مؤشر الإرهاب العالمي 2020 يؤكد نجاح القوات المسلحة المصرية في الحد من العمليات الإرهابية بنسبة 60%

أصدر معهد السلام والإقتصاد تقريره السنوي عن مؤشر الإرهاب في العالم والذي أكد على تصدر دول جنوب آسيا للعام الثاني على التوالي بأنها الأكثر تضررا من العمليات الإرهابية، وفقا لتقرير مؤشر الإرهاب العالمي 2020.
 



أصدر معهد السلام والإقتصاد تقريره السنوي عن مؤشر الإرهاب في العالم والذي أكد على تصدر دول جنوب آسيا للعام الثاني على التوالي بأنها الأكثر تضررا من العمليات الإرهابية، وفقا لتقرير مؤشر الإرهاب العالمي 2020.
فقد تصدرت كلا من :" أفغانستان، والعراق، ونيجيريا، وسوريا، والصومال، واليمن، وباكستان، والهند، وجمهورية الكنغو الديموقراطية، والفلبين" العشر الدول الأوائل التي تأثرت من الإرهاب.
فيما أكد مؤشر الإرهاب العالمي نجاح القوات المسلحة المصرية في الحد من انتشار الإرهاب وانخفض المؤشر للمركز الرابع عشر بالدول الأكثر تضررا من الإرهاب لتحقق القوات المسلحة انتصارًا جديد بخروج مصر من الدول العشر الأوائل تأثرَا من الإرهاب بالإضافة إلى تقدمها في العمليات الإرهابية والحد من أضرارها وذلك بمقارنه العمليات العام الماضي 2019 والتي سجلت مصر به المركز الحادي عشر لتنخفض ثلاث مراكز بنسبة انخفاض للعمليات الإرهابية بنحو 60%.
وأضاف التقرير أن مصر استطاعت تحقيق انحصار ملحوظ بالنسبة للمحافظات التي تضررت من العمليات الإرهابية وتحقيق زيادة ملحوظه في نشاطها الإقتصادي، فضلا عن إنخفاض أعداد ضحايا العمليات الإرهابية بنسبة 85%.
واستكمل التقرير بالنسبة لمصر بأن حققت تأثير مباشر في التمويل والدعم اللوجيستي للعناصر الإرهابية ليبلغ 60% من الحد للدعم العناصر الإرهابية مقارنة بالعام الماضي.
جدير بالذكر أن القوات المسلحة المصرية تنفذ العمليات النوعية بإصرار وعزيمه لمواجهة العناصر الإرهابية، والحد من تمويل تلك العناصر والدعم اللوجستي لهم، فضلا عن تقديم القوات المسلحة الدعم للبناء والتنمية ومنها سيناء حيث تشرف على تنفيذ 312 مشروعا بسيناء بتكلفه 199 مليار جنيه تم الإنتهاء من 171 مشروعا منها، لتحقق رفع نصيب سيناء من الدخل القومي ل 4.5%.
يذكر أن مؤشر الإرهاب السنوي (GTI) هو تقرير سنوي لمعهد الإقتصاد والسلام (IEP)، يوفر تقريرا للاتجاهات والأنماط العالمية الرئيسية في الإرهاب منذ عام 2000، ويستند إلى بيانات من قاعدة بيانات الإرهاب العالمي (GTD) التي يتم جمعها وتصنيفها من قبل الاتحاد الوطني لدراسة الإرهاب والردود على الإرهاب (START) في جامعة ماريلاند، بالولايات المتحدة الأمريكية.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق