مدير مستشفى مطروح العام: نعمل بكامل طاقتنا الاستيعابية ولا إصابات بكورونا بين المخالطين للطبيبة المصابة
قام الدكتور حسن سالم مدير مستشفى مطروح العام، اليوم الجمعة، يرافقه الدكتور صبري شعبان، نائب مدير المستشفى، بالمرور على جميع أقسام المستشفى، لبث التفاؤل لدى الطواقم الطبية وجميع العاملين، للوقوف صفا واحدا من أجل سلامة المواطنين ومجابة هذه الأحداث التي تشهدها البلاد"


 

وأكد مدير مستشفى مطوح العام،على قيام الفرق المتخصصة في مجال مكافحة العدوى والترصد، منذ أمس، بعمل جميع التحاليل الطبية المبدئية للمخالطين للطبيبة خلال عملها بالمستشفى، والتي تبين أنها سلبية، مشيراُ إلى أن فرق مكافحة العدوى والترصد، تعمل على مدار الساعة، من أجل تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد، وهناك متابعة مستمرة لأية تطورات.

 

وأشار إلى أن أقسام المستشفى، تعمل بكامل طاقتها الاستيعابية، ولا داعي للقلق، خاصة مع اتخاذ مديرية الصحة، قد لإجراءات إستباقية، بغلق العيادات الخارجية في جميع مستشفيات المحافظة، ونقلها للوحدات والمراكز الصحية منذ فترة ، وعمل المستشفى يقتصر فقط على حالات الطوارئ.

 

وكانت مديرية الصحة بمطروح، والمستشفى العام، قد بدأت مساء أمس الخميس، في تطبيق الإجراءات الوقائية وأعمال التطهير للأقسام الطبية المختلفة، عقب ثبوت إصابة طبيبة تعمل بالمستشفى، بفيروس كورونا، والتي تم اكتشاف إصابتها عقب مغادرتها المستشفى و تواجدها في محل إقامتها بمحافظة الإسكندرية، ورفعت مستشفى مطروح العام حالة الطوارئ وتم حصر وفحص المخالطين للطبيبة المصابة خلال الفترة الماضية، وتبين عدم إصابتهم، ووضعهم تحت العزل الذاتي.

 

وقال البيان الصادر عن مستشفى مطروح العام" في إطار تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية، لمكافحة فيروس كورونا المستجد، وفور ورود بلاغ من مستشفى حميات الإسكندرية، عن إصابة أحد العاملين بالفريق الطبي بمستشفى مطروح العام، والذي غادر منذ يوم 30 مارس، والمقيم بمحافظة الإسكندرية، لذا وجب التنويه أن المصاب متواجد بمحافظة الإسكندرية، منذ يوم 2 إبريل وحتى ظهور الأعراض عليه، وتم العزل بمستشفى العجمي بالإسكندرية،  وقد تم حصر المخالطين وعزلهم ذاتياً لمدة 14يوما، كما قامت المستشفى بتكثيف إجراءات التطهير عالي المستوى، بجميع أقسامها، بمعرفة فرق مكافحة العدوى والترصد.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق