أخبار التعليم
المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

كسر الصور النمطية بداية السلام في المجتمع بمعرض القاهرة الدولي للكتاب
في إطار فاعليات معرض القاهرة الدولي للكتاب تشارك هبه صلاح مؤسسة مبادرة "أصواتهن للسلام" في جناح السفارة الأمريكية بصالة 3 غدا بكلمة بعنوان " كسر الصور النمطية بداية السلام في المجتمع" في تمام الساعه الثانية إلا ربع ظهرا.

إقرأ أيضاً

سر طرد كهربا بعد انتهاء مباراة السوبر
حسام غالى يوجه رسالة نارية الى كهربا
قرار جديد من فايلر بشأن رمضان صبحى
محمد رمضان يفتح النار على الطيارين
التلفزيون المصرى ينقل مباراة الاهلى والزمالك ..الليلة
الحزن يخيم على بعثة الزمالك بعد نقل اللاعب المُصاب بالسرطان لمستشفى خليفة الدولى

و صرحت هبه صلاح مؤسسة مبادرة "أصواتهن للسلام" للجمهورية أونلاين على أهم النقاط التي سيتم طرحها ومناقشتها أثناء اللقاء:-

- ما معنى " الصور النمطية"؟ وما علاقتها بالتفسيرات الخاطئة للنصوص الدينية؟ 

 - من الأكثر تأثرا في المجتمع بهذه الصور النمطية الشائعة؛ الرجال أم النساء؟

- كيف أدت وسائل التواصل الإجتماعي إلى ترسيخ بعض الصور النمطية بطريقة غير مباشرة؟

- ما هي أبرز الصور النمطية السائدة في المجتمع؟

- ما دور الأفراد والمؤسسات ورجال الدين في معالجة هذه القضية وكيف نخرج من تلك القوالب التى ظلمت الأفراد بل والأديان؟

 

يذكر أن"أصواتهن للسلام" تهدف إلى كسر الصورة الذهنية النمطية التي تتعلق بقضايا المرأة في المجتمعات العربية، والتي أنتجتها الموروثات الثقافية الخاطئة وقامت بنسبها زورًا للأديان، واطلقت على المبادرة اسم "أصواتهن للسلام"، هبة صلاح، مؤسسة المبادرة، وباحثة ومترجمة للغة الإنجليزية بالمركز الإعلامي في دار الإفتاء المصرية.

 

مبادرة أصواتهن للسلام هي مبادرة يرعاها مركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين اتباع الأديان والثقافات "كايسيد"، وهي منظمة دولية تأسست عام 2012، والمبادرة تأتي من ضمن فعاليات المشاركة في برنامج الزمالة الدولية للدول العربية 2019، وقد بدأت وأُعلِن عنها في بداية شهر سبتمبر 2019.

 

تنطلق هذه المبادرة عبر منصات الـ"سوشيال ميديا"، وتستهدف رواد تلك المواقع، من خلال محتوى راق، بسيط، قصير، ومصور بالفيديو، للتعريف بالمبادرة وعملها، بالإضافة إلى عرض فيديوهات قصيرة لقصص سيدات نجحن في تغيير ولو صورة نمطية واحدة في مجتمعاتهن، فضلًا عن مجموعة مقالات مسموعة في مختلف الموضوعات ذات الصلة، وهذه للفئة التي ليس لديها وقت للنص المكتوب، وكذلك مقالات مكتوبة في الموضوعات ذات الصلة، وفيديوهات مسجلة مع المتخصصين بالشأن الديني، لتوضيح المفاهيم من منظور ديني صحيح عصري.







يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق