أخبار التعليم
المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

كورونا المصرية
حالة من الهلع أصابة العالم أجمع من انتشار فيروس كورونا الذي انطلق من الصين عابرا كل الحدود والحواجز البرية والبحرية والجوية ليصل إلي دول كثيرة ، احتياطات طبية هنا وهناك خوفا من انتقال العدوي ، ولكن هل فعلا ما يسببه انتشار فيروس القاتل - اذا وصل مصر لا قدر الله - أشد فتكا وخطرا من السموم التي تبث ليل نهار تحت مسمي الفن . وأنا اقصد هناةالفن الهابط ، فن الدعارة وغرف النوم والمخدرات واغاني الميكروباصات والتكاتك وليس الفن الهادف المحترم .  

إقرأ أيضاً

أول كلمات لـ سوزان مبارك بعد وفاة الرئيس الأسبق
مرتضى منصور يعلن رحيله عن الزمالك
رئيس الزمالك يتحدى الجبلاية من جديد : لن تخصم نقطة واحدة من الأبيض
رئيس الجبلاية يكشف للمرة الاولى سر تغليظ عقوبة كهربا
الأمن ينفى شائعة غلق مداخل ومخارج القاهرة الجديدة بسبب جنازة مبارك
بأبواب حديدية وجدران فاصلة.. أول صورة لمدفن عائلة مبارك

 

في البداية يجب أن نعلم جيدا ان عرض الافلام والمسلسلات يجب أن يكون من خلال تصريح بالعرض من الإدارة المركزية للرقابة علي المصنفات الفنية التابعة لوزارة الثقافة ، هذا التصريح يعد بمثابة قرار اداري يصدر استنادا الي لجنة القراءة التي تفحص السيناريو قبل التصوير ولجنة مشاهدة العمل بعد تصويره وصيرورته قابلا للعرض . 
وراي اللجنة هو بمثابة الركن الركين في إصدار القرار بعرض أو رفض عرض العمل الفني ، ولو صدر قرارها بالرفض يكون من حق صناع العمل التقدم بتظلم من هذا القرار للجهة التي أصدرته ولو قوبل تظلمها بالرفض يحق لها إقامة دعوي لإلغاء هذا القرار امام محكمة القضاء الإداري  وحتي الان لم تصدر احكام من مجلس الدولة بإلغاء قرار رفض منح ترخيص بعرض الأعمال الفنية لأنه من المعروف أن رقابة القضاء علي أعمال اللجان الفنية تكون علي العناصر الخارجية للقرار فقط دون التعمق في موضوعه وبحث أسباب رفض الجهة الإدارية منح الترخيص . أما في حالة إصدار قرار منح الترخيص فيتم عرض العمل فورا ولكن تكمن المشكلة فيما يتضمنه
العمل ذاته من ألفاظ خادشة للحياء أو لقطات أو إيحاءات جنسية .
فعلي الرغم من أن قانون الرقابة علي المصنفات الفنية نص صراحة علي انه لا يجوز أن يتضمن العمل الفني ما يجعل المشاهد يتعاطف مع المجرم أو أن يحاط بهالة من البطولة أو تشجيع صور تعاطي المخدرات والرذيلة أو الحث علي الجريمة ، فانه بالنظر إلي كل المسلسلات التي تعرض في رمضان يتضح لنا مخالفتها لقرارات منح الترخيص بالعرض ،
وبالتحايل علي القانون من خلال قرار التصنيف العمري الصادر عام ٢٠١٥ أصبحت المسلسلات تحتوي علي كل شيء واي شيء وأصبح المشاهد المحترم يعاني بشدة . اتذكر ان الرئيس السيسي وجه حديثه إلي القائمين علي الإنتاج الفني بضرورة مراعاة ما نقدمه المشاهدين ولكن لا تطبيق لتعليمات الرئيس ولا رقابة تلتزم بأي شيء وواضح ان المسؤولين بها موافقون علي ما يقدم من اسفاف وابتذال وسعداء به والدليل ما نراه علي شاشاتنا في الشهر الفضيل .
أن مجابهة الفساد تستلزم تكاتف كافة أجهزة الدولة وتنفيذ توجيهات الرئيس وان تتقي الرقابة علي المصنفات الفنية الله في أعمالها وتمنع ما يفسد المجتمع من أعمال درامية . فالشاب أصبح الآن مثله الأعلي البلطجي ومتعاطي المخدرات والفتاة أصبحت تقتدي بالعاهرة والراقصة وكل ذلك بسبب رقابة لا تهتم بتدعيم الثوابت الدينية والقيم الأخلاقية .
علينا أن نعيد للفن قيمه ومجده السابق وان يعود الفنان قدوة حقيقية وقوة مؤثرة في الوجدان . وان يلتزم القائمين علي الرقابة علي المصنفات الفنية بالقانون التزاما صارما ابتغاء مرضاة الله
ان الصورة التي يحاول صناع الأعمال الفنية تصديرها للعالم علي انها من أبناء الشعب المصري هي صورة غير حقيقية ولا تعبر إلا عن نسبة بسيطة لا تمثل غالبية الشعب المصري وانا اتساءل لمصلحة من يتم ذلك ، ولمصلحة من يتم التصريح بعرضه .... سؤال اتمني الإجابة عليه .
هم يريدون كل فئات المجتمع مثلهم بلطجية وعراه ومدمني خمر ومخدرات وقوادين ولكن هيهات ... الراقصة والعاهرة توجد فقط في بيت من رسم ملامحها لعرضها علي الشاشة ، والقوادة قد تكون زوجة أو طليقة لمن ساعد وارتضي بمشاهدة الملايين لذلك ، وهو ايضا ربما يكون قواد مثلها ، أما السيدة المصرية فهي المرأة الطاهرة الشريفة العفيفة.
بقلم - الدكتور إسلام قناوى:
الفقيه الدستورى






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق