المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

كورونا دخل بلاد العالم بدون تأشيرة
كورونا فيرس حجمه لا يمكن لأحد أن يتحسسه و لا يشعر به الا عندما يسيطر علية ، فقد دمر قطاع السياحة العالمي ، دخل جميع الدول بدون تأشيرة ، سافر جميع أنحاء العالم براً  وبحراً وجواً بدون تذكرة سفر .

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

اقتحم جميع الفنادق والمنتجعات بدون رسوم حجز ولا انتظار تأكيد وأغلقهم كما ألغي جميع الحجوزات والرحلات الدينية و السياحية والترفيهية والعلمية والعملية وايضا العلاجية.

 

دخل بيوت كثيرة بدون إستإذان ، أصاب أشخاص وقتل آخرون .
استعدت وتأهبت له جميع جيوش العالم، أعاد ترتيب الصفوف الأولى بين الدول والمؤسسات ، دمر الاقتصاد وشل البورصة وهز كيانات الدول الكبري ، اخترق البروتوكولات الدولية ولم يتجرأ أحد أن يقاضية وقد عزل كل دولة عن الأخري وقطع عنهم وسائل التواصل الملموس.
أوقف الاستيراد والتصدير وأغلق المصانع والشركات وتسبب في خسائر بملياراتالدولارات وقضي علي اضطهاد الاقليات والنزاعات الدينية والعرقية وكسر أنف كل متكبر .
فلم نعد نسمع عن حروب او تعذيب او احتلال او اعتقال او بناء مستوطنات فبسببه تم سحب قوات الاحتلال من الدول المحتلة خوفًا منة ولم نعد نسمع عن هجوم دول ضد دول او دفاع دول عن دول فالجميع يعيش بسلام خارجي حفاظا علي سلامه الداخلي وليس معني ذلك احترام الدول بعضها .

 

 

أغلقت المساجد أبوابها وتوقفت العمره والطواف بالبيت العتيق ومُنعت الزيارة عن المسجد النبوي الشريف والمسجد الأقصي كما أغلقت الكنائس والأديرة والمعابد أبوابها أمام روادها وايضا منعت أماكن الفسق والمنكرات
والفجور في جميع دول العالم .

 

 

الآن توحد واجتمع العالم بأسرة أمام هدف واحد لا يري بالعين المجردة وهو القضاء على فيروس كورونا كوفي١٩ .

 

 

أغلق الفيروس جميع الأبواب إلا أبواب المستشفيات والمقابر أظهر حكومات علي حقيقتها أزل حكومات وأعلي شأن دول أظهر كل زعيم احتضن شعبه في الازمة وفضح من تخلي عن وطنه في أزمته ومازال يغزوا البلاد ، ومازال ينهش في الأجساد ولايزال يقتل في العباد وما هذا إلا جند واحد من جنود الله .
الوباء اختبار للبشرية كلها ورسالة تحذيرية
فهل سننجح في الاختبار الإلهي ونستوعب الدرس ؟
هل سنعود الي رشدنا ونحترم انسانيتنا ؟
هل سنرحم ضعيفنا ونوقر كبيرنا ونوحد صفوفنا؟
هل سنغلق صفحات الاضطهادات والنزاعات العرقية؟
هل سنعيش بسلام ام سنبقي في صراعات لا جدوي لها؟
وأخيراً
"وأن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا امثالكم"
"فاعتبروا يا اولي الأبصار" .

 

 

بقلم - علي حبيب:
خبير فى مجال السياحة الدينية

 






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق