محافظ الشرقية يأمر بإجراء الصيانة للإنارة ورفع الإشغالات بنفق أحمد عرابى.. بالصور

أكد الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، أنه حريص كل الحرص على تقديم كافة أوجه الدعم والمساندة لجميع فئات المجتمع لتخفيف العبء عن كاهلهم وتذليل كافة العقبات التي تواجههم في حياتهم اليومية، موجهاً الجهاز التنفيذي بضرورة تضافر كافة الجهود للعمل على تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين في كافة القطاعات وتلبية احتياجاتهم في المرافق والخدمات التي تمس حياتهم اليومية.



أضاف المحافظ أن المحافظة لا تدخر جهداً في العمل على بحث وحل أي من شكاوى المواطنين الواردة اليها عبر مجموعة الأدوات والطرق التي تتيحها المحافظة في التواصل مع الجمهور كمكتب خدمة المواطنين وبوابة الشكاوى الإلكترونية والرقم المخصص عبر الواتس آب، مؤكداً أنه تم توجيه كافة القيادات التنفيذية بالتفاعل الفوري مع الشكاوى الواردة وإيجاد حلول عملية لها بما يسهم في تحقيق مصلحة المواطن. 

تنفيذاً لتوجيهات المحافظ قام المحاسب محمد محمود رئيس حى أول الزقازيق بالتنسيق مع قسم الإنارة والإشغالات برئاسة الحي بفحص شكوى الأهالى من ضعف الإنارة بنفق احمد عرابي بالإضافة الي انتشار الباعة الجائلين المفترشين الأرض ببضائعهم داخل النفق مما تعوق حركة المواطنين.  

على الفور، قامت رئاسة حى اول الزقازيق بتشكيل حملة مكبرة بالتنسيق مع قسمي الإشغالات والإنارة بالحي والتوجه إلى مكان الشكوى وإجراء الصيانة اللازمه للكشافات المتواجدة بنفق عرابي وعددهم  ٤٥ كشاف وأثناء عمل الصيانه تبين أن عدد الكشافات التي كانت تعمل بالفعل  ٢٠ كشاف فقط و عدد الكشافات المعطلة  ٢٥ كشاف وتم عمل الصيانه اللازمه لكل الكشافات للتأكد من عملها بكفاءة عالية لرفع مستوى الإنارة داخل النفق امام حركة و عبور المواطنين.

في سياق متصل شنت رئاسة الحى حملة بالتنسيق مع قسم الإشغالات برئاسة الحي لرفع الباعه الجائلين والمفترشين الأرض ببضاعتهم أمام مداخل ومخارج نفق أحمد عرابي وتم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال المخالفين.

أعرب الأهالي عن سعادتهم للإستجابه السريعة والفورية لحل المشكلة وقدموا الشكر للجهاز التنفيذى  لسرعة الاستجابه لشكواهم والعمل على حلها فى اسرع وقت.

أكد محافظ الشرقية على رؤساء المراكز والمدن والأحياء والوحدات المحلية القروية بضرورة التواصل الدائم والفعال مع المواطنين وحل شكواهم بكافة الطرق والتي ترد عبر وسائل التواصل الإجتماعي والواتس آب ،بالإضافة إلى المتابعة الميدانية والإلتحام بالمواطنين والإستماع إلى مشاكلهم والعمل على حلها. 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق