المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

كاتبة مصرية تتسلم جائزة «الأمير طلال الدولية» بالأمم المتحدة
تسلمت الكاتبة نوال مصطفى رئيس ومؤسس جمعية رعاية أطفال السجينات ، جائزة الأمير طلال الدولية من الملكة صوفيا، ملكة أسبانيا والأمير عبدالعزيز بن طلال بن عبدالعزيز، رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية «أجفند»، في الحفل الذي أقيم بمقر الأمم المتحدة بمدينة جينيف،أمس الأربعاء 9 أكتوبر 2019.

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

وحضر الحفل مدير الأمم المتحدة بجينيف، تيتيانا فيرفايا، والسفير علاء يوسف المندوب الدائم لمصر بالأمم المتحدة بجينيف، والسفير السعودي بسويسرا الأمير منصور بن ناصر.

وقالت الكاتبة نوال مصطفى إنها تهدي هذه الجائزة لبلدها مصر، ولبطلات مشروعها «حياة جديدة» الذي انطلق في 2014، ليغير حياة المئات من السجينات الفقيرات «الغارمات»، وإلى هذه المسافة بين مكتبها في صحيفة «الأخبار» وسجن النساء بالقناطر الخيرية التي قطعتها مئات المرات وهي تحمل أحلام وآمال وآلام سيدات يحلمن بالحرية والعيش الكريم.

وأضافت أن أهم ما يميز مشروع «حياة جديدة» هو التكامل بين جميع عناصره من الندريب الحربي إلى التأهيل النفسي والتعليم والتوعية والرغبة في تغيير القانون بتأسيس التحالف الوطني لحماية المرأة بالقانون، والذي تقدم بمشروع قانون لمجلس النواب لعدم حبس الغارمات واستبدال العقوبة بالعمل.

وبدأ الحفل بعرض فيلم تسجيلي قصير عن الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود، الملقب بأمير الفقراء، وسيرته الذاتية والمبادرات والمؤسسات التي أطلقها طوال حياته الحافلة مثل بنوك الفقراء.

وقال ناصر أبو بكر القحطاني، المدير التنفيذي لبرنامج الخليج العربي للتنمية، في كلمته، إن كلمات الأمير طلال عبدالعزيز دائماً كنت مليئة بالتفاؤل وحمل على عاتقه المفاهيم النبيلة لصون كرامة الإنسان، وسيظل أجفند وفياً للأم المتحدة وحريصاً على التعاون معها.

وأضاف القحطاني أن مجلس إدارة «أجفند» حرص على تغيير اسم الجائزة من أجفند إلى جائزة الأمير طلال الدولية تخليداً لذكراه ومبادئه، وتابع عزاؤنا أن الأمير طلال حاضراً بيننا بعطائه وفكره التنموي وفي أجفند مبادرته تزاداد النتشاراً. بعد أن انتشرت في 133 دولة، واستفاد من بنوك أجفند للشمول المالي، بنوك الفقراء، 4.5 مستفيد بحوالي 100 مليون دولار سنوياً في مختلف الأنشطة. وفي اليمن قدم توزيع 343 مليون دولار استفاد منها أكثر من 3 مليون أسرة خلال عام 2018 فقط.

وتابع القحطاني اليوم نكرم 4 مشاريع في مجال القضاء على الفقر من ضمن من نقدموا لنيل الجائزة وهم 166 مشروع  من 78 دولة، مرت بمراحل متعددة من التحكيم بنزاهة وشفافية.
 





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق