اخبار التعليم
المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

محاكمة خالد تبون فى سابقة هى الاولى بتاريخ الجزائر 
طالبت النيابة الجزائرية، الأربعاء، بسجن رجل الأعمال "كمال شيخي" المعروف إعلامياً بـ"كمال البوشي" (اللحام) في قضية "منح وتلقي امتيازات وسوء استغلال الوظيفة وتبييض الأموال". 

إقرأ أيضاً

الخطيب يستعين بـ" عاشور" فى منصب كبير بالأهلى
ترامب يحذر من دمار الولايات المتحدة بسبب كورونا
الصحة: شفاء 80 حالة وتسجيل 36 اصابة جديدة مصابة بفيروس كورونا
تعليق صادم من هيفاء وهبى على ظهور فيروس جديد يضرب الصين بعد كورونا
حقيقة اصابة احمد حجازى بفيروس كورونا
اكتشاف اول حالات مصابة بكورونا فى الاسكندرية تعرف على التفاصيل

ويبلغ عدد المتهمين المتهمين في القضية 11 شخصاً، بينهم خالد تبون، نجل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، حيث طلبت النيابة من محكمة "سيدي أمحمد" بالعاصمة معاقبته بـ"سنتين سجناً نافذاً".

كما التمست عقوبة 10 سنوات سجناً للمتهم الرئيسي كمال شيخي المتابع في قضية أخرى تتعلق بفضيحة "استيراد 701 كيلوجرام من الكوكايين" صيف 2018، ومن 10 سنوات إلى 3 سنوات لبقية المتهمين.

وتوقع حقوقيون أن يصدر قاضي المحكمة حكماً ببراءة نجل الرئيس الجزائري أو تخفيض العقوبة إلى سنة سجناً.

وتعد محاكمة خالد تبون سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ البلاد  التي يحاكم فيها "نجل رئيس البلاد وهو في الحكم" بقضية فساد.

وفي 21 يونيو 2018، أصدر القضاء الجزائري أمراً بوضع خالد تبون رهن الحبس المؤقت، بعد أن وجه له تهمة "التورط في قضية محاولة إغراق الجزائر بكميات ضخمة من الكوكايين". 

وأعيد فتح القضية قبل أسبوع واحد من إجراء الانتخابات الرئاسية، والتي اعتبرها متابعون "محاولات من جهات خفية لإحراج المرشح عبد المجيد تبون بهدف التقليل من حظوظه الانتخابية".

وبعد تولي عبد المجيد تبون رئاسة الجزائر، أصبحت جلسات محاكمة نجله توصف بــ"أطوار المحاكمة غير العادية" وغير المسبوقة في القضاء.
 








يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق