ماريان خوري : سعيدة بعرض "احكيلي" في فرنسا للمرة الثانية

يعتبر الفيلم التوثيقي "إحكيلي" هو الفيلم المصري الطويل الوحيد المشارك هذا العام في فعاليات الدورة 42 من مهرجان مونبلييه لسينما البحر المتوسط.




حيث يواصل الفيلم مشوار حصاد نجاحه بعد عدة عروض عالمية ومشاركات متنوعة في مهرجانات عالمية.

مخرجة ومنتجة الفيلم ماريان خوري، قالت أن عدم حضورها مهرجان مونبلييه راجع لتداعيات انتشار فيروس كوفيد-19 وتأثيره على سهولة السفر والتنقل، وقالت عن عرض الفيلم في مونبلييه : سعيدة جدا أن الفيلم مشارك في المسابقة في مونبلييه، خاصة وهو أهم مهرجان سينمائي في فرنسا بعد مهرجان كان. وكان عندي أمل أحضر العروض الخاصة بالفيلم في المهرجان ولكن كان صعب بسبب كورونا، أتمنى أن يكن الفيلم ممتعا لمن سيحضره.

 

وكان الفيلم قد عرض للمرة الأولى في سينما "كروم" بوسط مدينة مونبلييه يوم 19 من اكتوبر، ومتوقع عرضه مرة آخرى بنفس المكان صباح يوم 23 اكتوبر الجاري.

 

"إحكيلي" سبق أن حاز على فرص عرض محلية وعالمية عديدة خلال العام السابق، حيث كان الفيلم المصري الوحيد المشارك في المسابقة الرسمية الدولية، لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الـ41 في نوفمبر السابق. وحصل على جائزة الجمهور.

كما شارك قبلها في عرضه العالمي الأول في مهرجان إدفا في أمستردام.

وهذا العام شارك في مهرجان كوبنهاجن للأفلام الوثائقية في فبراير السابق. ومهرجان الفيلم العربي ببرلين. كما عرض في معهد السينما العربية في باريس في مارس. ليصبح عرضه في مونبلييه هو الثاني له في فرنسا.

ومتوقع أن يشارك أيضا هذا الشهر في مهرجان مالمو السينمائي.

الفيلم يحكي رحلة شخصية إنسانية وبصرية لـ4 سيدات من 4 أجيال مختلفة، من عائلة المخرج الراحل يوسف شاهين المصرية، التي يعود أصلها إلى بلاد الشام، والتي لطالما كانت الحياة والسينما فيها مرتبطتين ببعضهما.

وتحكى الأحداث من خلال جلسة دردشة بين أم وابنتها تعملان في مجال السينما، "الأم" هي مخرجة الفيلم ماريان خوري، و"الابنة" هي ابنتها سارة التي تدرس السينما في كوبا، وتسعى كل منهما لاكتشاف الحياة بصعوباتها ومتعها، من خلال مشاهد أرشيفية لم يرها أحد من قبل، تغوص في عالم بين الحقيقة والخيال، سواء كان ذلك من خلال شخصيات أفراد العائلة التي ظهرت في أفلام الخال المخرج الراحل يوسف شاهين الذاتية، أو من خلال أدوار سيدات العائلة الحقيقة في مسرح الحياة.

 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق