• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

مدبولى يتابع جهود لجنة الاستغاثات الطبية برئاسة مجلس الوزراء في شهر يوليو

تابع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، أهم الجهود والأعمال التي أنجزتها لجنة الاستغاثات الطبية برئاسة مجلس الوزراء في شهر يوليو 2020، في الاستجابة لاستغاثات المواطنين الصحية، وذلك من خلال تقرير تلقاه من الدكتور حسام المصري، المستشار الطبي لرئيس مجلس الوزراء، رئيس اللجنة.



وأشاد رئيس الوزراء بجهود اللجنة في تخفيف المعاناة عن الحالات التي تحتاج إلى تقديم الرعاية الطبية، معتبراً أن ذلك من صميم عمل الحكومة، التي تحرص على أن تستمع إلى شكاوى المواطنين واستغاثاتهم والتحرك العاجل والاستجابة لها.

 

وأوضح الدكتور حسام المصري أنه تم الرصد و الاستجابة لأكثر من 350 استغاثة بالصحف والمواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي ومكتب خدمة المواطنين؛ وتنوعت  حالات الاستغاثات ما بين  العمليات الجراحية  وزراعة النخاع وجراحات العظام والعمود الفقري و الجلدية والحروق والأجهزة التعويضية والأطراف الصناعية؛ وجراحات العيون وزراعة القرنية ؛ والأمراض النادرة وتوفير فصائل الدم والصفائح الدموية، وكذلك تلبية احتياجات المواطنين من الأدوية غير المتوفرة والمساهمة في تكاليف الرعايات المركزة والحوادث، وجلسات الجاما نايف لعلاج الأورام بالإضافة الي استغاثات كورونا.

 

وأكد أن اللجنة قامت بالتواصل مع هذه الحالات جميعها، وتلقى التقارير الطبية الخاصة بها من المستشفيات الحكومية والجامعية والعسكرية، وعرضها على اللجنة الطبية العليا بمجلس الوزراء، لتحديد مدى احتياج تلك الحالات للتدخل السريع، حيث صدر بخصوصها 86  قرار علاج على نفقة الدولة من رئيس مجلس الوزراء وذلك بخلاف قرارات العلاج الصادرة من المجالس الطبية المتخصصة وهيئة التأمين الصحي.

 

وعرض المستشار الطبي جانباً من استجابة لجنة الاستغاثات الطبية لما تم نشره علي صفحات التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية وكذلك ما ورد إليها عن طريق  الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني ودور رعايات الأيتام، ودور رعايات المسنين وبوابة خدمه المواطنين برئاسة بمجلس الوزراء، وما وصل إليها مباشرة، وذلك بغرض تقديم الخدمات الطبية اللازمة والمساهمة في تكلفة العلاج علي نفقة الدولة للحالات الأولي بالرعاية.

 

وتضمنت هذه الحالات استغاثة عرضها أحد برامج التليفزيون لحالة عم عاطف، "أقدم شيال في مصر"، حيث كان يشتكي من انعدام الرؤية في أحد عينيه، وضعف الرؤية في الاخرى، وعليه تم على الفور التواصل مع الحالة ودعوته للحضور لمقر المجلس، وإخضاعه لكافة الفحوصات الطبية اللازمة، والتي تضمنت كشفاً على العين قام بإجرائه ا.د. حاتم سعيد ـ أستاذ الرمد بمستشفى قصر العيني، واتضح بصفة مبدئية أن لديه مياها بيضاء كثيفة على العين اليمنى، كما تم إجراء تحاليل شاملة منها وظائف كبد وسكر وضغط وباطنة وقلب، وبالتنسيق مع أ.د هالة صلاح، عميد كلية طب قصر العيني،  وا.د أحمد طه مدير عام مستشفيات جامعة القاهرة،  وتم استقبال المريض وعمل مسحة لكورونا وظهرت النتيجة إيجابية وعليه تم حجزه بمستشفى قصر العيني التعليمي، وبعد التأكد من شفائه وظهور العينة سلبية تم بالفعل إجراء عملية مياه بيضاء وزرع عدسة في العين اليمنى وذلك بمستشفى قصر العيني تحت إشراف أكبر أساتذة الرمد حيث قام بمتابعته أ.د أحمد خليل، نائب مدير عام المستشفيات منذ لحظة دخوله حتي خروجه من المستشفى بعد تحسن حالته.

 

وكذلك استجابة لإحدى الحالات الإنسانية التي عرضها أحد برامج التليفزيون، وهى حالة المواطن محمد صبري، المعروف اعلامياً بسائق "التوك توك" الأمين، والذي أبرز سلوك السائق الذي اتسم بالأمانة والنزاهة، لكونه عثر على حقيبة مجوهرات، وبذل مساعيه حتى أعادها إلى صاحبها، وعليه تم نقل المريض برفقة طبيب أ.د أحمد حنفي من مجلس الوزراء، إلى مستشفى الحلمية العسكري، وذلك بالتنسيق مع اللواء طبيب "طارق لطفي" مدير المستشفى، الذي أمر بتحويله إلى قسم جراحات الحروق والتجميل برئاسة اللواء طبيب طارق المنوفي لوضع بروتوكول العلاج المناسب، كما تم أخذ عينة خلايا من القرحة الموجودة بساق المريض لعمل مزرعة وتحليل أنسجة، كما تم عمل غيار جراحي للساق المصابة، وعمل الأشعات اللازمة على الأوعية الدموية بذات الساق، و استكمالاً لبروتوكول العلاج تم سحب عينات دم كاملة من المريض لعمل الفحوصات اللازمة، وتتابع لجنة الاستغاثات الطبية حالة المواطن "محمد صبري" عن كثب وتوفر كافة الدعم الطبي والمعنوي اللازم له.

 

كما تم رصد استغاثة علي إحدى صفحات التواصل الاجتماعي من والد الطفلة "فرحة ط "– 6 سنوات - محافظة المنوفية، حيث تعرضت لحادث نتج عنه فقدها لإحدى عينيها، كما أجرى لها العديد من العمليات فى الرأس والمخ، وتحتاج لطبيب تجميل، حتى تستطيع ان تمارس حياتها بشكل طبيعي، وعلى الفور تم التواصل مع كل من أ.د/ محمود المتيني، رئيس جامعة عين شمس، و أ.د/ أيمن صالح، مدير عام مستشفيات جامعة عين شمس، وشرح تفاصيل الحالة وارسال صور لها، وذلك عقب قيام مسئولي التدخل السريع باللجنة بالتواصل مع أهل الطفلة للوقوف على كافة الاحتياجات الطبية اللازمة للحالة، وكانت اللجنة حينها قد استقبلت اتصالا من مسئولي جامعة عين شمس، تم بناء عليه احضار الطفلة فرحة على الفور من محافظة المنوفية الى القاهرة عبر سيارة اسعاف، وكان في استقبالها أ.د/ عمرو مبروك، رئيس قسم التجميل بمستشفيات جامعة عين شمس، والذى أفاد بأنه تم استقبال الحالة وحجزها بقسم التجميل وتم عمل الفحوصات اللازمة تمهيدا لإجراء الجراحة المطلوبة بعد العرض علي أطباء التخدير، كما تم توفير جميع وحدات الدم اللازمة لإجراء الجراحة بالتنسيق مع فريق متطوعي "انقذ حياة".

 

كما تم تلقى استغاثة من والد الطفلة شهد – عام ونصف – محافظة البحيرة، تعانى من مشاكل فى القلب وكيس فى المخ وتحتاج لإجراء عملية قلب مفتوح، وعملية اخرى لإزالة الكيس الموجود بالمخ، وعليه تم التواصل مع ا.د ياسر فوزي مدير مستشفى اطفال مصر لاتخاذ الاجراءات الطبية اللازمة، وبالفعل تم حجز الطفلة واجراء العمليتين فضلا عن التنسيق مع فريق انقذ حياة لتوفير وحدات الدم اللازمة لها.

 

فضلاً عن استغاثة من والد الطفل "عبد الله" – 13 عاما - حيث تعرض نجله لحادث سير، نتج عنه إصابات بالغة بالعمود الفقري، ويحتاج إلى إجراء عملية لا يقوى على تحمل تكاليفها، وعلى الفور تواصلت اللجنة مع والد المريض، والذي أفاد بأنه تم حجز ابنه بمستشفى بني سويف العام، وتم عمل الإسعافات الأولية والفحوصات اللازمة له، وتبين أنه يعاني من كسر بأحد فقرات العمود الفقري، ولكن لا يمكن إجراء الجراحة حاليًا نظرًا للجروح السطحية العديدة، وقد قرر الطبيب الاستشاري خروج الحالة مؤقتاً، وإعطاءه العلاج الدوائي اللازم مع ضرورة المتابعة بعد شهر من تاريخه لإجراء الجراحة المطلوبة بعد تحسن الحالة، وعليه وجه الدكتور رئيس الوزراء بإجراء العملية الجراحية على نفقة الدولة، بعد مرور شهر بناءً على توصيات خطة العلاج، مع استمرار متابعة الحالة حتى التماثل التام للشفاء.

 

بالإضافة إلى استغاثة من والد الطفل "معاذ ع" - 3 سنوات - القاهرة تعرض لحادث نتج عنه قطع بأوتار القدم، وتم على الفور التنسيق مع ا.د. ايمن خلاف مدير مستشفيي الهلال واستقبال الطفل وحجزه واجراء العملية الجراحية اللازمة له وخروجه بعد تحسن الحالة. واستغاثة من زوج السيدة "عبير ا"- 39 سنة - وقد كانت في حالة صحية حرجة بعد توفي الجنين في بطنها مع وجود تجمع دموي كبير وخراج بالرحم، وعلي الفور تم التنسيق مع ا.د ضياء عبدالحليم مدير مستشفى الجلاء التعليمي للولادة، حيث تم استقبال الحالة واجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة واجراء العملية الجراحية اللازمة واعفائهم من التكاليف نظرا لظروفهم المادية الصعبة وتقاعد زوجها عن العمل اثناء جائحة الكورونا.

 

كما أوضح رئيس لجنة الاستغاثات الطبية، أن اللجنة تقوم بمتابعة ما ينشر من استغاثات رواد مواقع التواصل الاجتماعي لطلب الحضانات والرعايات المركزة وأكياس الدم ومشتقاته، حيث تقوم اللجنة بالتواصل والتنسيق مع خدمة طوارئ وزارة الصحة  "137"  وبنوك الدم الإقليمية لتوفير اللازم في مثل هذه الحالات؛ لافتاً إلى أنه في ظل الظروف الحالية للبلاد ونقص وحدات الدم في معظم المستشفيات، فقد تم التنسيق مع فريق" انقذ حياة" لتوفير متبرعين بالدم لعدد 20 استغاثة تم رصدها بمختلف أنحاء الجمهورية.

 

وقد تضمنت تلك الحالات استغاثة علي صفحات التواصل الاجتماعي من والدة الطفلة "كارما ع" - سنتين - محافظة القاهرة تعاني من صدمة تسممية وعلى جهاز تنفس صناعي بطوارئ مستشفى الدمرداش، وتحتاج للحجز بالرعاية المركزة، وعلي الفور تم التواصل مع ا.د. ياسمين جمال مدير مستشفى الدمرداش، وارسال كافة التقارير والأشعات الخاصة بالطفلة إلى أ.د مني الغمراوي مدير مستشفى أطفال أبوالريش المنيرة، والتي افادت بتوفير مكان في الرعاية، وعليه تم التنسيق مع الاسعاف ونقل الطفلة بمرافقة طبيب الطوارئ وحجزها بالرعاية وتلقيها العلاج اللازم.

 

فضلاً عن استغاثة من أخت المريض  "سلامه م" - 53 سنة - الفيوم  يعاني من أورام متقدمة بالكبد وارتفاع بنسبة الصفراء بالدم وفشل بوظائف الكبد وغيبوبة كبديه من الدرجة الثالثة ويحتاج للحجز بالرعاية، وعليه تم التواصل مع د، هشام عبدالعزيز مدير معهد تيودور بلهارس وارسال التقارير الطبية الخاصة بالمريض واستقبال الحالة وحجزها بالرعاية وتلقيه العلاج اللازم.

وكذلك استغاثة عاجلة علي صفحات التواصل الاجتماعي من اب لتؤام  بنتين عمر يوم  بمحافظة القاهرة احداهما علي جهاز تنفس وفي حالة صحية سيئة، وعلي الفور تم التواصل مع الوالد واستلام التقرير الطبي الخاص وتم التنسيق مع ا.د زهراء عزالدين رئيس قسم الحضانات بمستشفى أبو الريش المنيرة وتم توفير حضانات للطفلتين.

 

وأيضاً استغاثة علي صفحات التواصل الاجتماعي من والدة الطفلة جورى – 7 سنوات – حيث  تعانى من عيوب خلقية فى القلب وتحتاج الى اجراء عملية قلب مفتوح فى مستشفى جامعة مصر بـ ٦ أكتوبر وتحتاج متبرعين بالدم فصيلة +B. ، وعليه تم التنسيق مع فريق " انقذ حياة" لتوفير عدد 6 متبرعين بالدم.

 

وأضاف الدكتور حسام المصري، أنه تم أيضا الاستجابة لذوي الاحتياجات الخاصة والتكفل بتركيب الاطراف الصناعية والأجهزة التعويضية والتى بلغ عددها لشهر يوليو 51 طرفا صناعيا وجهازا تعويضيا  ومنها علي سبيل المثال، استغاثة من " صبحى س." يعاني من بتر تحت الركبة اليسرى نتيجة التعرض لحادث ويحتاج لتركيب طرف صناعي حيث تم استلام التقارير الطبية اللازمة وعرضها علي اللجنة الطبية العليا وصدور قرار العلاج علي نفقة الدولة من رئاسة مجلس الوزراء بتحمل تكاليف الطرف الصناعي.

 

وكذلك استغاثة من " محمد ح." يعاني من بتر تحت الكوع الأيسر نتيجة التعرض لحادث ويحتاج لتركيب طرف صناعي حيث تم استلام التقارير الطبية اللازمة وعرضها علي اللجنة الطبية العليا وصدور قرار العلاج علي نفقة الدولة من رئيس  مجلس الوزراء بتحمل تكاليف الطرف الصناعي.

 

وفي إطار التعاون مع "هيئة الدواء المصرية"، أكد المستشار الطبي لرئيس الوزراء، أنه تم التنسيق مع د.حسام محمد عبدالله - مدير إدارة نواقص الأدوية الطبية بهيئة الدواء المصري  لتوفير الأدوية اللازمة للمواطنين التي يتم رصدها عبر مواقع التواصل والمواقع الاخبارية المختلفة، مستعرضاً عدداً من الحالات التي تمت الاستجابة لها، حيث تم رصد استغاثة علي صفحات التواصل الاجتماعي للمريضة "سعاد ح" - 60سنة – القليوبية  تعاني من التهاب القولون المتقيح وتحتاج علاجي Albumin &Humera""  وتم التواصل مع ابن الحالة وتوجيهه لصيدلية الاسعاف أو شركة فاكسيرا للحصول على الالبومين.

 

كما تم رصد استغاثة من  السيدة "نورة ص" - ٣٨ عاما- من محافظة القاهرة تعاني من ذئبة حمراء وفقر الدم وتحتاج لعلاج الاندوكسان  Endoxan"" ، وبالفعل تم التواصل مع الحالة واخطارها باماكن توفير الدواء في مستشفيات ومراكز علاج الاورام وكذلك الصيدليات وكذلك توفير البدائل المماثلة للاندوكسان مثل السيكرام . وكذلك استغاثة من ابن الحالة "عنتر م" -67عاما- محافظة القاهرة حيث انه في غيبوبة سكر ويحتاج لحقن"Hepa Merz"  ، وبعد اجراء بعض الاتصالات تم التأكد من أن هذه الحقنة قد تم الغاؤها وانها غير متوفرة، وعليه تم توجيه المريض لبديل مماثل "لولاويست" وتم توجيهه لصيدلية المتحدة او الشركة المصرية.

 

وأيضاً استغاثة على صفحات التواصل الاجتماعي للحالة "سنية س" - 62 سنة - من محافظة الشرقية تشكو من مرض الصدفية القشرية وتحتاج لمرهم ديرموفيت لعدم توفره , وبعد التواصل مع المريضة تبين ان الحصة السوقية لكريم درموفيت  اعلى ٣ اضعاف من المرهم وانه يتم طلبه عند الحاجة وبناء عليه فانه تم توجيهها لاماكن الصرف  في المحافظة وبالفعل حصلت على 5 عبوات.

فضلا عن استغاثة من زوج السيدة "رحاب م"  -20 عاما – من محافظة القاهرة تعاني من تسمم الحمل وتحتاج لعدد 6 امبولات ماغنيسيوم   " " Magnesium Sulphatوتم توجيهها لمدير صيدلية الشكاوى بالشركة المصرية، واستغاثة من السيدة ولاء ع بالقاهرة لتوفير دواء "Gilenya" وتم توفير مكان لصرف الدواء.

 

بالإضافة إلى استغاثة من والدة طفل يبلغ من العمر  6 سنوات من محافظة القاهرة وهو مريض بمرض نادر متلازمة aicardi goutieres ، وتشكو من تعذر الحصول على الدواء ومن ضمن ادويته artan 2 mg وهو غير مسجل ودواء جدول وقد تم التواصل مع والدة الطفل  وافادتها بصرف الدواء المثيل المحلى باركينول 5 مجم من صيدلية الاسعاف.

 

كما عرض الدكتور حسام المصري أبرز ما أسفرت عنه نتائج اجتماع لجنة الاستغاثات الطبية برئاسة الوزراء مع لجنة من كبار أساتذة زراعة النخاع بمصر في شهر نوفمبر لعام 2019 الخاص بدراسة ومناقشة التحديات التي تعوق حالات زراعة النخاع ذات التوافق النصفي والعمل على إيجاد حلول سريعة لها لإنقاذ اكتر من "250" حالة سنوياً؛ لافتاً إلى أنه تم استصدار عدد من القرارات من رئيس مجلس الوزراء لاستكمال نفقات العلاج الخاصة بالحالات العاجلة "لعمليات زراعة النخاع ذات التوافق النصفي".

 

وتضمنت هذه الحالات استغاثة من والد الطفل "محمد ا" – 12 سنة - القاهرة  يعاني من أنيميا ضمورية ويحتاج لعملية زرع نخاع من متبرع نصف متوافق ، وعلى الفور تم التواصل مع المقدم طبيب محمد البرنس بالمجمع الطبي للقوات المسلحة بالمعادي وتم استقبال الطفل واجراء التحاليل والفحوصات الطبية اللازمة تحت إشراف المقدم طبيب حسين همام وتم انهاء اجراءات قرار العلاج بالتأمين الصحي واصدار قرار من رئيس الوزراء بالمساهمة بالمبلغ المتبقي لإجراء العملية وتم حجز الطفل تمهيدا لإجراء العملية تحت اشراف اللواء استاذ دكتور محمد خلف.

 

وأوضح المستشار الطبي لرئيس الوزراء أن اللجنة رصدت أيضاً  عدداً من المنشورات الكاذبة علي صفحات التواصل الاجتماعي والتي تهدف إلى استغلال صور لأطفال مرضي وجمع مبالغ مالية للمساعدة في اجراء عمليات جراحية وجار التعامل معها قانونيًا؛ وفي هذا الصدد تناشد لجنة الاستغاثات الطبية برئاسة مجلس الوزراء جميع المواطنين ضرورة التأكد أولًا من صحة مثل هذه المنشورات والاستغاثات؛ وإرسال أي منشور يهدف إلي جمع أموال استغاثات طبية إلي الجهات الحكومية المختصة.

 

وأكد "المصري" أن لجنة الاستغاثات الطبية قامت برصد ما يقرب من 50 حالة استغاثة خاصة باشتباه ومصابي فيروس كورونا حيث تم التنسيق ما بين لجنة الاستغاثات الطبية والمكتب الاعلامي بوزارة الصحة وغرفة عمليات إدارة الأزمة بوزارة الصحة ووكلاء الوزارة ومديري الطواريء ومسئولي الطب الوقائي بالمحافطات، حيث تم التعاون لتوجيه الحالات الي أقرب مستشفيات فرز وعزل وذلك لتقييم الحالات وعمل التحاليل والأشعات اللازمة وإجراء المسحات وتوفير العلاج اللازم وفقا لبروتوكولات وزارة الصحة؛ كما تم التنسيق لحجز حالات كورونا الإيجابية الحرجة  بغرف ورعايات مستشفيات العزل.

 

وكان من تلك الحالات استغاثة من المواطنة "ع ع"- 51 سنة - القاهرة تعاني من اعراض كورونا ولها تاريخ مرضي قصور في الشريان التاجي وبحالة صحية حرجة، وعليه تم التواصل والتنسيق مع أ.د باسم عيسي مدير معهد الكبد واستقبال الحالة وعمل الفحوصات والتحاليل اللازمة و عمل المسحة وحجزها واعطائها بروتوكولات العلاج اللازمة وخرجت الحالة بعد تحسن حالتها وتعافيها من فيروس كورونا.

 

وكذلك استغاثة من سيدة عمرها 65 عامًا مصابة بفيروس كورونا، وتعانى من فشل كلوى حاد نتيجة لانسداد حوض الكليتين بحصوات متشبعة، وعليه تم التواصل والتنسيق مع أ.د محمد الأتربى استشاري جراحة المسالك البولية، وتم تفتيت حصوة الحالب الأيمن عن طريق منظار الحالب وتركيب دعامتين بالحالبين.

 

وأيضاً استغاثة علي احدى صفحات التواصل الاجتماعي والمشهورة إعلامياً بـ "اصغر مصاب بالكورونا"  تفيد إصابة طفل عمره– 22 يوما -  بفيروس كورونا حيث تم انتقال العدوى له عن طريق جدته ، وعليه تم التواصل مع أ. د محمد الأتربي نائب مدير مستشفى الساحل التعليمي حيث تم حجز الطفل بالحضانة بعد أن ظهرت نتيجة المسحة إيجابية وكان يعاني صعوبة في التنفس، وتم وضعه على جهاز التنفس الصناعى وبإتباع البروتوكول العلاجي والمتابعة الدقيقة من أخصائى الأطفال د. أحمد صلاح تم التحسن التدريجي إلى أن تعافى وخرج بحمد الله.

 

بالإضافة إلى استغاثة من نجل "ج ع."  ٧٤ سنة محافظة البحيرة يعاني من ارتفاع شديد بدرجة الحرارة وأعراض كورونا ويحتاج الي رعاية حيث تم على الفور التواصل مع ا.د ياسر زايد مدير مستشفي كفر الدوار واستقبال المريض وعمل الفحوصات والمسحة التي أثبتت إيجابيتها وتم تركيب قسطرة للمريض وحجزه بالرعاية المركزة وتلقيه العلاج اللازم.

 

ولفت الدكتور حسام المصري إلى أن اللجنة قامت برصد عدد من الاستغاثات علي صفحات التواصل والتنسيق مع أ.منال سالم، مدير العلاقات العامة بالمكتب الإعلامي لوزيرة الصحة، وعضو غرفة الأزمات بالوزارة، لتوجيه الحالات لتقييمها وحجزها إذا لزم الأمر بالمستشفيات المخصصة لذلك علي مستوي الجمهورية، وكان من ضمنها وعلي سبيل المثال، استغاثة بجريدة اليوم السابع من  "محمد ع" 27 سنة  من ذوي الهمم حيث يعانى من وجود سوائل بالبطن واشتباه التهاب بريتونى بعد تعافيه من كورونا، وعليه تم  التواصل مع ا.د. محمد يوسف وكيل اول وزارة الصحة ببني سويف وحجز المريض بمستشفى حميات بني سويف وعمل جميع الفحوصات اللازمة وسحب عينه للتحليل وحجزه بالرعاية المركزة وتلقيه الرعاية الصحية الكاملة.

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق