• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

مرأة داخل عباءة رجل

بقلم راندا الطحان
 



في ظل أننا نعيش في عصر الحريات و المناشدة بتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة، وبالفعل أثبتت كفائتها وجداراتها بتوليها مناصب ومراكز هامة في مجالات مختلفة، وهذا يدل علي مدي قوتها في تحمل المسئوليات وإبراز دورها ومقوماتها في المجتمع ..لكن تغافلوا الرجال في وسط هذا النجاح عن إحتياجات المرأة كأنثي لها حق الدلال والحماية والتقدير و الاحترام و الحب الذي يعتبر الدافع الأكبر لها لتحمل تلك المصاعب ، فهي قوية وضعيفة في نفس الوقت ..
تلعب المرأة ادوار متعددة فهي الزوجة والام وربة المنزل والاخت والصديقة و المرأة العامله ،تلك الأدوار لن تكن سهله ولكنها تحتاج لقوة داخل جسد وعقل وقلب من حديد ،فهي تمارس أدوارها دون كلل أو ملل .
تلك هي المرأة التي خلقت بغريزة الأمومة حتي ولو لم تنجب وتتحمل مشكلات ضخمة من أجل الحفاظ علي أسرتها وبيتها.
هي التي بعد أن تتزوج وتحمل وتربي يهين بعض الرجال عشرتها وكرامتها ليبدأ بمساومتها علي حريتها مقابل أن تتنازل عن كافه حقوقها في حين استحاله العيش معه مرة أخري، طالبه الطلاق.

تلك هي المرأة التي ترتدي عباءه رجل في سوق العمل لتحمي نفسها من أطماع الرجال و أساليب التحرش المختلفه التي تمارس ضدها يوميا ،حتي تحقق كيانها بكل تحدي وشقاء وتساعد زوجها في المعيشة .
هي التي تصمد كالجبال حين تهدد المشاكل بيتها واستقرارها وتحافظ عليه بكل أسلحتها ،وتتحمل عصبية الرجل وسوء معاملته في بعض الأحيان و عدم تقديره لها ولمجهودها لتحمي أسرتها واولادها من التفكك أو الضياع ،فهي تتحمل حتي لا تهدم بيتها في حين يسهل علي الرجل الهدم بسهولة دون النظر لتبعيات قراراته علي الام والأبناء ومراعاة المعاناه النفسية والاجتماعية التي يمرون بها.

المرأة مهما بلغت من نجاحات ولو تولت أعلي المناصب وأصبحت رئيسة وزراء الا أنها تحتاج لرجل يقدرها ويكون أبا حانيا عليها تستند علي ظهره ليشعرها بالأمان لتكون تحت كنفه سيدة الكون.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق