• مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
إياد أبو الحجاج
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

كشف الحقائق بهدف الإصلاح ام بغية الهجوم ؟ !! 
شريف دياب
شريف دياب
أوضح لي أحد مدراء الفرق المسرحية الاسبوع الماضي أن كشف بعض سلبيات المسارح ، رغم اعترافه بحقيقة ذلك - ،يؤدي لحرج بعض القيادات من جهات اعلي للمسألة بشأن ذلك


بقلم - شريف دياب
وحقيقة لم أبغي يوماً - وغيري كثيرين - من رصد الأزمات التي تتعرض لها المسارح من كره او حب أشخاص بعينهم ،  فقد فعلتها من ثلاثة رؤساء سابقين للبيت الفني للمسرح وحقيقة لم أري منهم اية ضغينة من كتاباتي سوي مرة واحدة قرر رئيس البيت السابق الفنان فتوح احمد  أنزعاجه من مقال يخص المسرح العائم ، وقد أوضح له مخرج ومهندس مهني كبير ان المقال هو عرض لحال المسرح وليس به ما يزعج   ، حديثنا الدائم ليس عن أشخاص ، نحن نناقش عمل عام ، من لديه ردود واضحة يظهرها ، مشكلة الإدارة لدينا هي الخلط بين العام والخاص ،  أزمتنا الدائمة هي الاتيان بقيادات لها الولاء ولا تملك الخبرات ، وهو ما شاهدناه اخيراً في محاولة إفتتاح المسارح بعد إستكمال الحماية المدنية ،  وما إتضح في المهرجانات الاخيرة من سوء تنظيم ، يكفي ان ندلل عليه بموقفين تعرض العبد لله لهما شخصياً ، الاول تكشف لي مصادفةً حينما تواصلت تليفونياً مع منسق عام المهرجان المخرج الفنان عصام السيد ، فإذا به يسألني لماذا لم أحضر اجتماع حدده ، ولم بخطرني به احد علي الاطلاق ، وقد أوضحت له ذلك ، فلست غريباً علي منسق عام المهرجان ، فقد طلبني في مهرجان المسرح العربي ولبيت ، رغم تأجيله الميعاد لسويعات اخري في ذات يوم الاجتماع ، والموقف الاخر وهو الضيافة التي تعد لإستقبال الضيوف لا يحدثك عنها أحد ، وقد سألني عنها أحد الصحفيين الكبار وهو صديق عزيز فالتزمت الصمت في احد القاعات ، وجاوبه رئيس قطاع سابق جالس بجواره ان ذلك من جيوبهم الخاصة ، أوضحنا مراراً ان إنتقاد السلبيات بغرض كشفها وإصلاحها ، وليس هجوماً علي أشخاص ،  لم يدرك مدير الفرقة الذي نقدره كثيراً ان معظم تلك القيادات لاترد علي تليفونات حينما تواجه المسارح بعض الأزمات ، من لديه إعتقاد دائم بنظرية المؤامرة ويفتح أذنيه للإستماع  للصغائر دون التنقيب في حقائق الامور فهذا شأنه وسوف تقيمه الظروف عند خروجه من المنصب .
 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق