بث مباشر
أخبار التعليم
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

محاكمة عاجلة لـ 34 مسئولا بالصحة النفسية بالخانكة
أمرت المستشار أماني الرافعي رئيس هيئة النيابة الإدارية، بإحالة أربعة وثلاثون متهماً من المسؤولين بمستشفى الصحة النفسية بالخانكة للمحاكمة العاجلة.


أمرت المستشار أماني الرافعي رئيس هيئة النيابة الإدارية، بإحالة أربعة وثلاثون متهماً من المسؤولين بمستشفى الصحة النفسية بالخانكة للمحاكمة العاجلة.

وهم: 
1- مدير مستشفى الصحة النفسية بالخانكة سابقاً وحالياً بالأمانة العامة بالصحة النفسية وعلاج الإدمان.
2- نائبي مدير مستشفى الصحة النفسية بالخانكة. 
3- عدد أربعة أطباء بمستشفى الصحة النفسية بالخانكة.
4- كل من رئيس ووكيل قسم التمريض بمستشفى الصحة النفسية بالخانكة التمريض بالمستشفى.
5- عدد 23 من أفراد طاقم التمريض بالمستشفى.
6- رئيس قسم شئون المرضى والموظفة بذات القسم بمستشفى الصحة النفسية بالخانكة.

وذلك على خلفية الإهمال الجسيم الذي ترتب عليه وفاة عشرة من المرضى المحجوزين بمستشفى الصحة النفسية بالخانكة والمودعين فيها تنفيذاً لقرارات وأحكام قضائية.

وكانت النيابة الإدارية قد تلقت بلاغ مكتب الدكتور وزير الصحة بشأن طلب تحديد المسئولية التأديبية قبل المختصين بمستشفى الصحة النفسية للوفاة المفاجأة لعشرة مرضى من المحجوزين بها والمودعين فيها تنفيذاً لقرارات وأحكام قضائية وذلك خلال الفترة من 1/8/2015 حتى 10/8/2015

وإذ باشر المكتب الفني لرئيس الهيئة التحقيقات أمام المستشار/عثمان عفان - عضو المكتب الفني لرئيس الهيئة، بإشراف المستشار / عصام المنشاوي - مدير المكتب الفني لرئيس الهيئة التحقيقات في القضية رقم 201لسنة 2015، 

حيث كشفت التحقيقات عن مسؤولية المتهمين وتسببهم في وفاة عشرة مرضى وأن هناك علاقة سببية ما بين اهمال وتقصير المختصين بالمستشفى ووفاة المرضى خلال صيف عام 2015  وعدم اتباع الإجراءات الواجبة لمواجهة حرارة فصل الصيف إذ أن من الآثار الجانبية الشائعة للأدوية الخاصة بالعلاج النفسي للمرضى ارتفاع احتمالية الاحتباس الحراري داخل أجسادهم فضلا عن وجود موجة من الحر الشديد خلال شهر أغسطس 2015 ، والتراخي في اتخاذ الإجراءات الطبية قبلهم مما أدى لتدهور الحالة الصحية للمتوفين على أثر أصابتهم بالإجهاد الحرارى  الذي نتج عنه الوفاة.

واستمعت النيابة لعدد من المختصين بالأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان والذين شهدوا  بعدم  قيام المختصين بمستشفى الصحة النفسية بإتباع الإجراءات الواجب إتباعها لمواجهة حرارة فصل الصيف والمنصوص عليها بكتاب الأمانة العامة للصحة النفسية لتلافي إصابة المرضى بالإجهاد الحراري والتي تعد من قبيل الأمور الطبية المستقر عليها مهنياً ويتم التذكير بها سنوياً وهو ما أدى لتدهور الحالة الصحية للمتوفين على أثر أصابتهم بالإجهاد الحرارى الذي نتج عنه الوفاة وإنه لو كان المختصين بالمستشفى قد قاموا بالمتابعة المستمرة لحالة الضحايا لكان من الممكن اكتشاف ما أصابهم لاتخاذ اللازم طبياً بشأنه قبل تدهور الحالة الصحية تجنباً لمفارقتهم الحياة.

إذ جاءت التعليمات متضمنة ضرورة قياس درجة حرارة المرضى أربعة مرات يومياً وعرض المرضى الذين ارتفعت درجة حرارتهم على أطباء الأمراض الباطنية والتأكد من شرب المرضى لكميات كافية من السوائل وتوفير وسائل التهوية والأدوية الخافضة للحرارة والعمل على استحمام المرضى مرتين يومياً وتوفير أجهزة التكييف ومبردات المياه والحرص على التهوية الجيدة لأماكن اقامة المرضى بالمستشفى وإتباع إجراءات النظافة العامة للمرضى والعاملين ، إذ أن أدوية العلاج النفسي تؤثر على بعض من مراكز المخ وتزيد من امكانية ارتفاع درجة حرارة الجسم لمن قررت لهم تلك الأدوية  فضلا عن تأثيرها السلبي في سرعة استجابة الجسم لخفض درجة حرارته وأن تخفيض جرعات هذه الأدوية يتم في ضوء استقرار الحالة النفسية للمريض إذ يختلف تخفيض الجرعات من مريض لأخر إلا أنه يلزم فور ارتفاع درجة حرارة أي من المرضى إيقاف أدوية العلاج النفسي لحين استقرارها مرة أخرى

كما كشفت التحقيقات عن القيام بإصدار قرارات بإيقاف أدوية العلاج النفسي للمرضي جميعهم دون قصرها على من ارتفعت حرارته من المرضى مخالفاً للمعاير الطبية المعمول بها إذ يتعين تخفيض جرعات العلاج النفسي للمرضى بشكل تدريجي أو إيقافها حسب الحالة الطبية لكل مريض.

كما ثبت بالتحقيقات عدم تواجد و مغادرة عدد من الأطباء مقر المستشفى رغم تدهور الحالة الصحية لبعض المرضى ووفاة معظمهم وحال إصابة بعضهم بالإجهاد الحراري على الرغم من انهم مكلفين بالعمل وعدم مناظرتهم للمرضى وعدم اتخاذ أي اجرء يكفل الحفاظ على الحالة الصحية لهم كما أن أفراد طاقم التمريض قد أهملوا خلال النوبتجيات المكلفين بها في متابعه وملاحظة المرضى وعدم اكتشافهم ارتفاع درجة حرارة المرضى إلا بعد وصولها ل 40 درجة مئوية والتي لا ترتفع بشكل مفاجئ اذ ترتفع تدريجيا وكان يمكنهم اكتشافها إذا كان هناك متابعه للمرضى بشكل مستمر بما كان من شأنه التراخي في اتخاذ الإجراءات الطبية مما ساهم في تدهور الحالة الصحية للمرضى وحدوث الوفاة ، وهو ما يؤكد وجود اهمال وتقصير منهم في حق المرضى .

فقد انتهت النيابة الإدارية بإحالة كافة المتهمين السالف الإشارة إليهم للمحاكمة العاجلة.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

بريطاني يسرق رقائق إنجيل مصري قديم ويبيعها لملياردير أمريكي

وظهرت الرقاقات التي كانت ضمن أرشيف جامعة أكسفورد، في متحف Museum of the Bible في واشنطن. واتهم البروفيسور ديرك أوبينك ببيع القطع الأثرية الثمينة للأمريكي ستيف غرين، الذي أنفق نحو 500 مليون دولار لتأسيس المتحف وافتتاحه في عام 2017. وتعد النصوص القديمة، التي يرجع تاريخها إلى ما بين... المزيد

موظف أمن يقتل زوجته بطلق نارى و يقتل نفسه بالسويس

تلقى اللواء محمد جاد مدير أمن السويس أخطار بأطلاق أعيرة نارية بمساكن الغريب الحكومية مما أثار المواطنيين بالذعر فتوجه قوة من قسم شرطة السويس بأشراف العميد أشرف فودة مأمور القسم و الرائد أحمد الفولى رئيس مباحث القسم وتبين أن مصدر أطلاق النار من أحدى الشقق السكنية أمام مدرسة صلاح الدين وعثرا على... المزيد

إحالة ٤ عاطلين لفضيلة المفتي لقتلهم ٣ من افراد الشرطة بالشرقية

صدر الحكم برئاسة المستشار إبراهيم عبد الحي وعضوية المستشارين تامر ممدوح سليم ومحمد ماهر رشاد وأمانة سر محمد فاروق    ترجع وقائع القضية إلي شهر ابريل من عام ٢٠١٦ حيث تلقي اللواء مدير أمن الشرقية إخطارا من مستشفي منيا القمح المركزي بوصول ٣ افراد شرطة ومواطن مصابين بعدة أعيره... المزيد

تشييع جنازة "قتيل تلبانة" في الدقهلية

تجمع عدد كبير من الأهالي بمحيط مسجد المقابر، وأطلقت عدد من السيدات الزغاريد لدي وصول الجنازة ورددن الهتافات" لا إله إلا الله" والمصحوبة بالتصفيق، ورددت احدي السيدات " أخويا شهيد" وسط صرخات هستيرية. وكان اللواء  فاضل عمار مدير أمن الدقهلية إخطارا من... المزيد

ضبط 900 كيلو زيت فاسدة في حلوان

تلقى اللواء نبيل سليم مدير مباحث العاصمة، إخطارا مفادة تمكن ضباط مباحث إدارة التموين بقيادة العميد محمد رجائي مدير الادارة من ضبط ا م،  42 سنة، مسئول عن محل بقاله " بدائرة قسم شرطة حلوان  لإدارته المحل بدون ترخيص  وقيامه بتخزين كميات كبيرة من المواد الغذائية ( زيت طعام )... المزيد

اترك تعليق