مبادرة بشركة مياه دمياط لأعادة تدوير المياه وترشيد الإستهلاك

استمرارا للدور الوطني الفعال الذي تتحمله شركة مياه الشرب والصرف الصحي بدمياط تجاه تنشأة جيل جديد متميز وواعي بأهمية الحفاظ علي الماء وضمن الجدول الزمني الموضوع لمبادرة إعادة تدوير المياه وترشيد الإستهلاك والتي أطلقتها شركة مياه الشرب والصرف الصحي بدمياط بالتعاون مع مديرية التربية والتعليم بدمياط



وتحت رعاية الدكتورة منال عوض محافظ دمياط و المهندس ممدوح رسلان رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي. اجتمعت لجنة تقييم الأعمال المقدمة والمشتركة بين الجهات المنظمة من شركة مياه الشرب والصرف الصحي بدمياط برئاسة المهندس محمد بدوي عسل رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب عادل عثمان خليفة وكيل وزارة التربية والتعليم بدمياط

والجهات الراعية متمثلة في محافظة دمياط والتي شارك عنها اللواء محمد همام سكرتير عام محافظة دمياط والشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي بدمياط ممثلا عنها د. رفعت عبد الوهاب رئيس قطاع البحوث بالشركة القابضة و نفين عبد الرحمن مدير عام التوعية بالشركة القابضة

بالإضافة للموجه العام المختص بكل مادة ضمن بنود المسابقة (الرسم التعبيري – كتابة المقال – نظم الشعر – البحث العلمي). وقد أشاد اللواء محمد همام بالمستوي التظيمي الرائع الذي تقدمه شركة مياه الشرب والصرف الصحي بدمياط تحت إشراف برئاسة المهندس محمد عسل والآداء الإحترافي المقدم من فريق العمل المشترك القائم بإدارة المبادرة

والمتمثل في إدارة التوعية بشركة مياه دمياط وكذلك إدارة الموهوبين والتعليم الذكي بمديرية التربية والتعليم بدمياط وأضاف أن الدولة ترعي أبنائها الطلاب ولا تتواني في تقديم الدعم المطلوب لهم في جميع المجالات وهدفها الوحيد هو بناء الإنسان الذي يمثل اللبنة الأولي في بناء الوطن.

وصرح مهندس محمد عسل رئيس شركة مياه الشرب بدمياط أنه سعيد جدا عن احتضان الشركة لتلك المبادرة المهمة التي تساعد في خلق جيل واعي فعال يكون علي قدر المسئولية في بناء الوطن وذلك نتاج المناخ المناسب الذي توفره له الدولة برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي وأضاف سيادته أن النتيجة النهائية سيتم إعلانها عقب حصر النتائج ضمن الجدول الزمني الموضوع للمبادرة

يليها اليوم الختامي وتسليم الجوائز للفائزين. ومن جانبه أكد عادل عثمان وكيل وزارة التعليم بدمياط أن المبادرة ليس الهدف منها فني أو تنافسي فقط وإنما نحن نعمل من أجل غرس قيم أسمي في نفوس أبنائنا الطلاب

والذين أبهرونا بالفعل من خلال الأعمال المشاركة في المسابقة وأثبتوا بالدليل القاطع أن أبنائنا مؤهلين بكل تأكيد وعلي مقدرة للمشاركة والتنافس في جميع المجالات الفنية والثقافية والبحثية سواء علي المحافل الوطنية أو حتي العالمية وهو ما يؤكد تميز هذا الجيل.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق